Sommaire

Espace adhérent

Photos Aléatoires

ryugyonghotelPyongyangNorthKorea.jpg
Afif Bahnassi writings about Syria Treasures
User Rating: / 2
PoorBest 

أقدم مدينة سورية اكتشف "تل حبوبه كبيرة" على الضفة اليمنى للفرات الأوسط والذي يعود إلى 3500-3300ق.م وهذا الموقع يعتبر من أهم المواقع الأثرية في الشرق الأدنى. فعلى ضفة الفرات وخلف أسوار منيعة ظهرت المدينة بمخططها المنتظم وأبنيتها الآجرية مقسمة إلى أحياء سكنية، وأحياء مشاغل ومنطقة إدارية فيها أثر للقصر والمعبد وإلى الجنوب امتدت بساتين مروية. بلغ عرض سور "حبوبه" ثلاثة أمتار مدعم بالأبراج التي تنتهي بمحارس في أعلاها، وعلى السور أفاريز أو نتوءات أمامية وخلفية على مسافات متساوية تذكرنا بأسوار قلعة حلب، وأمام السور الأصلي يقوم سور آخر أضعف وأقل عرضاً. وكان للسور بوابتان. ولم يبق من هذا السور الحصين إلا المداميك السفلى، عاشت "حبوبه" ما يقرب 150عاماً، ويدل السور على وجود تهديد خارجي أدى إلى هجرة السكان. ولقد مضت قرون عديدة حتى عاد الإنسان لاستيطان هذا التل. عثر في تل "حبوبة" على كثير من اللقى، منها أختام لربطات أكياس مختومة على الطين تمثل أسوداً وطيوراً وثعابين وعقارب لطرد الشر والأذى والعدوان، وعليها أرقام رمزية لأول مرة في التاريخ. لقد كانت هذه الأختام الطينية تمسك رباط الأكياس التي تحمل البضائع والرسائل، فلا تفتح دون كسر هذه الأختام. ولقد عثر على بعض التمائم التي تمثل حيوانات رمزية تستخدم كتعاويذ وتصنع من الأحجار الكريمة. وكان معناها الرمزي يرمي إلى الحماية من الأخطار والعدوانات.

 

قبة السيار أعلى علامة في دمشق

Read more...
 
دمشق والقدس وعناق فيروزي هند نوري عبيدين Feirouz Damas et Jérusalem éternelle étreinte par Hind Obiedin
User Rating: / 2
PoorBest 

 

دمشق والقدس وعناق فيروزي هند نوري عبيدين منذ أول معرفتي بالحياة وفهم اللغة بدأت أتذوق اللحن والأغنية وأكثر ما شدني في ذلك الوقت الصوت

 

الملائكي الشجي المنساب من خلال جهاز المذياع عبر الأثير من خلال برنامج كان اسمه «مرحباً يا صباح» ففيروز كانت تصدح بأرقى الكلمات وأعذب الألحان وكنت أرقب صوتها بلهفة المشتاق لأبدأ يوماً سعيداً مستبشرة فيه الساعات الآتية. كان في صوتها سحر وحنان يأخذ الألباب فيسمو بك الشعور ويرفعك الإحساس إلى أعالي السماء فتحلق عالياً بين الغيوم تحاكي النجوم، وبهدوء الصَبا تعيدك من رحلتك سليماً، معافى، مرهف الإحساس. ‏ كنت أنتظر رحلتي اليومية باشتياق الخضرة إلى الماء، كيف لا وقد جمعني وإياها عشق مجنون ملك منا القلب والعقل، عشق دمشقي الملامح، شآمي المرتسم، فدمشق تأويل هذا الشرق في اكتمال خطاه «ظمئ الشرق فيا شام اسكبي واملئي الكأس له حتى الجمام، أهلك التاريخ من فضلتهم ذكرهم في عروة الدهر وسام»، دمشق فيحاء الشرق، حورية المدائن «أنا حسبي أنني من جبل هو بين الله والأرض كلام، قمم كالشمس في قسمتها تلد النور وتغطيه الأنام»، ترنيمة العشق الأزلي، مفخرة التاريخ وفيض الحضارات «قرأت مجدك في قلبي وفي الكتب، شآم ما المجد أنت المجد لم يغب»، دمشق تراتيل الأنبياء والقديسيين «شآم أرض الشهامات التي اصطبغت بعندمي نمته الشمس منسكب»، دمشق سيف الحق الذي لم يغب «شآم يا ذا السيف لم يغب يا كلام المجد في الكتب». ‏ ‏

فيروز غنت طربت وأطربت.. وفي دمشق كان لصوتها معنى آخر «هنا الترابات من طيب ومن طرب وأين في غير شام يطرب الحجر

».

