Pèlerinage à Bloudane - texte en arabe de Nicolas Chahine PDF Print E-mail
User Rating: / 2
PoorBest 
Written by Nicolas Chahine   
Friday, 02 August 2013 13:09

ذهبت اليوم 21-07-2013 و دنيا الى بلودان. كنا قد زرناها آخر مرّة في شهر كانون ثاني الماضي. البستان خلّاب. شجر جميل ينمو ويتعانق. كلّ شيء فيه يحمل رموز أنسطاس وإيفون و من حلّ معهما وبعدهما. حَوْرَتي التي محى نموها حرف N المتوّج بD تحمل أسماء الجيل الثالث والرابع أيضا. إسم DAVID يحتاج الى ترميم لقد جعّد النمو حروفه كما محى أو كاد إسم جدّه. أسماء الباقون واضحة. لم يُضَفْ إسم نقولا الثالث بعد. هذا يعني أننا تركنا سنتين تمرّان دون أن ننتبه لذلك. لا شكّ أن همّنا ألهَتْه النُوَب فلم تعد بلودان ملجأنا في المحن، وكم كانت كذلك. هل أنسى حروبنا مع عدو الجنوب. زرت أبي مقبل نايف هلال الذي جاوز الثامنة و الثمانين. هذا هو، لم يتغيّر عقلا وشكلا، كذلك أم مقبل بدت لي اليوم أجمل مرّة. أولادهما عاطلين عن العمل كما معظم الباقين. عرفت منه أن أسعد أخيه أبي فوّاز نزف من قرحة في المعدة و كاد يقضي حتّى عُوِّضَ بخمس وحدات دم منذ أيّام قليلة. هاتفته فإعترف أنّي أحسن منه. أنا كنت أرغب أن يتذكّر و يقول ذلك. كم السلام خير من النزاع.

عرفت أيضا تفاصيل أدقّ عن محنة المرحوم صبرة. يبدو أن المدفعة مبرمجة أن تطلق آليّا على موقع هاتف نقّال معروف أنه "للثوّار"، عندما تلتقط حوارا عليه. تكلّم أحدهم و كان لتوه قد سأل أم ريمون عن بيت المحافظ  عاطف الندّاف صهرها ورمى بالهاتف تحت سيّارة ريمون السوداء معتقدا أنها سيّارة المحافظ وهرب. إنطلقت القذيفة لتصيب مكان الهاتف فصرع أبي ريمون صبرة و كنّته وبترت ساق حفيده وقد كان صهره المحافظ هو المستهدف. 

ثم توجهت الى أبي زاد (بوزوود). المقاهي كلّها مغلقة. تمرّ من فوقنا أو من جوانبنا القذائف على الزبداني. أهل الزبداني جُلّهم في بلودان أهلا تاركين البلد "للثوّار". لذلك لا ترى في بلودان إلّا رؤوسا ملثّمة قد زاد عددها بشكل ملحوظ. حركة في الأسواق و محلّات تضاعف عددها. هناك كلّ ما تشتهيه. في مطعم وادي أبوزاد المغلق فتح فرن. إشتريت لي ولإسكندر أبي حنّا الخوري من خبزه الساخن و قد إستدعتني رائحته. أكلنا منه "حافا".

عدنا الى يعفور وبحوزتنا عسل من منحلة البيت وتفّاح سكريّ من شجر إسكندر وتوت هزّاز من عندنا. كذلك شراب التوت من صنع أختيّ حبيب إلياس الخوري الذي يَعِدُني في كلّ مرّة بجنّة، سينقلبُ البستانَ بجهوده المؤجّلة اليها. وكم وعد وكم لم يفِ. أنا لن أقطع الأمل. لا يضيع حقّ وراءه مطالب.

وعدني بأن يعيد زرع الطرخون الذي ما فارقنا في هذا البستان يوما أيّام الأهل. يقولون عنه أنه خائن لأنك تزرعه في مكان فينبت أبعد منه. تكفّلت إخته بأنها لن تدعه إلّا وقد نفّذ كما في بلودان كذلك في يعفور زرع الطرخون. قرَرْتُ أن أصلح لها أنفها فيكتمل جمالها، هديّة منّي. صانتا البيت بوجودهما حفظهما المولى.

إذا كنّا قد مررنا صاعدين بسبعة عشر حاجزا من المفرق حتّى بلودان، أوقفنا سبعة منها، وفتح الصندوق ستّة، كان طريق العودة مماثلا لكن أضف ستة حواجز أخرى لتصبح ثلاثة و عشرون. لعن الله قطر وحمد وموزته و كسر السعودية نبع الفكر المميت و من خلفها من المؤذيين الكفرة. كم كنت أتمنّى لو أنام ليلة في بلودان.

 

Last Updated on Saturday, 10 August 2013 15:48
 

Promotion 1963

MLFcham Promotion 1963

Giverny - Mai 2004

MLFcham Giverny - Mai 2004

Athènes - Oct 08

MLFcham - Athènes - Octobre 2008

Promotion 1962

MLFcham Promotion 1962