Espace adhérent

Inauguration du musée/mausolée Mahmoud Darwich PDF Print E-mail
User Rating: / 1
PoorBest 
Written by Al-Ayyam du 15 mars   
Saturday, 17 March 2012 17:03

(في رام الله، يوم الثلاثاء 13 آذار 2012، وفي ذكرى عيد ميلاده الذي صار يوم الثقافة الفلسطينية، تم افتتاح صرح ومتحف محمود درويش في حديقة البروة على أعلى تل مشرف على القدس وعلى البحر)

--- --- ---  

هذا الصرح وانا أتلعثم! كدت أقول: زقورة، لكننا نصعد الزقورة في مسار حلزوني. أقول:

أنشأنا لسيد ارواحنا صرحاً، زقورة مائلة مع مرقى مستقيم من ثماني عتبات وكل عتبة ثماني درجات، والمرقى من حجر كأنه يقطع ما يبدو موجات بحر تلطم الشاطئ وأرواحنا، أو كأن الموجات هي بحور الشعر. كان الشعر القديم عمودياً، وكانت التفعيلة والقافية.. و"أحسن الشعر ما قارب النثر، وأحسن النثر ما قارب الشعر"، والمرقى الى الضريح يقطع التفعيلة والقافية. ولا يقطع الوزن.

"من حجر نبني دولة العشاق" ومن حجر أبيض مشرب بالوردي بنينا لمن رمّم روحنا اول صرح، أول متحف، أول مزار، ورفعنا المبنى حتى كاد يقارب المعنى: معنى الشاعر ومعنى الشعر.. هارمونيكا.. هارمونيكا من حجر.
أقول، الآن، أن الاستحقاق اكتمل: هو يستحقنا (الارض والقضية والشعب) وها نحن صرنا نستحقه: ميدان على اسمه (دشنه في حياته) وصرح باسمه (دشناه في غيابه) وجائزة كان يمنحها بيده باسم فلسطين وحدنا نمنحها بأيدينا وباسمه.

وهو يرقد والشاهدة تنتصب بعبارته: "أثر الفراشة لا يرى. أثر الفراشة لا يزول" لا يرى.. ولا يزول. الخلود لا يرى والخلود لا يزول. الحاضر-الغائب أول النكبة. اللاجئ-العائد أول النكبة.. والمواطن-العائد وقت المخاض في ولادة جديدة وبعث جديد للوطن ولشعره: كان اسمها فلسطين، وعاد اسمها فلسطين. "هزمتك يا موت الفنون جميعها".. وهزمك الشعر!

عما قليل، سنوات تطوي سنوات، ستكتمل قصيدة الصرح، عندما تنمو الاشجار بين مويجات المرقى وبحور الشعر: حجر وشجر وشعر يُرى ويُقرأ ولا يزول. بنى في ذاكرة أجيال فلسطين عشاً، وبنينا له صرحاً في فلسطين. إنه يستحقنا.. وها نحن نستحقه.

آخر المرقى، قبل الضريح، ينحني المبنيان احتراماً، أو كأنهما جناحا "طائر أخضر" عملاق وخرافي فلسطيني "عنقاء الرماد"، أو كأنهما جناحا نسر، يحمل الجناح الأول في جوفه متحفاً والثاني مكتبة. "للنيل عادات" وللشاعر عادات وأشياء وهي في متحفه تحلق في فضاء الذاكرة: مكتبه، أقلامه، ساعته ونظارته وركوة قهوة الصباح.. وطاولة النرد التي منها أنشدنا معلقة الرحيل: "لاعب النرد".. ومختارات من مختارات شعره، وحروف أبجدية اللغة العربية نافرة على الحجر، تنظمها يد الفوضى، كما "تنظمنا يد الفوضى".

وفي المكتبة نكتب اسمه بالعربية بلا أغلاط إملائية، وفي المكتبة يكتبون اسمه على كتبه بأبجدية لغات أخرى، لحرف الواو في اسمه بالعربية شكل واحد، وفي لغات أخرى في أشكال أخرى OU أو O أو. U و محمودنا، وهو محمودهم.

هو يستحقنا ونحن نستحقه، هو أنشد للحياة (لا تذكروا بعدنا إلا الحياة) وهو أنشد للموت حتى روّضه "قل للغياب نقصتني.. وأنا جئت لأكملك". ها قد اكتمل حضوره فينا في غيابه عنا. وله أن يختصر اللغات في حروف، وحروف اللغات في كلمة واحدة "الوطن".
"كم أحبك.. لا أحبك" وكم هو أحبنا، حتى عندما صرنا "أنت منذ الآن غيرك" وكم أحببناه في حضوره وأحببناه في غيابه ملتحفاً صرحه.

لي، وقد شهدت لقبر البسيط الأول، وأولى خطوات بناء الصرح الأول والمتحف الأول، أن أتلعثم أمام سيد الكلام، وأمام بلاغة الشعر وبلاغة المعنى وبلاغة المبنى. ها قد بنينا أجمل صرج لأجمل شاعر في بلادنا وبلاد العرب قاطبة.

صديقه ياسر
بين الحشد في افتتاح الصرح لمحت ياسر عبد ربه، غمزني ضاحكاً، غمزته ضاحكاً. قال الشاعر في حياته "الشاعر افتضحت قصيدته تماماً" وأنا فهمت الغمزة: هو صديق الشاعر ونهض للأمر، وتولى العبء كله، من تدبير طائرة خاصة لمتبرع نقلت النعش، الى بناء صرح للجثمان. كدت أقول لعبد ربه ما قاله كمال جنبلاط: "إن نصرت الفلسطينين قد يذكرني التاريخ بسطر مضيء واحد، وإن خذلتهم سيلعنني بصفحات سود".. ونحن لم نخذل شاعرنا القومي.

له الدواوين (26 ديواناً) وله كتب في النثر، وعنه مختارات.. فلماذا لا يكون له من يكتب ضحكته؟ إنه سيد النكته اللاذعة والذكية.. من يجمع قفشاته ونكاته، وبعضها طالني شخصياً وطال غيري. إنه يستحقنا.. ونحن نستحقه.. لأننا من بعد الصرح صرنا نستحق أنفسنا. يوم ميلاده صار يوماً للثقافة الوطنية.

Cliquez-ici pour télécharger le document pdf 

"الأيام" 15 آذار/مارس 2012

Last Updated on Tuesday, 20 March 2012 14:51
 

Promotion 1963

MLFcham Promotion 1963

Giverny - Mai 2004

MLFcham Giverny - Mai 2004

Athènes - Oct 08

MLFcham - Athènes - Octobre 2008

Promotion 1962

MLFcham Promotion 1962