Sommaire

Espace adhérent

Famille Chahine: 2ème partie - parcours dans l'histoire de la Syrie moderne PDF Print E-mail
User Rating: / 8
PoorBest 
Written by Nicolas Chahine   
Thursday, 12 December 2013 16:11

نقولا أنسطاس غوغس أو غوُغو أو كوكو، المعروف بالرومي المعروف بشاهين

NICOLAS ANASTAS GOGAS OR KOKO, OR GOGOU ALIAS ALROUMI ALIAS CHAHINE 1860-1932

إن الفرق في لفظ الإسم اليوناني ناتج عن عدّة عوامل أهمها خصوصية هذه اللغة وإختلاف اللفظ حسب موقع الكلمة في الجملة. إن مثلا هي مبتدأ أومعطوفة. Gogas مبتدأ وGogou معطوفة.

كَتبَ جدّي نقولا مُلخّص سيرته الذاتية في 20 مارس 1920 ليرفقه مع طلب التعويض المادي عن سنين الحرب بعد فصله التعسّفي سنة 1916 وحادثة الوثيقة بالفرنسية التي ستذكر لاحقا:

إسمي نقولا شاهين بن أنسطاس، مسيحي روم أورثوذكس، عربي التبعية، متزوّج ولي صبيّان وثلاث بنات.

This is the founder of the dynasty. If dynasty there is. A thorough and meticulous man, he left many a detailed document to make his biography, quite accurate. When he died in 1932 of chronic nephritis, he was 72. Therefore his date of birth must be 1860 rather than 1865. It couldn’t have been so when we have documents, carved in stone, showing that his father died in 1864 and his younger sister Anastasia was born in 1862. How could he have been born in 1865. But this is not unusual to find peoples take advantage of the inaccuracies of their time and change their birth date, to avoid military conscription, or prolong their job beyond the retirement date or go earlier into schooling and so forth.

 

It is said that this nephritis was a complication of a respiratory tract infection. He must have contracted following exposure, while fighting a fire that occurred in the Mariamieh Cathedral, in the late 1880ties. As part of the police force he must have had the responsibility of supervising the fire fighting. This is the usual zeal that he showed in all actions he undertook, be it part of his official job, or all through his life.He was 4 years old when his father died. And although he adopted the name Chahine later on, probably because he needed an Arabic name, during the rise of Arab nationalism. He was till then Gogas or Al Roumi (the Greek), in the records of his nomination to different offices or functions. He kept this greek surname until the age of 25-30 years.

He did not disavow his father in spite of changing his name. Did he not call his second son Anastas after the father he was too small to know. The meaning of the name is very Christian, and more than that, very orthodox.

Anastasis means the resurrection from the dead. The hymn says “Son Soni Mat thehy Theo, Ton Anastasi Yek nekron, psalunta ti halleluia ” or so it sounds to my ears and this how we repeat it often like parrots. “Save us Oh Lord, thee who has risen from the dead so that we glorify you chanting Halleluia”. Also “Xristos Anesti”, Christ has risen, is the greeting of Easter. “A” in Greek means the negation of an action.

It remains however a rare name. How many Anastas do I know. Anastas Migoyan the Soviet Politburo member and the designer of the Mig fighter plane, Anastas Hanania a general, a surgeon and cabinet minister in the Hashemite Kingdom of Jordan and my father. In other words he gave this name to his second son, albeit an unusual name, to honor the memory of the dead father he barely knew. His mother Wardeh had tried to obliterate all contact with his father’s family in Alexandria, fearing they would try to interfere with the custody of her children. Or even worse, take them away.

He was sent to the community school “Al Assiah” and a manuscript shows his taking part in the play of Polyvectus the Divine, by the famous XVIIth century French playwright Corneille, (see addendum #3). The play was translated into Arabic by Elias Codsi, member of the Accademy of the Arabic Language. A damascene orthodox who also arabised several of La Fontaine Fables. A well known Fable “La Laitière et le Pot au Lait”,

كانت وحدة فلاحة لا لها رزق ولا فلاحة

found later in the text, was taught to several school promotions, mine included. I have taught it to my children. The writer and friend of the family, Mahat Farah Al Khoury, Um Yass, hearing Lara recite the fable in Arabic, was so pleased, that I gave her a written copy of the fable that she published it in Tishreen newspaper in the early 80ies, mentioning the names of Lara and Karim.

Elias Codsi called the play

بوليفكتوس الالهي للكاتب الفرنسي كورنيليوس

It is interesting to note the names of the students that formed the cast of actors. Several of my present acquaintences, like myself, still carry names of some actors mentioned. Names like Nicolas Chahine, Raphael Chaghoury, Nicolas Kazma, Asaad Abouchaar, Hawawini, Kurcheh etc…. Grand Father Nicolas role in the play, acted in 1877 was small, that of the executioner of the royal sentences. His uncle Salim must have been involved in Nicolas school performance; because the manuscript of the play is found in the same papers that carry the record of his above mentioned trip to Akkar. The same “kurrasse” كرّاث also contains other socially interesting notes (addendum 1وثيقة رقم ). I later obtained and lost a document containing Kodsi’s work from his grand daughter Asma Codsi, Mrs. Ayman Kal’i. Professor Marwane Mahasni gave me a copy of the original found in the library of the Academy of the Arabic Language which he chairs.

Nicolas graduated from Al Assiah Orthodox Community School having completed the prescribed curriculum of the time. It seems he was fluent in several languages including Arabic Turkish, Greek, French and some German. This allowed him to apply and be appointed to the Office of Translation in the Ministry of Interior of the Sultanate section in Damascus.

المكتب الخارجي

He did not stay there long. Soon he joined the Police Force.

He stayed in the police until his retirement in 1929 having made the highest office as Director General of The Police.

وثيقة رقم 4 (addendum)

He replaced, by Official Decree dated March 1s, 1927, the then General Director of Police Hamdi Al Jallad, “who’s hand was lifted from work accused to have joined in a crime of robbery, and till the end of the investigation ”.

حيث أن مدير الشرطة العام السيد حمدي الجلّاد قد كفت يده عن العمل لإتهامه بالاشتراك بجريمة سرقة، ولنهاية التحقيق.

He remained in that office until his retirement in 1929.

This appointment took place, following the famous Hawran train robbery of the public servants’ pay in gold, by Mr. Jallad’s men. This incident led to the now notorious public outcry of “The Protector is the Thief”.

حاميها حراميها

The post he occupied for a long period before that was Director of the Judiciary Police. مدير حقّانية الشرطة

It is called today الشرطة القضائية

He then served as assistant to the Director General, just before assuming the highest post. Many stories and anecdotes were told to me as a child, by Grand Mother Loulou, also by my father, uncle and aunt, and of course Hanna Bek:

During an investigation for murder, a thug came forward to voluntarily report that the freshly slaughtered, sexually molested child was the deed of a Christian. The thug again named the culprit without being asked. Nicolas suspecting him, tied his penis and showed, that semen flowed when he untied it minutes later. Upon further questioning he confessed. This aborted a sure social and religious confrontation. The victim belonged to the suspect’s religion in the sensitive Midan district.

Two Ottoman Pilots Nouri and Sabri flying to Baghdad, as a first in Ottoman aviation of those days, crashed and were killed in Marj Al Sultan south of Damascus. They now rest in the yard of Salahuddin Mausoleum next to the Omayyad Mosque. The government decided to give them a National funeral. Police and Gendarmes (Darak) regiments were to lead the procession. The gendarmes took the lead. The police regiment led by “Sirr Commissaire” Nicolas Effendi, marched preceding the coffins. The commander of the Gendarmes trying to show authority, accelerated the pace of him men. A gap slowly grew between the two regiments. Nicolas did not wish to follow suit, and kept the funerary marching speed, as per regulations. The more senior Gendarme officer summoned him, in not very nice terms, to increase the pace. Nicolas did not budge. This incident led to a Court Marshall with a lot of ink spelled. The record is available on how Nicolas could eventually demonstrate that the other officer was at fault, and was acquitted promoted and decorated.

One of his escorting policemen, Mahmoud the father of the late Kamel Aziz, father of the late Omar and husband of Bourane Tarazi, was tough and strong but of short stature. Once wanting to intimidate a captured tall “malfaiteur” he told him “bend down so I could slap you”. The man not budging, policeman Aziz with one foot on a chair sprang and knocked him down in one blow.

It was during his tenure that the police force became “motorized” with the introduction of bicycles. Many pictures are kept to commemorate this event. Horses were in use until then. Nicolas had his horse kept in the “baykeh” at the entrance of his house just to right of the main door. He rode every morning and afternoon to and from the Police Head Quarters in Margeh. The building that housed the PHQ is just east of Trade Bank of Syria, branch number 5, and west of the Government Saray, now Ministry on the Interior. It is a place that knew so much history. His office was the first room to the right as you enter. His window is the right window as you face the building. You can find him mentioned in most of the books on the history of the Syrian police force. I was often offered complimentary copies simply because I am his grandson. Often apologetically, the person fearing that I may think they wanted to sell me the book.

