Espace adhérent

Deux commentaires en poésie de Nicolas Chahine sur "Perspectives de conciliation entre le choc des civilisations et l’ouverture vers un ordre mondial multiculturel " suivi d'un petit commentaire d'Adib Hathout PDF Print E-mail
User Rating: / 4
PoorBest 
Written by Nicolas Chahine et Adib Hathout   
Thursday, 04 April 2013 10:33

أيها الأخ العزيز أمين بك صالح شفاه الله من كل آفة


و علّق على رأسه تاج إزدهار و قيافة


أنت الذي جعل من الوصال غنىً بعد فاقة


و نور هَدْيٍ و لدخول الجنّة بطاقة


أيها الصالح يا اسما على مسمّى:


قرأت بتمعن غَنِيَّ كتاباتك


و رأيت كم صعب الوصول الى عتباتك


لقد أمعنت في الحكمة حتّى أدَخْت


و إستقبلت نوقنا الوافدة الى خيامك و أنَخْت


و الى رصين فكرك من تُحِبّه أدخلت

 


إن في الحياة فلسفات شتّى


فلسفة إنفتاحنا التي هي من إنجيل متّى


أوقفها الزمن حاليّا الى أجل غير معلوم


و قد سيطر على العالم أكَلَةُ اللحوم


و السواد و العمى و أفكار البوم

 


نشاء اليوم أن نقتفي القديم


و كأنّ علينا أن نبدأ من مبهم السديم


تجديدٌ نريده الى الخلف


الى المزراب من تحت الدلف


نستعيض عن الكلينكس بالحجرة


و ندّعي في ذلك أننا صُنّاع مَهَرَة


نلغي فكر بل وجود الآخر


و نتناكح لنتكاثر


لنباهي الأمم يوم القيامة


ونقبل اليوم بالقمامة


و ننتظر مع الجماعة


إقتراب دنوّ الساعة


لا شك لدينا أنّ الحواري تنتظر


و أننا من الوسكي لن ننقطع أو نفتقر


فقط مطلوب أن نؤجل رغباتنا الى حين


لأننا إذ إمتنعنا اليوم فالبطيخة على السكين

 


لويس الرابع عشر رغب بتنظيف الفكر


و قال للبروستانت, نقطة على السطر


هرّبهم الى جارته سويسرا لأنهم هوغونوط


و هزم جحافلهم في كل معركة و شوط


ثم إستدام له المُلك السعيد


وقال أنا الدولة, أنا حبل الوريد

 


لذلك يوجد ما يبرر من قصص الماضي لأهل اليوم


في بلادنا كثيرة الإيمان و الصوم


و حتّى أمثلة من من كفر من القوم


أن ترغب بأحادية الإيمان


على أرض السلف أيّام زمان

 


هذا على الحاكم أسهل و أضمن و أسلم و أرخص


من أن تتكاثر الألوان و من الرقابة بعضنا يَمْلص


نختار كبني العبّاس لبيارقنا السواد


و نتوه بغير هدىٍ في كلّ شُعُبٍ و واد


ندّعي أننا في بلادنا أحرار


و نحن ضمنا نعلم أنه لا يدق مسمار


قبل موافقة و مباركة الباب العالي


المتجدد بأسماء و أشكال ثقالِ

 


نريد أن نقود العالم و العباد


و نحن نقصّر عن صنع مصباح أو نكاد


لكن نستبشر أننا عمّا قريب


سنكشّر عن أنياب الذيب


و نقلب الدنيا رأسا على عقب


سالكين مثل شمشوم الجبّار ذلك الدرب


عندما صاح : عليَّ و على أعدائي يا رب


هكذا تعود الخضرة الى اليباس


و نتكفّل نحن بملئ ماء الكاس


الذي يُنبت الخضرة على هوانا


و يرتاح الله من الكل سوانا


شعبُهُ المختار الأخْيِرْ


و من وجنتيك "بوستين" و أكثرْ


أكتبها لك مستلهما هدفك الى المحبّة


التي لم يبق منها اليوم ولا حبّة

 


نقولا المحبُّ

 


هذا ما أجبت به العزيز أمين الصالح على رسالته التالية


http://www.mlfcham.com/index.php?option=com_content&view=article&id=1433:perspectives-de-conciliation-entre-le-choc-des-civilisations-et-louverture-vers-un-ordre-mondial-multiculturel-par-amin-elsaleh&catid=349:amour-et-developpement&Itemid=1957

 


أشكر محبتك أيها العجلاني الكريم


لقد أعطيت سجعي, و هو النسق القديم


في التعبير. قد صنّفه البعض على أنّه من عصر الإنحطاط


و قد فاتهم أن سجع الكهّان في اليمامة و بعد كلام الأسباط


هو من السجع أيضا. هو نوع من الموسيقى اللفظية


التى عليها أن تنساب كموجة تتناغم تكاد تكون غنيّة


حتما قد تفرض القافية عليك بعض الكلام


لتحقق ما تبغيه من مرام


لكن إذا كنت من أدوات لغتك متمكّن


و في صناعة و حبك الكلام متمرّن


لن تعوزك في هذا المجال الحيل


و لن تنسد في وجهك الطرق و السبل


إن السجع هو أيضا نوع من التعبّد و الصلاة


ألم ينطق به للنبيّ العربيّ ربُّ السموات


حين أنزل عليه الكتاب العزيز و القرآن


في أفضل شهورالسنة, شهر رمضان


لذلك لا بد أنّك تفهمني يا أخي النبيل اليوم


أنني لم أتطفل على السرد بل أشهد بالقوم


الصالحين الذين شادوا


و لو هم ما شادو لبادوا


الكلام المنطوق يذهب في الهواء


أمّا المكتوب فهو للأحفاد بعد الآباء

 


و السلام عليك


نقولا



L'Amour survivra d'Adib Hathout

 

 

Un cow-boy venu d'Amérique
Voulant s'accaparer mon fric, 
Parlait d'un choc de civilisations 

Qui ne conv'nait qu'aux vrais cochons 
 

Hellow Samuel, lui dit Amin

Ô toi le roi des carabistouilles,   

Mon défenseur Nico Chahin

Va bientôt t'envoyer en vadrouille 
 

Hung-ting-tong fut expdié en Chine 

Et y devint une vraie machine

Y mangea hamburger jour et nuit

Et finit ses jours au Feng-choui 
 

La moralité de l'histoire

Est qu'Amin remporta la victoire 

Et désormais sur terre pour toujours 

On ne parlera plus que d'Amour 
  

 

Perspectives de conciliation

Last Updated on Sunday, 14 April 2013 10:02
 

Promotion 1963

MLFcham Promotion 1963

Giverny - Mai 2004

MLFcham Giverny - Mai 2004

Athènes - Oct 08

MLFcham - Athènes - Octobre 2008

Promotion 1962

MLFcham Promotion 1962