عيون وآذان PDF Print E-mail
User Rating: / 0
PoorBest 
Written by Jihad Al Khazen   
Sunday, 23 January 2011 09:53
Normal 0 21

دار الحياة

عيون وآذان (المتطرفون في قلوبهم زيغ)

الإثنين, 10 يناير 2011

جهاد الخازن

تسعون في المئة من العرب مسلمون (والسنّة تسعون في المئة من العرب المسلمين) وأشعر بالتالي بأنني اليوم «أبيع ميّه في حارة السقايين» وأنا أنقل رأي القرآن الكريم في مريم وعيسى والنصارى.

 

الحكم على الناس لله وحده وليس لداعية تلفزيون أو إرهابي ، وفي القرآن الكريم «كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين ، وأنزل معهم الكتب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه...» (البقرة 213).

وسورتا آل عمران ومريم تكفيان لفهم رأي القرآن الكريم في المسيحيين ، وأختار منهما ومن سور أخرى:

 

-    وآتينا عيسى ابن مريم البيّنات وأيدناه بروح القدس (البقرة 253).

-    إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله وباليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون (البقرة 62).

-    وإذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك وطهّرك واصطفاك على نساء العالمين (آل عمران 42).

-    إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها الى مريم وروح منه (النساء 171).

-    ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل ، ورسولاً الى بني إسرائيل اني قد جئتكم بآية من ربكم إني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله ، وأبرئ الأكمَهَ والأبرص وأحيي الموتى بإذن الله... (آل عمران 48 و49).

-    إذ قالت الملائكة يا مريم ان الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح ابن مريم وجيهاً في الدنيا والآخرة ومن المقربين (آل عمران 45).

-    إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إليّ ومطهّرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا الى يوم القيامة ، ثم إليّ مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون (آل عمران 55).

-    وسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حياً (مريم 15).

-    قال إني عبدالله أتاني الكتاب وجعلني نبياً ، وجعلني مباركاً أين ما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا ، وبرّاً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقيا ، والسلام عليّ يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا (مريم 30 و31 و32 و33).

-    وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل (الحديد 27).

-    ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها (التحريم 12).

-    فلما أحسّ عيسى منهم الكفر قال مَنْ أنصاري الى الله.  قال الحواريون نحن أنصار الله آمنا بالله واشهد بأنّا مسلمون (آل عمران 52).

الكلمة الأخيرة في مختاراتي من القرآن الكريم تظهر أنه يعتبر أتباع المسيح مسلمين بمعنى كلام الله «وأنيبوا الى ربكم وأسلموا له» ، أي انقادوا له واخضعوا. ولا أفهم بالتالي أن يُقتل مسيحيون في بغداد أو القاهرة ، أو أي مكان ، أو يقتل اليهود والصابئون (الذين تركوا عبادة الأوثان).

النصوص السابقة لا تترك زيادة لمستزيد فالله طهّر مريم واصطفاها على نساء العالمين ، وأيد عيسى بروح القدس وأعطاه القدرة على الخلق وإحياء الموتى ، وجعل الذين اتبعوه فوق الذين كفروا الى يوم القيامة ، والله يحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه ، ويقول للمؤمنين «ثم إليّ مرجعكم فاحكم بينكم...».

كيف يكون هذا كله وغيره كثير مثله في القرآن الكريم ثم ينصّب انسان نفسه وكيلاً لله ، وهو يخالف تعاليمه؟

            مرة أخرى أعتذر عن بيع الميّه في حارة السقايين وأنا أذكّر قراء «الحياة» ،                 وتسعون في المئة منهم مسلمون ، كما ذكرت في البداية ، بأن النصارى واليهود             «أهل كتاب» ومؤمنون مهما كانت هناك أخطاء أو خطايا . وفي القرآن الكريم                 «ان الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء».

ونص أخير «هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأُخر متشابهات ، فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتّبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم (آل عمران 7).

المتطرفون في قلوبهم زيغ وهم راسخون في الجهل والإرهاب ، وهم أعداء الله ونبيه والمؤمنين.

 

Last Updated on Sunday, 26 June 2011 11:01
 

Promotion 1963

MLFcham Promotion 1963

Giverny - Mai 2004

MLFcham Giverny - Mai 2004

Athènes - Oct 08

MLFcham - Athènes - Octobre 2008

Promotion 1962

MLFcham Promotion 1962