The atmosphere at the Chahine home must have been quite austere. This is after all a police force officer responsible for law and order, and a no nonsense man. Often ‘’Tété’’ Loulou told us how loud music was not favored. How the Gramophone was purchased only after hard bargaining, and only when the younger generation became more influential. This is a superb instrument, His Master’s Voice brand, with the famous emblem representing a sitting dog speaking in a hornet. It needed a manivelle to be wound up. The voice became deeper as the need for more winding came close. The wooden closet that contained it was on the left wall of the salon as you entered. A pile of 78 tours discs was next to it, and a box of exchangeable needles. Several drawable shelves were incorporated in the meuble. The 78 turns would today be considered antiques. Tante Suzanne transformed the woodwork into a liquor bar, and threw them away the records. This bar is still foud at the Jibrane Jabbour residence in Damascus.

I remember some titles like Jardin Perdu, La Paloma and Marinella of Tino Rossi, and Verde Luna of Saritta Montiel. Few Um Kalthoum, Mohammad Abdelwahab, Farid Alatrash and Asmahan also. Older classics of Salamah Alhijazi and later Sayyed Darwish,

شم الكوكايين خلاني مسكين عقلي محتار وشكلي حزين....

were among the collection. In particular there were a few of Omar Zeinni then en vogue as a Chansonier, including his sarcastic political and social satires. He chanted his melodies himself like.

فتح عينك انا مش منهم دول الجماعة اللي بتعرفهم... انا مش منهم... فتح عينك.

لا كل اللحمة بتتاكل ولا كل النسوة بتتاخد.. عمّال أقلك بالعربية ... دوّر علّي بعلمك منهم ... انا مش منهم... فتح عينك.

من عشر سنين مش فاهمين لا كيف رايحين ولا كيف جايين...حيرانين من عشر سنين.

يا ريتني حصان...وحصان عيّان عند الإحسان جابولي كان دوكتور دبران...

ياريتني حصان باكل فستق باكل بندق من الهم خالي شوعلى بالي عايش سلطان...

Once arriving home unexpectedly Nicolas was furious to see his wife playing cards with her friends. He was most of the time frowning and austere, as all his later pictures show. A bit similar to the pictures of his mother. Was this the way their generations chose to be photographed, since most of the pictures then were not smiling.

The Ottoman Empire went into the Great War on the side of Kaiser Wilhelm II of Germany. The vast empire and its multi-ethnicity produced a heterogeneous army. Many men were recruited by force, from populations seeking by then their independence, like the Arab nations. Repressions for avoiding recruitment included death. It was easy to be executed in the Ottoman Empire.

In 1916 the Arab Revolt was simmering in The Hijaz. The British, through T.E. Laurence, giving a hand of interested assistance. The Ottoman armies, in particular the VIth, led by “Jamal Pasha”, were retreating in Suez, defeated by General Allenby. They marched towards Syria to the tune of: “March Yeralay, March Yeralay, Osmanliler Getmatz Garay”, “March forward, March forward the ottoman soldiers never look back”. Jamal Pasha reached Damascus in 1916, established a martial tribunal in Aley, Mount Lebanon, and rounded up young men known for their nationalistic separatist sympathies and aspirations. Some were sentenced to death and hanged in Beirut and in Damascus on May 6, 1916. This is Martyr’s Day in both Syria and Lebanon.

Searches in the offices of high placed non Turkish civil servants like Nicolas, trying to find subversive material, led to the office arrest of the assistant chief of police and head of the judiciary division, Nicolas Anastas Chahine. He was kept arrested in his office for seven days.

The suspicious document and cause of his arrest, was a letter found in the office of the French consul, sent 5 years earlier by Nicolas Chahine requesting the consul’s assistance with the Lazariste School, to change Georges and Anastas, to the status of semi bording students. “demi pentionnaires”. That would allow them to have a free lunch. The letter was signed “Votre serviteur dévoué”, the well known French “formule de politesse”. The fact that it was written five years earlier, when France and The Ottomans Empire were in excellent terms, did not prevent his arrest but was a strong argument in favor of his inocence.

The gallows were a hundred meters away from his office, in Margé square. The news of his arrest fell on his household like lightning. Loudou did not lose her nerves. She did not know the reason for the arrest. But arrests during those turbulent days were not necessarily for a serious cause, nor were the expeditive justice of a martial tribunal during war cause for reassurance. She went and pleaded her cause with the wife of the Wali.

Nicolas was released after those seven days, but was discharged from his job. His retirement salary was also denied to him. The two years that followed were financially quite difficult.

With the advent of the Syrian Kingdom, under King Faysal Ist, he pleaded his case, and was reinstituted to his post. His accumulated salaries were paid back. Now his pictures show him wearing the “Faysaliah” head cover, rather than the Kalbak of the Ottomans. He remained in his functions until 1929, and then retired. He visited his son Georges, who was still in Paris. Of that trip he made with Loulou, he wrote a diary with interesting details. He died in 1932, and his funeral was a national event. It is nicely described by his brother in law Jirios Al Deb, the family historian.

He moved from a larger house, where Georges Marie and Anastas were born, facing the back, eastern door, of the Patriarchate. He sold the house to the Mrakadeh Family. Until recently it was the house of the late RF. Emilianos Mrakadeh. It is now the “Old Town” restaurant, owned by Abdulrahman Attar.

Nicolas bought a smaller house, at least by the size of its patio, further deep in Kaymarieh, in fact less than a 100 meters away in straight line, in Zukak Al Khammarat, Dakhlet Al Aita. You can find it as you take a left rather than a right turn that would take you to the before Al Mustawsaf Al Khayri. Then you turn right and left. There it is, in an arched causeway. The door that faces you is the gate to the house. The door to the left was the Rizo’s later bought by the family of the Dr. Nadia Joujou, Mrs. Abousekka, mother of Rihab and Ayla. Colonel Dr Nadia was a colleague of mine in Tishrine Hospital. She was Head of the Department of Rehabilitation Medicine.

The paper document, on which the auction for buying that house was recorded, was amongst my grandfather’s documents. It is a 15x10 cm piece of paper. On it you can read several lines as follows: “on me so and so golden coin followed by the signature of the bidder then another, then another until it settled on Nicolas Chahine.

(عليي ب....وتوقيع. عليي ب.... وتوقيع)

نقولا يوثق تاريخ ميلاد أولاده

DOCUMENTATION DES DATES DE NAISSANCE SE SES ENFANTS

رزق الزوجان نقولا ولولو خمسة أولاد ودوّن نقولا وقائع ميلادهم على ورقات عدة منها معنون:

سورية بوليس مديريتى

 

قسم ادارى رياستى

تولدي القديم 1275 ولادتي على موجب الإحصاء الجديد 1865. (أعتقد أن ذلك مستحيل لأن والده أنسطاس مات في آذار 1864( .

تاريخ مواليد أولادي

جورج: في ليلة الأربعا الساعة التاسعة والربع عربية بعد نصف الليل الواقع في 23 تشرين الأول سنة 1896 مسيحية شرقي وضعت قرينتنا لولو مولود الذي منحنا الله تعالى به وبعد الاتكال عليه سميناه جرجي (1898)

ماري: ولدت يوم السبت الساعة الثالثة ونصف عربية قبل الظهر في 15 آب سنة 1898 مسيحية شرقي (1900) الموافق 15 أغستوس 1314 والموافق 9 ربيع الثاني 315 في يوم عيد إنتقال العذراء عليها السلام رزقنا الباري تعالى إبنة وسميناها ماري

أنسطاس: نهار الخميس صباحا الساعة العاشرة الواقع في 21 حزيران شرقي سنة 1901 و4 تمّوز غربي سنة 1901 و17 ربيع الأول سنة 1319 رزقنا الباري تعالى مولود صبي وسميناه أنسطاس (1902)

روزه: نهار الثلاثا صباحا الساعة الواحدة ونصف الواقع في 27 كانون اول سنة 1905 وفي 9 كانون الثاني غربي سنة 1906 و27 كانون الأول سنة 1321 رزقنا الباري تعالى إبنة وسميناها وردة في 27 كانون الاول سنة 1905 . كاتبه نقولا شاهين (1908)

أغني: يوم السبت بعد الظهر الساعة السابعة نهارا عربية في 5 آب سنة 1911 مسيحية غربي و23 تموز شرقي سنة 1911 وسنة 327 رومية و10 شعبان سنة 329 ابنة وسميناها أغني (1913)

وفي يوم الخميس الواقع في 5 تشرين اول غربي سنة 1911 و22 ايلول شرقي وسنة 327 رومية و12 شوال سنة 329 الساعة 9 نهارا صار و12 شوال سنة 329 الساعة 9 نهارا صار عمادها في المعلقة على يد الكاهن ابراهيم مرهج خادم كنيسة المعلقة

كاتبه : نقولا شاهين

وكتب بمناسبة زواج إبنته ماري:

إكليل ماري مع نجيب الأبرص في يوم الأحد الواقع 11 و24 كانون أول سنة 922 في كنيسة الروم الأرثوذكسية بدمشق على يد سيادة المطران زخريّا.