‏ عرفت فيروز أصالة العروبة الدمشقية، عرفت فيروز بأن الشام آخر قلاع العروبة النازفة، أمسكت بيدي وأخذتني معها إلى جنوب سورية وقالت:«نسمة من صوب سورية الجنوب، قلت هل المشتهى وافى الحبيب».. نعم من صوب سورية الجنوب، تعرفت منها ومعها على فلسطين المغتصبة فكانت أصدق الأنباء، تعلق قلبي بهوى المدن الفلسطينية، أعطاني صوتها الإحساس بانتمائي إلى كل شبر من تراب فلسطين، تعرفت على القدس وزرت جميع شوارعها العتيقة، مررت على دكاكينها وسلمت على أهلها، وأحسست بغصة الفراق ودمعة الوداع، لوحت بيدي لشادي القاطن هناك خلف الأسلاك «وراح شادي وما عدت شفته وخفت وصرت اندهلو وينك رايح يا شادي» ولم يجبني شادي فبكيت حرقة ولوعة، «اندهلو وما يسمعني» هزني الحماس فأشهرت معها سيفي وكنت كدون كيشوت أحيا الأحلام وأركض إلى الأجراس أقرعها لعلي أسارع بالعودة، كنت أحلم بالنصر، بالعودة، أردد صلاتي وأقرنها بالوعد الذي عشته، وما زلت أردد «أجراس العودة فلتقرع» وصدقاً ما نسيت فلسطين.. ‏ ماذا أحدثكم عن فيروز؟ أأقول لكم الصدق، الصدق زرعت في قلبي هوى وجعلته عليلاً..أخذت بيدي، وزرعتني فسيلة ورد هناك في فلسطين في أرض علاها الشوك والصبار، جرجرتني وتركتني هناك معلقة الروح والفؤاد في بيسان، قالت لي: «انتظري ها هنا وسنرجع يوماً للالتقاء، أذكر أنها قالت»سنرجع يوماً إلى حينا ونغرق في دافئات الهناء، سنرجع مهما يمر الزمان وتقصي المسافات ما بيننا».. بقيت انتظر اللقاء، مزروعة بين اللوز والعوسج، أتنشق عطر الليمون والبرتقال، أتلمس لزوجة التراب الممزوج بالدم العربي الأبي، أمسك قبضة وأشكلها لعلها تصبح عصفوراً دمشقياً يطير ليخبر أهلنا هناك في الحصار بأننا لن نتنازل عن أرضنا، لن نتنازل عن حق أخوتنا في العودة، ليخبر أهلنا بأن الشام على العهد باقية، صامدة، مقاومة مهما عصفت من حولها رياح الحقد والدمار «بالغار كللت أم بالنار يا شام أنت الأميرة تعلو باسمك الهام، أواه بضع غمامات مشردة في الأفق بعض رؤى والبعض أحلام، سألتهن أظللتنها صبحاً شآم التي وحدها للعود أنغام، ما ألهمتني من صوت خلدت به كذا يخلد شك السيف مقدام، وطالعتني ليال من بطولتها حمر تغاولتها في الريح أعلام،.. يا شام سكبك مجد ما يكون إذا بملء كفك دفقاً أفرغ الجام».. ‏ فيروز قالت وقلت معها «شآم يا بنة ماض حاضر أبداً كأنك السيف مجد القول يختصر، حملت دنيا على كفيك فالتفتت إليك دنيا وأغضى دونك القدر»..< فيروز أتت دمشق قائلة:«حَمَلْتُ بَيْروتَ في صَوتِي وفي نَغَمِـي، وَحَمَّلَتْنِـي دِمَشْـقُ السَّيْفَ في القَلَـمِ.. أنا على الدَّرْبِ يا وادي الحَرير هَوىً، بَيْـنَ الحَبيبَيْـنِ ما قَلْبـي بِمُنْقَسِـمِ، أفْـدِي العُيـونَ الشَّـآمِيَّاتِ نَاعِسَـةً، بالنَّوْمِ هَمَّـتْ عَلَـى حُلْـمٍ وَلَمْ تَنَـمِ، هُنَّ اللّوَاتي جَرَحْنَ العُمْرَ مِنْ شَـغَفٍ، وَطِـرْنَ بي نَغَمَاً يَبْكـي بِكُـلِّ فَـمِ، قلبي مِنَ الحُـبِّ كَـرْمٌ لا سِـياجَ لَهُ، نَهْـبُ الأحِبَّـةِ مِنْ سَـاهٍ وَمِنْ نَهِـمِ، ويا هَـوىً مِنْ دِمَشْـقٍ لا يُفَارِقُنِـي، سُكْنَاكَ في البَالِ سُكْنَى اللّوْنِ في العَلَمِ». ‏ فيروز أعلنت للدنيا بأن الشام الوفية ما تعبت يوماً من ظلم الأهل والأقارب، ما أنكرت يوماً رباط الدم ولوعة الأحباب، فيروز قالت للعالم:«مشت الشام إلى لبنان شوقاً والتياحا، فأفرشي الطرق قلوباً و ثغوراً وصداحا، غرة من عبد شمس تملأ الليل صباحا، وحسام يعربي الحد ما مل الكفاحا، يشرعان الراية الحمراء و الحق الصراحا، جمع المجد على الأرز سيوفاً وجراحا، فتساوينا جهاداً وتآخينا سلاحا، و نشرناها على الدنيا جناحاً و جناحا». ‏ فيروز في عيدها الثمانيني ليس في فمها اليوم قولاً للعرب كل العرب إلا.. أفيقوا من سباتكم يا عرب .. فقد "طمى الخطب حتى غاصت الركب"..