سفرها من الشام على ريو في يوم الثلاثا الواقع في 6 و19 حزيران سنة 923 مع القطار الى بيروت ويوم الخميس من بيروت على ظهر الباخرة لوتيس في 8 و21 حزيران سنة 923 الى مرسيليا ومنها الى الريوجانيرو رافقتها السلامة. وصلت الى الريوفي 28 تمّوز سنة 23.

الخميس في 4 تشرين أول سنة 923 وضعت مولود غلام حسب البرقية الواردة من نجيب المؤرخة في 4 / 10 / 923 والتي وصلت الينا وسمّوه يوسف.

في 22 أيّار سنة 927 ورد برقية من نجيب تشر بولادة ماري في 21 أيّار سنة 1927

................. إنتهى التدوين الموثّق

حنّا بِكْ مالك 1901=1991

HANNA BEK MALEK

إنّ كان لهُ، اللهُ تباركَ وتعالى، وحدهُ لا شريكَ له، من الأسماء الحُسنى في القرآن، 99 إسماً. لم أعثرْ من بينها على "المُحبِّ" له إسما. لن تجدَ المحبَّ بينَ تلكمِ الأسماءِ إنْ جهدتَ. لماذا لستُ أدري. حنّا بِكْ شاركَ الله عزَّ وجلَّ، في بعضٍ من أسمائهِ الحسنى، وكانَ بالإضافةِ الى ذلك محبّاً.

كان شامخاً عظيماً متغطْرساً مهيمناً متعجْرفاً متسلّطاً متجبّراً قويّاً. رحيماً ودوداً عالماً نزيهاً مساعداً متلطفاً جذّاباً. يمكنني أن أضيف "نكّاحّاً حَنونا" وهي ليست من الأسماء الحُسنى لكنها تَلبِسُهُ كإسمِهِ. كان مُحِبّاً لنفسهِ. ولأهلهِ ما بَعِدوا، وخادماً مُسَهِّلاً لحاجاتِ الفقراءِ وللمواطنينَ البسطاءِ قبلَ الأقوياءِ. كانَ حنّا بِكْ إذاً "مُحبَّاً". هل كانَ محبوباً، كذلكَ هنا لستُ أدري، كانَ حتماً مرهوباً ومحترماً. قليلون من يحبّون القويَّ المرموقَ الناجح. كان رحمه الله كلّ ذلك معا.

"شخصيّةٌ" كان حنّا مالك، بكلّ ما لهذه الكلمة، المتسربلة به، أوسع بكثير من أصل معناها ومن مدلول. أعتقد جازما أنّي لم أمر بمثل حجمها وجاذبيتها طيلة حياتي الممتلئة علاقات بشرية. غصت لأنهل ولم أحِدِ.

ليسَ ضرورياً وقد قلتَ "حنا بِكْ" أنْ تضيفَ لَقَبَهُ. فمالك هوحنّا بِكْ. لستُ أدري إذا كانَ هناكَ أحدٌ يعارضني فيما أقولُ. مَنْ يجرؤُ أنْ يقولَ حنّا فقط. (البيك) ملازمةٌ لاسمه. حنّا بِكْ كانَ رجلاً عظيماً. لمْ يتبوَّأ مركزاً إلّا كانَ هوأكبر من المركزِ. كثيرون كبِروا بمراكزهم . ليس حنّا بِكْ. مادياً ومعنوياً كانَ شخصيةً كبيرةً. طويلُ القامةِ، رجوليُّ الجمالِ، قويُّ الحضورِ مهيمنٌ. ثقافتهُ واسعةٌ، أداؤهُ الكلاميُّ جذّابٌ وممتعٌ. يجذبُ انتباهكَ لِظُرْفِه وسِعِة مَعْلوماته ودقّتِه. كيف لا وقد صَنع أكثرَها.

وصلَ إلى أعلى مراكزِ إدارةِ الدولةِ بجدارةٍ، وخدمَ بنزاهةٍ متعاليةٍ. فهو أعلى من أن يهتمَّ بالصغائرِ. والمادةُ على أهميتها لأمورِ العيشِ اليوميِ، هي من الصغائر. لذلك لم يتركْ ثروةً بل اسماً كبيراً. يا للأسفِ، هاجرَ أولادهُ ولم يجنوا إلا قليلاً من إرثِ إسم حنّا بِكْ. كانَ يعتزُّ بإرثه الديني ولم يكنْ محابياً في مسيحيته بل فخوراً. خدَمَ بفاعليةٍ لأنه في مراكزِ القرارِ. لم يَعِدْ إلا وَفَى. هذه سماتُ الكبارِ.

أنا كنتُ من معجبيهِ ومريديهِ. كانَ يَعتبُ ويعاتبُ إذا طالتْ فترةُ انقطاعي عنه، مع أنّي لمْ أدعِ الفتراتِ تطولُ لأنّي كنتُ مُدمناً على جلساتهِ. كنتُ دائماً المستفيدَ، وكمْ تعلّمتُ منه. ليسَ بالضرورةِ كلُّ تلميذٍ يتفوَّقُ على معلمهِ. فليسَ من اليسيرِ أنْ تتفوقَ على حنّا بِكْ.

لا يمكنُ لشخصيةٍ بهذا الحجمِ أن تمرَّ دونَ أن تثيرَ أمواجاً أو عواصف. كذلكَ كَثُرَ الحسّادُ وما رأيته يوماً إكترثَ. وكأنَّ هذا لا يعنيه. بَعوضٌ (يكشّه) من أمامه. كانَ واعٍياُ لمركزهِ وحجمهِ ولم يتركْ أيَّ مجالٍ لأيِّ تطاولٍ على هذا المركزِ. كانَ يوماً جالساُ في زيارةٍ وجورج عوض يديرُ له ظهرهُ . مرّتْ دقائقُ ولم يصلحْ السيد عوض من جلستهِ فَنَهَرَهُ قائلاً: "ابنُ السائقِ يديرُ ظهرهُ لحنّا مالك". إعتدلَ السيدُ عوض لساعتهِ.

كَثُرَتِ القصصُ عنه. عادةً ليسَ عن التافهينَ تُروى القصصُ، بل عن المتميزينَ غير الإعتياديينَ تُتْلى الرواياتُ وتُتَناقلُ.

كانَ حنّا بِكْ بطولهِ وجورج جبارة، الأقصرُ والأنحفُ، كليهما عضوٌ في المحكمةِ المختلطةِ أيّامَ الإنتدابِ الفرنسي. كانتْ تلك المحاكمُ تسمّى كذلك لأن قُضَاتَها العربَ كانَ لهم مستشارونَ فرنسيون. كانا إذاً ذاهبَيْنِ إلى المحكمةِ معاً. بحسبِ جورج جبارة راوي القصة، أرادَ حنّا بِكْ إظهارَ تفوقَهُ، فتقدّمَ بخُطَا أكبر منتظراً من جبارة اللحاقَ به. فما كانَ من جورج إلا أن توقفَ فاضطرَ حنّا للتوقفِ أيضاً لانتظارهِ. أحبط جورجٌ، بحسب قولهِ، اللعبةَ. "ولدناتٌ" صبيانيةٌ لا أدري مدى صِحَّتِها.

كانَ جورج عزيز، إبن خال كاترين وسعدة وجرجس ولولو الدبس، عنصراً آخر من زمرةِ الأصدقاءِ. يسامرُ ويصطادُ ويثرثر. كَرِهَهُ إيلي الأبرص لأنه كانَ يرغبُ في الزواجِ من والدته العمةِ ماري ولم تستجبْ لطلبهِ. لم ينسى رغبته وعاكسها عندما عادت أمّ ثلاثة مما ازعج إنها. كانتْ زوجتهُ "مسرسبة نظافة" لدرجةِ أنه كانَ يهربُ من التعزيلِ اليومي، فيتِنقّلُ للفطورِ عندَ أقاربهِ وكانَ دورنا يومَ الثلاثاءِ. إحتلَّ في الوظائفِ رئاسة ديوانِ المحاسباتِ. كانَ قريباً من جورج خوري أيضاً. يبدو أنَّ هؤلاء جميعهم قد ضاقَ صدرهم من كبرياءِ حنّا بِكْ. فهَجُوهُ بقصيدةٍ لن أذكرَ منها إلا أبياتٍ قليلةً:

أنتَ الزعيمُ وكلُّ الناسِ أتباعُ وأنتَ الكيُّ وكلُّ النـاسِ أوجاعُ

يا آلَ مالكِ ما ملكتموا عبثاً محبّةُ الناس لا تشرى وتبتاعُ

تركَ حنّا بِكْ الوظيفةَ، وأيُّ وظيفةٍ. كانَ أميناً عاماً لرئاسةِ الجمهوريةِ، كما دخلها، خاويَ الوفاضِ. لا بل صرفَ مالاً وَرِثَهُ على وظيفتهِ تلك. لم تلوثِ الشبهاتُ اسمَه.

حاولَ أن يسثتمرَ في الزراعةِ فأنشأَ مزرعةَ ضفاضعَ في أرضِ قطنا الموروثةِ عن والدهِ، الذي اشتراها عندما كانَ قاضياً في تلك البلدةِ. أرادَ تطعيمَ جبلِ البطمِ في حَراج راشيّا ليصبحَ مزرعةَ فستقٍ حلبيٍّ. فشلَ المشروعانِ وإن كانتِ الفكرةُ وراءهما ذكيةً. لم يكنْ أخوهُ عيسى أفندي المشرفُ على قطنا خبيراً ولا جديرا. كنّا أولادا شهود عيان على تلك النشاطات جميعها.

قررَ أن يرشّحَ نفسه في أولِ انتخاباتٍ حرّةٍ أجريتْ بعد 28 أيلول 1961، عندما انتهتْ دولةُ الوحدةِ، التي سرّحَتْهُ من الوظيفةِ شهوراً قبل بلوغهِ السنَّ القانونيةَ. نصحهُ كثيرونَ، من بينهم أنسطاس، بعدمِ الترشحِ. لكنهم دعموهُ بكلِّ إمكانياتهم عندما دخلَ المعركةَ. أذكرُ جيّداً أنني رافقتُ الوالدَ في أحدِ المهرجاناتِ الانتخابيةِ في الميدانِ، بضيافةِ أحدِ وجهائها، صديقُ الوالدِ الدكتور مظهر بِكْ المهايني. "عشعاش أبوصياح مظهر بك المهايني" . "عاش عاش عاش عاش عاش حنّا بِكْ مالك". لم ينجحْ ولكنَّه نالَ عدداً من الأصواتِ فاقَ 2500 صوتٍ في هذه المحاولةِ الأولى. لم يكن هذا إنجازاً قليلاً. لم تكن هناك انتخابات حرّة بعدها ولا ترشّح ثاني.

معروف إنَّ أهلَ دمشق الذين يُعيّْشونَ كما يُسْقُّطونَ وبالسهولةِ نفسها. ألم يقولوا للشيخِ تاج الدين الحسني الذي كانوا يعيّشوه البارحة:

شيخ تاج يا بومة

يا بو اللفة المبرومة

هات شعرة من دأنك

لا خيّط هلبيتونة

ولشكري بِكْ القوّتلي:

أنا شكري حبّوني

خراي عليك خراي عليك

ولجميل الإلشي:

إلشي تلحس بخشي

ولشرطيِّ السيرِ الذّي علّقوا له قطعةَ قماشٍ فارقةً على كمِّ لباسه الرسمي:

شرطي أبوشرطوطة

كس اختك شرومطة ... وهكذا على القافيةِ.

وجمال عبد الناصر الذي رحّب به المجاهد نبيه بك العظمة أبا ملك بك قائلا: لو لم يقل الرسول محمّد أنه خاتم الأنبياء لقلت أن عبد الناصر هوخاتمها. رأيت بعيني الدمشقيين يلطمون تمثاله ويُحَبّْروه وقد زرعوا في رأسه "مقشّة مرحاض". حامل التمثال يتقدم مظاهرة تمر تحت عيادة الوالد في شارع بور سعيد، فؤاد ألوّل سابقا، ظهر 28 أيلول قبل البلاغ رقم 9 . وتشردموا لسماع البلاغ.

وأيامُ البعثِ:

حيّدوا نحنا البعثية حيّدوا

حزب البعث بعد الله بنعبدوه

نالَ حنّا بِكْ أوسمةً عدّة باستحقاقٍ، وله صورةٌ بديعةٌ بالأوسمةِ أحتفظُ بها عندي وديعةً لنبيلٍ نجله المهاجر، الذي أودعني إيّاها لحجمها.

الأوسمة السوريةُ

- نوط الشرف

- وسامُ الاستحقاقِ السوريِّ من الدرجةِ الممتازةِ، وشاحٌ ورصيعةٌ

- وسامُ الإخـلاصِ السوريِّ من الدرجةِ الممتازةِ، وشاحٌ ورصيعةٌ

الأوسمة العربيةُ:

- وسامُ الجمهوريةِ المصريِّ، ربطةُ عنقٍ

- وسامُ الملكِ. الكوكب الأردنيِّ، ربطةُ عنقٍ

الأوسمة الدينيةُ:

- وسامُ صليبِ القديسِ مرقص (درجة 2)

- وسامُ الصليبِ الذهبيِّ للقبرِ المقدسِ من بطريركيةِ القدسِ، وشاحٌ ورصيعةٌ

- وسامُ القديسينِ بطرس وبولس من بطريركيةِ أنطاكية، وشاحٌ ورصيعةٌ

- وسامُ صليبِ القديسِ مرقص (درجة 1)

- الميداليةُ المذهبةُ التذكاريةُ ليوبيلِ البطريرك ألكسندروس الثالث.

كنت أقف الى جانبه في منزله في عين الكرش في 29-03-1982 نبكي أغي المُسَجّاةِ على فراش الموت ونصلّي. فجأة أجهش بالبكاء وصار يلثم يديها الباردتين معانقتيْ الصليب وصار يردد : بحبك يا أغني

البارحة 1-6-2013 في مطعم بيتزايول في مونتريال القديمة، بدعوة منّي، جلست هند بجانبي و عاتبتني أيضا و أيضا على ما كتبته من خصوصيّات. وعدتها أن أصلح مسار عقلي الناقد و أن أغرق في العادية المحافظة من الفكر "القصّاعجي". أنا أقاوم هذا التوق الى الكلاسيكية في مسار حياتي، و أحاول جاهدا إحترام الرأي الآخر و إن قلّما نجحت. أعتقد أنني أخذت هذا المنهج و غيره من تعاليم حنّا بك الذي إعتبرته مثالي في أمور و أمور.

جلس حول تلك المائدة المهاجرة من قشطة السوريّين:

هند و دانية بنّا و زوجها بيتر مهر الذي ذكّرني بوحمة في خدّه الأيمن كنت قد إستأصلتها له في دمشق، و طفليهما آدم و أليكس.

زينة برغوت صديقة لارا العذباء اللبنانية العَذْبَةَ الحلوة.

لارا و ديفيد و مارييللا معيّدة لميلادها السابع و جوليا التي لا تكلّ و لا تملّ "شيطنة". منصور و رالدا و ناي المنوّرة جمالا

و أنا و دنيا.

كانت الفاتورة 450 $ دفعتها على مضض بالكامل مستلهما عونه. عدنا تحت شلّالات مطر مفاجئ.

رحم الله عبدالله حنّا مالك. أذكره كلّ يوم.

حنّا بك وصل الى أعلى درجات الماسونية وكان يترأس محفلا.

أنسطاس بك شاهين

ANASTAS BEK CHAHINE

مين خلّف ما مات.

ها أنا أدوّن لأبي كما أتمنّى أن يدوّن أحدُ أولادي لي. أمّا الذين لا خَلَفَ لهم فقد يدوّن أحد من معارفهم. كما ستروني فاعل.

"شوالكونت دو طيزي ما بيقدر يطفي الضو لحاله" .

قالها وهو مارا أمامَ بابِ غرفتي المفتوحِ في بيتِ السبكي، عندما كنتُ قد أغلقتُ كتابي لأنامَ، فطلبتُ منه أن يُطفيءَ الضوءَ.