 
Association
User Rating: / 9
PoorBest 

Khairat ALSALEH

vous pouvez trouver l’ensemble des contributions d'Amin Elsaleh sur le site academia à l’adresse:

https://independent.academia.edu/AminElsaleh

 

Khairat ALSALEH

Monsieur K

de Amin Elsaleh
dans le cadre de "Festival Printemps de la création 2016"

Art Studio Théâtre, Paris- Mardi 26 avril à 20h30

 

https://www.facebook.com/etrangedecouverte/

Réservation:

http://www.billetreduc.com/156228/evt.htm

 

Monsieur K teaser - Comédie dramatique - Extrait 1er Nov 2015

Lien pour accéder à la vidéo

https://www.youtube.com/watch?v=1fmvy4KORLM&nohtml5=False

 

Interview sur MCD (Radio Monte Carlo Doualiya)
Par Ghada Khalil
Intervenant : Amin ELSALEH et Georges Daaboul

 

Cliquez-ici pour écouter l'interview


كافيه شو 
؟ مونت كارلو الدولية
عمل مسرحي يُعرض أواخر شباط في باريس، يحمل اسم "مسيو كا" للكاتب أمين الصالح.


دراما سورية مستوحاة من الواقع، تتطرق إلى الخوف والسكوت والخيانة والعمالة، علاقة الأخد والرد الدائمة بين السلطة والمخابرات والمواطن العادي.
لأمين صالح عشرات الأعمال المسرحية باللغتين العربية والفرنسية. وهو عضو في التجمع الأوروبي للترجمة المسرحية، ومؤسس الموقع الثقافي Eurodram.
إعداد وحوار: غادة الخليل
شارك في الحوار: جورج دعبول

 

من هو "مسيو كا"

 

 

L'officier et sa victime

Read more...
 

Nouveaux Articles

Articles les + Lus

Promotion 1963

MLFcham Promotion 1963

Giverny - Mai 2004

MLFcham Giverny - Mai 2004

Athènes - Oct 08

MLFcham - Athènes - Octobre 2008

Promotion 1962

MLFcham Promotion 1962