هذا أنسطاس : ظُرْفٌ وسرعةُ بديهةٍ لاذعةٌ وجوابٌ حاضرٌ. ذكاءٌ يكادُ يُتعِبُ من يتجرأُ على مجابهتهِ. حديثٌ ممتعٌ وثقافةٌ واسعةٌ، رجاحةُ عقلٍ، عمقُ تفكيرِ وصوابُ رأيٍ، طيبٌ وإنسانيةٌ وتواضع حتى السذاجة. كرمُ معشرٍ. حنكةٌ ومواساة ومقدرةٌ في الطبِّ مشهودٌ لها. شَرِهٌ إذا أحبَّ، شَرهٌ إذا جلسَ إلى طعامهِ وهوذوّاقٌ، شرِهٌ إذا صفا وانسَرَّ، شَرِةٌ إذا غَضِبَ. لمْ يكنْ يحبُّ التسويفَ والتأجيلَ، يبتُّ الأمورَ متاكداً من قراراتهِ. كانَ يرددُ: "أنا لا أحبُّ النزاعَ، بل الموت الفجائيّ". لمْ يكنْ له في ذلك ما أرادَ. عاشَ بنهَمٍ، لكنه قضى حينَ الجنى، وماتَ والزرعُ ينتظرُ الحَصاد. كانَ أنسطاس عملاقاً في كلِّ شيءٍ. نَركضُ نحنُ أولادُهُ إلى اليومِ محاولينَ مقلدينَ. نَلهثُ دونَ أن نُدرِكْهُ. همُنا إذا قَصَّرَ الجريُّ، ألا نُسيءَ لإسمِهِ العَطِرِ.

من كلماتهِ الأخرى المأثورةِ لي:

"كبر منخاري وصار يمخّط" أو"شي طلع من طيزي وبدّو يعلمّني السباحة". أصلُ القصةِ المثل، على عَجَره وبَجَره، تقول: كانَ جملٌ يقطعُ نهراً فبَعّرَ. طفا بَعْرِهُ على وسَبَقَهُ راكبا التيّار. هزَّ برأسهِ وقالَ ما سبقَ. تُقَالُ الجملتانِ للصغيرِ الذي بدأَ يتفلسفُ على من أكبر منه، خاصةً على والديهَ. طبعاً هذا التراثُ الدمشقيُّ أنقلهُ لأولادنا، وإن لمْ يَحُزْ على البراءةِ اللفظيةِ.

كانَ أنسطاس "غير شِكل" كما يقولُ "البْيارته" بكسرِ التاءِ. كانَ إذا جلسَ ينصتُ الآخرونَ، وإذا قالَ يُنَفِّذونَ، لأن قولَهُ أمرٌ قلّما خَابَ.

أمرٌ واحدٌ لم يُسعِفْهُ لأنه ليسَ بيدهِ، هو صِحَّتهُ. أصيبَ وهوشابٌ بالتيفوئيد. وكانَ حديثَ العودةِ من الاختصاصِ، وكادَ أنْ يموتَ. حصلت له بسبب هذا المرض، القتّال تلك الأيام التي سبقت إكتشاف الصادات الحيوية، مضاعفاتٍ إلتهابيةٍ جديّة في أحشائهِ بسسببِ التهابِ المرارةِ الذي أدّى إلى التهابِ الجوفِ. وأدى أيضاً إلى ضرورةِ فتحِ بطنهِ إسعافياً من قبل الجرّاحِ LE CERCLE ، أستاذ الجراحة في الجامعة، فأنقذهُ من الموتِ المحتّم. حملَ بطنهُ آثارَ هذا التداخلِ الخشنِ. كانَ جهازهُ الهضميُّ نقطةَ ضعفهِ كلَّ حياتهِ. كانَ يَذكرُ لنا دائماً الحميةَ الطويلةَ التي أُخْضِعَ لها أثناءَ مرضهِ وكيفَ كانَ يحلمُ بالطعامِ. مهما يكنْ أنقذهُ السيدُ "لوسيركل" أستاذُ الجراحةِ العامةِ في كليةِ الطبِّ. نحتفظُ برصيعةٍ تحملُ اسمهُ صكها تلاميذُ هذا الجرّاحِ، اعترافاً منهم بفضلهِ العلميِّ. كانوا في تلك الأيّام يعترفون.

كانتْ للوالدِ جديلةٌ من شعرٍ كثٍّ أشقرَ. قصَّ هذه الضفيرةَ عندما كان صغيراً برغم عدم رضا أمه لولو، كما باع "الكمنجة" التي كانَ يُجْبَرُ على التدرّبِ عليها. الضفيرةُ كانتْ في درجِ إيفون لسنين ثم لمْ أعدْ أراها. كانَ رحمه الله، وإن أحبَّ الصوتَ الجميلَ، ذا صوتٍ يميلُ إلى النشاذِ ولمْ تكنْ أذنهُ موسيقيةً بالضرورةِ.

من بعضِ ما قيلَ فيه هذه القصيدةُ اللطيفةُ التي أنشدهُ إيّاها سركيس مارديريسيان بفرنسيتهِ الأرمنيةِ وهي بعنوان:"ملعون هوالظنّين" :

HONNIT SOIT QUI MAL Y PENSE

Il fait pénétrer dans les profondeurs

Son instrument explorateur

Qu’il s’agisse de la gorge ou de l’oreille

Vous n’en trouverez pas un autre pareil

Nul ne peut toucher à ses instruments

Car ils sont réservés uniquement

A des expériences opératoires

Qu’il ne peut pas vous montrer ce soir

Comme un agneau il dit OK

Et se soumet aux ordres de Malakeh

Nul ne peut monter sur la table

Sans son autorisation préalable

Tous les dimanches il monte à Bloudane

Monté comme ses ancêtres à dos d’ânes

Quand a sa fermeté et a sa dureté

L’opinion d’Yvonne nous serait d’une grande utilité

La morale de cette histoire immense

Honnit soi qui mal y pense

Ces vers composés par Sarkis Mardirossian furent récités par lui- même coiffé d’un bicorne, dans la maison de bustane El Kouzbari, une soirée ou se trouvaient les amis. Une habitude s’était développée ou l’hôte était le sujet de la diatribe. Ce soir c’était Anastase. Et Edmond Turquieh était chargé de la rétorque. Un autre soir ce fut le tour des Chbat « quand Fouad et Lily s’en vont au lit » Ils n’avaient pas d’enfants…. Sarkis était encore une fois l’auteur. Le groupe comportait une bonne douzaine de couples : les frères Chahine lorsque Suzanne était en bonne entente avec Yvonne. Jean et Rosette Taouil, Naim et Louisette Antaki, Michel et Alice Fattal, Georges et Karimeh Sara, Edmond et Blanche Turquieh, Sarkis et Carmen Mardirossian, Fouad et Lily Chbat, Anis et Sylvie Chbat, Joseph et Yvonne Sehnaoui, Joseph et Rose Harb, Hanna et Aghnie Malek, Emile et Vivianne Khater, rarement Sobhi et Flavie Mazloum. Mon Idylle avec leur fille Mouna ne plaisant pas à ma mère se solda en échec l’été 1965. Yvonne m’inspirait en plus de l’amour filial, un grand respect pour son jugement et sagesse. Mouna épousa un militant palestinien et succomba jeune a une leucémie aiguë. On s’aimait d’amour tendre et je garde cachées ses nombreuses lettres.

Costi et Najla Zureik, Georges et Rose Tohmeh, Malak et Salma Azmeh, Wadi’ et Helen Na’man, William et Nagibeh Nachmann, Urfane et Nadia Jallad, Riad et Nadida Midani. Tout en étant exhaustive, cette liste comporte des noms qui étaient peu fréquemment des invités lors de ces soirées poétiques. Leur éducation tendant à être plus anglo-saxonne. Cette liste n’en reste pas moins celle de la fleure de la société damascène de cette époque.

عندما أستعرضُ هذه الأسماءَ أتسأءلُ أينَ أولادهم. لم يبقَ أحدٌ غيري وابنة عمّي كلودي وخليل سارة وأولادُ بشير العظمةK أويكاد. توفيتْ كلودي ولم تبلغِ السبعينَ يوم 31 كانون الثاني 2011. لنأخذَ اللائحةَ في الفقرةِ السابقةِK لائحةُ أصدقاءِ أنسطاس وإيفون المقربينَ لنرى أين صارَ أبناؤهم:

عائلةُ زريق تركتْ دمشق لبيروت في بداية الخمسينياتِ عندما توفيَ رئيس الجامعةِ الأميركيةِ "ستيفن بنروز"، ليسستلمَ الدكتور "كوستي" مكانه رئيساً بالوكالةِ للجامعةِ الأميركيةِ في بيروت. من بناتهِ الأربع هدى فقط في بيروت. إلهام توفيتْ في أميركا وعفاف بين أميركا ولبنان أستاذة موسيقا. حنان تزوجتْ وأنجبت وتعيشُ في الأردن.

جورج طعمة كانَ ينامُ عند أختهِ عندما يأتي الى دمشق. عائلتهُ في عمّان بعد أن عاشَ في الكويت. عادَ بالنعشِ ليدفنَ في بلدهِ. أولادهُ ماجد وعائلته في أميركا وحنان و عائلتها في عمّان ورامز متنقّلٌ عاذب بين الكويتِ والعالمِ.

عزيز ملك العظمة وعائلته في أوروبا، يوسف ماتَ بعد زوجته في الدانمارك وله بنات. أخوه خالد من أبيه عملَ فترةً في دمشق، وهوالآن في أميركا .

هاجرَ كلُّ بيتِ نعمان.

لمْ يبقَ أحدٌ من عائلةِ وليم نخمن في دمشق. ألبير أخوه جاوز ال90 أولاده في أميركا.

أولادُ الجلادِ في أميركا .

ناديا رياض ميداني زوجةُ سفيان العظم استقرّتْ مع زوجها هذه السنه في دمشق بعدغيابِ أكثر من ثلاثينَ سنة في السعودية.

نبيل ميداني يعيش ما بين الرياض ومونتريال يرفضُ حتى الزيارةَ.

أخي كميل في بيروت. أختي ميّ في جدّة.

لنْ أستمرَ. اللائحةُ، تطولُ الكل مشرّدٌ في كلِّ أنحاءِ العالمِ. قضيتُ ليلةَ السادسِ من كانونِ الأول، 2011، عيد شفيعي نيقلاوس العجائبي أسقف ميرا، مع زمرةٍ قليلةٍ من خرّيجي اللاييك في باريز. ثلاثةٌ منهم من صفِّي في سورية. من أبناء دورتي في كليةِ الطبِّ في بيروت، من أصلِ 34 تخرّجنا معاً، ثلاثةٌ يعملونَ في الشرقِ الأوسطِ والباقي في أميركا. نُصَدِّرُعقولنا. يبدو أنه أقلّ تكلفةً لهم أن يستوردوا أولاداً مؤهلينَ.

كانَ الوالدُ رجلاً متعددَ الاهتماماتِ، يتلذذُ بكلِّ جميلٍ، شعراً ونثراً وموسيقا وغناءً وكانَ يحبُّ الشعرَ ويرددُ كثيراً أبياتاً حَفِظَها وحَفِظْتُها منه بدوري .

أفـاطم لوشهدت ببطن خبث وقد لاقى الهزبـر أخـاك بـــشرا

إذا لــرأيـت لـيـثا أم لـيـثا هـزبـرا أغلبا لاقـــــى هـزبـرا

تبهنس إذ تقاعس عنه مهري مـحاذرة فـقلـت عقـرت مهـرا

أنـل قدميّ ظهر الأرض إنّي وجدت الأرض أثبت منك ظهرا

يحكي ان بِشْر بن عوانة العبدي أرسل إلى عمه يخطُب ابنته(فاطمة)، ومنعه العمّ أُمنيَّته، فآلى ألا يرعى على أحد منهم إن لم يُزوجه ابنته، ثم كثُرَت مضراته فيهم واتصلت معراته إليهم، فاجتمع رجال الحي إلى عمه، وقالوا: كُف عنّا مجنونك، فقال: لا تُلبسوني عاراً وأمهلوني حتى أهلكهُ ببعض الحيل، فقالوا: أنت وذاك، ثم أرسل إليه عمُّه: إني آليتُ أن لا أزوّجَ ابنتي هذه إلا ممن يسوق إليها ألف ناقةٍ مهراً، ولا أرضاها إلا من نُوقُ خُزاعة.

وكان غرض العم أن يَسلك بشر الطريق بينه وبين خزاعة فيفترسه الأسد، لأن العرب قد كانت تحامتْ عن ذلك الطريق، وكان فيه أسدٌ يُسمى "داذاً" وحيةٌ تدعى "شُجاعاً" يقول فيها قائلهم. ثم إن بشراً سلك ذلك الطريق، فما نصفه حتى لقيَ الأسد، وقمص مُهره فنزل وعَقَرَه، ثم اخترط سيفه إلى الأسد واعترضه وقطَّعه، ثم كتب بدم الأسد على قميصه إلى ابنة عمه:

أفاطم لو شهدت

أفاطم لو شهدت ببطن خبت *** وقد لاقى الهزبر أخاك بشرا

إذا لرأيت ليثا أم ليثا *** هزبراً أغلبا لاقى هزبرا

تقدم ثم أحجم عنه مهري *** محاذرة فقلت: عقرت مهرا

أنل قدمى ظهر الارض إني *** وجدت الارض أثبت منك ظهرا

وقلت له وقد أبدى نصالا *** محددة ووجها مكفهرا

يدل بمخلب وبحد ناب *** وباللحظات تحسبهن جمرا

وفي يمناوي مضى الحد أبقى *** بمضربه قراع الحرب أثرا

ألم يبلغك ما فعلت ظباه *** بكاظمة غداة لقيت عمرا

وقلبي مثل قلبك ليس يخشى *** مصاولة فكيف يخاف ذعرا؟

وأنت تروم للاشبال قوتا *** واطلب لابنة الاعمام مهرا

ففيم تسوم مثلي ان يولي *** ويجعل في يديك النفس قسرا

نصحتك فالتمس يا ليث غيري *** طعاما ان لحمي كان مرا

فلما ظن ان الغش نصحى *** وخالفني كأني قلت هجرا

مشى ومشيت من أسد بن راما *** مراما كان إذ طلباه وعرا

يكفكف غيلة إحدى يديه *** ويبسط للوثوب على اخرى

هززت له الحسام فخلت أني *** شققت به لدى الظلماء فجرا

وجدت له بجائشة أرته *** بأن كذبته ما منته غدرا

وأطلقت المهند من يميني *** فقد له من الاضلاع عشرا

فخر مضرجا بدم كأني *** هدمت به بناء مشمخرا

وقلت له يعز على اني *** قتلت مناسبي جلدا وفخرا

ولكن رمت شيئا لم يرمه *** سواك فلم أطق يا ليث صبرا

فإن تك قد قتلت فليس عارا *** فقد لاقيت ذا طرفين حرا

أمعفر اليث الهزبر بسوطه لمن إدّخرت الصرم المصقولا

ورد إذا ورد البحيرة زائرا وصل الفـرات زئـيره والنـيلا

المتنبي في مدح بدر بن عمّار الذي عاجل الأسد بسوطه فأرداه

وُلِدَ أنسطاس سنة 1901 في 4 تمّوز، في بيتٍ في القيمرية، هواليومَ مطعمُ Old Town. درسَ في مدارسِ الآسيةِ وفي العازرية. لا نزالُ نحتفظُ بورقةُ علاماتِ الصفِّ السادسِ، عليها ملاحظاتُ المعلمينَ كأنها تكتبت اليومَ. ورقةُ العلاماتِ هذه تذكرني بورقةِ علاماتِ أيِّ تلميذٍ في المدارسِ الفرنسيةِ. وكأنَ من يكتبُ الملاحظاتِ ينقلُ الكلام نفسه من جيلٍ إلى جيلٍ.

دخلَ المعهدَ الطبي العربي سنة 1919. المعهدُ الذي أسسهُ رضا سعيد ِبكْ الأيتوني سنة 1913، ليصبحَ نواةَ الجامعةِ السوريةِ. كانتْ مدّةُ دراسةِ الطبِّ أيّامهُ خمسَ سنواتٍ. رضا سعيد بِكْ أصبحَ وزيراً للمعارفِ وأولَ رئيسٍ للجامعةِ السوريةِ. أحتفظُ ببطاقةِ دعوتِهِ لجدّي نقولا، لحضورِ "عقدِ نكاحه"، على بنتِ الوجيه ماميش من اللاذقيةِ. خيرية خانم. هي أمُّ "محمد طوني" "وفيق". نذرتْ خيرية خانم وقد تتالتْ مولوداتها البناتُ، أنَّه إنْ هي رُزِقَتْ صبيّاً، سوفَ تُلْبِسْهُ مسوحَ القدّيسِ أنطونيوس، وهوعبارةٌ عن قفطانٍ بنيِّ اللونِ من القماشِ الخشنِ يحزمهُ في الوسطِ زنارٌ ثخينٌ أبيضٌ. واستجابَ المولى، ووُلِدَ لها صبيٌّ، وفتِ الندرَ، ولبسَ من تَسَمّى لحينٍ، محمّد طوني، لباسَ مار مطانيوس تيمناً. مارمطانيوس أكملَ كرمهُ مع سميّهِ وفتحَ له أبوابَ النجاحِ والمالِ والكرمِ.

أُوْفِدَ أنسطاس بعد تخرّجهِ، سنة 1924، من كليةِ الطبِّ، إلى فرنسا ليتخصصَ في الأشعةِ. كانَ عليه أن يتقدّمَ في باريز لفحوصِ الطبِّ مجدداً ونالَ شهادةً الطبِّ من جامعةِ باريز. لم يعجْبهُ هذا الاختصاص، واستأذنَ وغَيَّرَ اختصاصهُ، بعد أن سُمِحَ له، إلى الأذنِ والأنفِ والحنجرةِ وجراحةِ الرأسِ والعنقِ. تتلمذَ على يدِ كبارِ أساتذةِ هذا الاختصاص مثل "سيبيلو" جرّاحُ الغدةِ الدرقيةِ المشهور. كانَ الوالد يتندرُ كيف كانَ هذا الجرّاحُ بأصابعهِ الطويلةِ، يغمسها في العنقِ ليخرجَ السلعةَ الدرقيةَ من خلفِ القصِّ. لدينا صورةٌ مهداةٌ منه إلى تلميذه أنسطاس شاهين.

رافقهُ في باريزعدّةُ شبابٍ حافظَ على صداقتهم كلِّ حياته. شبابٌ أمثالُ أسعد هارون "عمّو وَظْوَظْ" كما كنّا أطفالا نناديه، وجوزيف أبوشعر الذي تزوجَ من جرمين وأنجبتْ له. من أولادهِ جاك المذيعُ المشهورُ الذي خطف واُحْتُجِزَ في أفغانستان. تزوجَ ثانيةً "جان" في دمشق سنة 1971. أكرم زريق من اللاذقيةِ والدكتور صلاح الدين النحّاس من دمشق. عدّة غيرهم ممن لا أذكر، إضافةً إلى أخيهِ جورج الذي ساكَنَهُ فترةً.

بعدَ أربعِ سنينٍ في مستشفى "لاريبوازير" "Lariboisière" عادَ إلى دمشق سنة 1928 .

أوّلُ عيادةٍ له كانتْ في القيمريةِ مكان ميتمِ البناتِ الأرثوذكسي الحالي، جمعية القدّيس بندلايمون. من ثم انتقل إلى شقةٍ في شارعِ فؤاد الأول، شارعُ بور سعيد لاحقاً، بعد أن أطاحت ثورةِ "23 يوليو" بالملكية في مصر، فزاودنا معها وغيّرنا الإسم. العيادة هذه مقابل سينما "روكسي" الأهرام لاحقاً. مثل آخر على الوطنية اللفظية.

بعد أن قررتْ "محافظةُ مدينةِ دمشق الممتازةِ" كما كانتْ تسمّى، وقد أصبحتِ الآنَ تسمّى أمانةَ العاصمةِ، هدمَ البناءُ العائدُ ملكهُ للأوقافِ لتوسيعِ الشارعِ، اشترى عيادةً في بناءٍ جديدٍ على ضفةِ بردى وهوالعيادةُ الحاليةُ. شملَ الهدمُ عدداً من الأبنيةِ لذلك خطا مثلَ خطوتهِ أصدقاؤهُ وزملاؤهُ واشتروا هم أيضاً عياداتٍ في البناء نفسه حتّى وفي طابق "النصاصي"نفسه: الأستاذُ عدنان رضا سعيد اشترى مقسمينِ, باعَ واحداً منهما بعد سنينٍ. أما الأستاذ حنين سياج فعيادتهُ تطلُّ على الشارعِ العامِ. عندما تمَّ الإنذارُ بإخلاءِ عيادةِ الأوقافِ كان هناك تعهدٌ من الدولةِ بدفعِ التعويضِ المناسبِ. ككلِّ أمورِالدولةِ فإنَّ الزمنَ الذي انقضى مابين الوعدِ والتنفيذِ وهو أكثرُ من عشرينَ سنة, أفْقَدَ الـ 5230 ليرة سورية قيمتها. أعتقدُ أنني لم أقبضها حتى الآن. قد أكون قد قبضتها ونسيت.

العيادةُ الجديدةُ سُجِلًتْ من حينِ شرائها باسمي وتنازلتْ لكميلٍ عن حصتي في نصفِ سهمِ بناءِ سينما الزهراء مقابلَ هدا التنازل. عندما عدّتُ وبدأتُ العملَ، كانتْ لجنةَ البناءِ في بناءِ مردم هذا، تديرُ أمورنا المشتركةَ بشكلٍ سلسٍ. تحصّلُ المصاريفَ وتدفعُ الأجورَ للبوّابِ والتدفئةِ وغيرهما. ثم ومع الأسفِ، ولغيابِ التشريعاتِ المناسبةِ، بدأتِ المشاكلُ. هذا لا يدفعُ للمصعدِ وذلك لا يرغبُ بالتدفئةِ، حتى جاءَ يومٌ ألغيَ الاثنانِ. صارَ المصعدُ لا يتوقفُ في الطابقِ الأوّل، ونستخدمُ الكهرباءَ لنتدفّأَ، ويَظلُّ الممشى قارسَ البرد. عندما تفكرُ أن أساتذةً كباراً في الجامعةِ، يؤدي تصرفهم العنيدُ "لماذا هو وليس أنا" إلى هذه الحالِ المؤسفةِ ماذا نقولُ. بعدَ مدّةٍ، كدتُ أن أكونَ المسددَ الوحيدَ لثمنِ المازوتِ، قبلتُ صاغراً، وقُطِعَ عنا الدفءُ في نهايةِ المطافِ. في لبنان يؤدي تصرفٌ كهذا إلى المحكمةِ التي تضعُ المُلكَ المستنكفَ، للبيعِ في المزادِ العلني.

التحق أنسطاس كمدرسٍ في كليةِ الطبِّ إلى أن أصبحَ أستاذاً ورئيسَ شعبةٍ. صارَ عميداً لكليةِ الطبِّ بين 1949 و1954. الزعيمُ حسني الزعيم وافقَ على تعيينهِ عميداً وعلى أن يكونَ الدكتورُ قسطنطين بِكْ زريق رئيساً للجامعةِ.

عندما لفتَ أنسطاس بِكْ انتباههُ إلى أنه من غيرِ المستحسنِ أن يكونَ مسيحيّينِ في هذينِ المنصبينِ في الوقتِ نفسه أجابه :

Mon cher je m’en fous

أُعِدمَ حسني الزعيم ومحسن البرازي رئيسُ وزرائهِ رمياً بالرصاصِ على طريقِ المزّةِ في 16 آب 1949 بعد أقل من خمسةِ شهورِ من انقلابه في 30 آذار. لم يسامحهُ القوميونَ السوريّون على تسليمِ أنطون سعادة. هكذا السياسةُ "الأميركيةُ" شاءت، وإن لم تكن الفرنسيةُ فهي الانجليزيةُ. واليوم أقزام كقطر و عميان كالسعودية يتكالبون. هكذا يتلاعبُ الأقوياءُ و اليوم الأغنياء بالأممِ، فالويلُ للضعيفِ. اليوم كأنَّ التاريخَ يتكررُ. لكنّ العرب لا يقراؤون

تقاعدَ من رئاسةِ الشعبةِ في المواساةِ سنة 1967. لم يكتبْ أنسطاس بِكْ كثيراً سوى مجموعة مدوناتِ دروسه التي توزعُ للطلابِ مطبوعةً. لم ينشرها بكتابٍ رسميٍّ كما كانَ يفعلُ أكثرُ زملائهِ ويشتريها الطلابُ. كانَ زاهداً في المادةِ. كان يقول لي معظم ما في هذه الكتب منقول بالحرف والصورة، وأنا أكره الإدعاء والكذب.

استلمَ رئاسةَ الشعبةِ الأذنيةِ بعده صلاح بِكْ عثمان. صلاح بِكْ كانَ مؤمناً، أصولياً عميقَ الالتزامِ بالدينِ. كانَ يحبُ أنسطاس بِكْ على قدرِ ما يسمحُ له قلبه المؤمن. أحبّه أنسطاس أيضاً إلى درجةِ أنه هددَ بالاستقالةِ يومَ قررَ مجلسُ الجامعةِ تسريحَ صلاح بِكْ لتطرفهِ الديني. كانا يركبانِ يوماً معاً في سيارةِ الوالدِ في منطقةِ العدوي، فقالَ له صلاح:

"أستاذ نحنُ بمفردنا ولاأحد معنا سوى الله. إذا أنتَ نطقتَ بالشهادتينِ، نلتَ وأنلتني معكَ الجنةَ، بقبولكَ دعوتي". أجابهُ الوالدُ كما قصَّها علينا: "بلا أكل خرى يا صلاح".

أخبرني جرّاحُ القلبِ والأوعيةِ الدكتورُ أمين زيتاني أنه عندما كانَ يقضي "فترة تدريبهِ" ستاجييرا Stagiaireفي الشعبةِ الأذنيةِ، كانَ إذا سأله أنسطاس بِكْ عن اسمهِ أجابه: "إميل أستاذ"، وإذا سأله صلاحِ بِكْ أجابَ: "محمد الأمين الزيتاني أستاذ".

أذكرُ أنني كنتُ يوماً أقومُ بإزالةِ سليلاتٍ مخاطيةٍ من أنفِ حامد بِكْ العامري بحضورِ ابنه طبيبِ التخديرِ والشريكِ والصديقِ العزيزِ الدكتور خلدون. قلتُ له مازحاً: "يا حامد بِكْ في هذه الغرفةِ لايوجدُ إلّا أنا وحضرتك وأخي خلدون والله الذي يرانا. ما قولكَ لو تتراجعُ عن ضعفِ أجدادكِ أمامَ الغزاةِ القادمينَ من الجنوبِ وتَرْتَدُ الى المسيحيةِ، دينكُ الأولُ". أجابني بصوتٍ أنفي: " أبتِ العروبةُ أن تتنصّرَ يا دكتور".

المداعباتُ مستمرةٌ بيننا. إلى اليوم، أقولُ لخلدون في غرفةِ العملياتِ، محاولاً كما حاولتُ مع والده: "هل تؤمنُ أن المسيحَ قد ماتَ ثم قامَ"، يجيبني على الفورَ: " وما قتلوهُ وما صلبوهُ لكن شُبّهَ لهم".

يضربُ الدكتورُ خلدون بهذا الجوابِ، من دونَ أن يدري، أساسَ الإيمانِ المسيحي بالتضحيةِ الكاملةِ. أوليسَ خلدون من أهلِ الطبيعةِ الواحدةِ.

ممرضاتهُ اثنتانِ أساسيتانِ "إيريني" التي تزوجتْ لاحقاً سائقهُ "موسى دهبية" من بلودان، وأنجبتْ إبراهيم وسميرة. عمل إبراهيم في كهرباء السيارات وكان له ورشة عمل في زقاق الجن. كنت أتردد عليه كثيرا ليعالج سيّارتي وأعالجه وأسرته ثم إنقطعنا عن بعضنا. إتصلت به مؤخرا وإذ هو في البيت يعالج من سرطان البروستات، الموثة. هومن مواليد 1940 .

بعد أن أنهت إيريني العمل، خلفتها ملكة. "ملكة" هذه تزوجتْ "موسى البرخا" من بحمدون المحطّة، ولم ينجبْ منها بل كان له صبيٌّ قبلها وثلاثةُ أولادٍ من غيرها معها سفاحا. موسى كان سائقا أيضا وعمل في دمشق وعاش مع زوجته في عيادة الوالد التي كانت تطل على شارع فؤاد الأول، لاحقا شارع بور سعيد. ماتَ الجميعُ ولا تجوزُ عليهم، كما يقالُ، إلا الرحمة.

أنا إلى اليومِ لا أفهمُ كيف قبلَ أنسطاس بملكة تديرُ له عيادتهُ الممتلئةَ طوالَ هذه السنينِ. كانتْ تُخجلني تصرفاتُ ملكة مع المراجعينَ. صوتٌ عالٍ سوقيّ، مظهرٌ غير لائقٍ ولا أنيقٍ، هندام مشرشح، حمّامٌ ومطبخٌ قذرانِ وغيرُ ذلك من الأمورِ التي كانتْ ضدَّ فكري في إدارةِ أيّ عَمَلِ خَدَماتيّ. كانَ لا يكادُ المُراجعُ يدخلُ البابَ حتى يبادرهُ صوتها الفجُّ "اسمحلنا بالمعاينةِ". مرّةً كانتِ المراجعةُ عمّتي ولم تتعرفْ عليها ملكة. لم ترضَ أن تدفعَ. تدخّلَ الوالدُ من غرفةِ فحصهِ ليشفعَ للمسكينةٍ ويعيدَ لها عشر ليراتها. مثلُ هذه التصرفاتِ جعلتني ألغي الدفعَ المسبقَ. نادراً ما كلفني ذلك فقدانَ معاينةٍ.

أعتقدُ أنه كانَ على أنسطس بِكْ أن يحسَّ بعد أن متطلّبات المراجعين أصبحت أكثر نوعيّة، وأن المنافسةُ زادت بقدومِ سعيد بِكْ سيّد درويش وعدنان بِكْ عجة وجبران بِكْ جبّور وعبدالحيّ بِكْ عبّاس وغيرهم، وأنْ ينتبهَ إلى تغّيرِ المناخِ ويغيَّر طُرُقَهُ. لم يهتمْ لذلك لأنه يبدو، كما قالتْ الست إيفون، أنه سَئِمَ العملَ وملَّه. "بكرا بيجي نقولا بيغيّر"، كثيراً ما سمعتهُ يرددها.

قررتْ سوزان أن على عمّي جورج بِكْ، الذي كان يُشغلُ نصفَ شقةِ العيادةِ، مكتب محاماة، وبالتالي يشارك في أجرتها، نقلَ مكتبهِ إلى بيتهِ. عندها استقرتْ ملكة وزوجها مكانه. كانتْ تطبخُ للوالد في الصيفِ عندما تكونُ عائلته في بلودان. أعترفُ أن "لقمتها" كانتْ طيبةً. خاصةً "منزلة الأسود على أسود" و"الكوسا محشي بمرقة البندورة" و"الطبّاخ روحه مع البرغل" و سلطة بندورة و خيار غير متفذلكة. كثيراً ما كنتُ أشاركَهُ الغداءَ عندها. كنتُ أحسُّ لبخلها أنها تعدُّ عليَّ لُقَمِيَ، والدي دافعُ ثمن الطعام طبعا.

عندما كانَ أنسطاس بِكْ يرغبُ أن يدللَ نفسه ويدلل المحروس معه، كنّا نستعيضُ عن طعامِ ملكة بالغداءِ في مطعمِ "سقراط" تحتَ العيادةِ وعلى الرصيف نفسه. هناك كانتْ لائحةُ الطعامِ وعربةُ المقبلاتِ المشهورةِ التي تُذَكِّرُ بمطعمِ "لوكولوس" البيروتي قربَ "أوتيل نورماندي" على البحرِ أيّام عزّه. كانَ سعرُ الوجبةِ الكاملةِ في اللوكولوس سبعَ ليراتٍ لبنانية وربعٍ. ذهبَ مطعمُ "سقراط" كما "اللوكولوس"، كما ذهبتِ العيادةُ بتوسيعِ الشارعِ. فتحَ سقراطُ الأرمني مطعمهُ الجديدَ في بيروت على شارعِ "بلس". أولُ آثارِ الناصريةِ كان نزوحُ الأرمنِ من سوريا. طاطيوس طونجوكيان أُوِقفَ وعُذِبَ تحتَ تعسفِ عبد الحميد السرّاج، لاتهامهِ بالشيوعيةِ كذباً. هكذا وفي كلّ هزة يكون المسيحيون أول المهاجرين. وتفرغ منهم البلد تدريجيّا. اليوم في نهاية 2013 وبعد 33 شهرا من الحرب السيل الى الخارج مستمرّ. قليل من أصحابي لا يزال مثلي صامدا.

أصبحَ أنسطاس رئيساً لنادي روتاري دمشق Rotary Club de Damas، وبهذه الصفةِ أشرفَ وترأس فعالياتِ اليوبيلِ الذهبيِ لالروتاري العالمي.

Jubile d’Or du Rotary International 1905-1955

ومؤتمرِ الإقليمِ 89 المنعقدِ في دمشق 25-27 آذار 1955. وضع تحتَ رعايةِ صاحبِ الفخامةِ السيد هاشم الأتاسي، رئيسُ الجمهوريةِ السوريةِ والرئيسُ الفخريُّ لنادي الروتاري في دمشق. تَصَفّحُ صور الكراسِ لهذه المناسبةِ، يُعطي فكرةً عن المجتمعِ الدمشقي والسوري في تلكَ الأيامِ. في حفل ضمّ نخبة المجتمع السوري، الكل سافرات. (أنظرْ الصورَ)

ألغِيَ هذا النادي كما ألغِيَتْ المحافل الماسونية في عهد أديب الشيشكلي. أما جمال عبد الناصر فقد يكون كان منها فلم يلغها في مصر.

كانت الكنيسة، على المستوى الأجتماعي، نشاط أنسطاس بك الأول الذي أخذ الكثير من وقته. المؤتمر الأورثذكسي العام سنة 1955 كان ذروة إنجازات المجالس الملّية. أخرج قانونا جديدا ينظم الكنيسة، إكليروسا وعلمانيين. ألغى إغناطيوس الرابع دور العلمانيين تماما بإلغاء المجالس الملّية. كانت هذه تُشكّل بإنتخابٍ شعبيٍّ في كافة أبرشيات الكرسي الإنطاكي. مجالس أبرشيّة ترسل ممثلين الى المجلس العام. هذا التصرّف لن يذكره له التاريخ بتسامح إذا تجاهل حيثيّاته. ذلك أن السياسة تدخّلت سافرة في تلك المجالس أيّام قوّة الشيوعيين حتّى كاد حنّا و أنسطاس يفقدان مقعدهما. هل كان هذا من أسباب الإلغاء. البعض يعزو قرار إغناطيوس الرابع الى دكتاتوريته. هل كان دكتاتورا. حتما كان يعرف ما يريد ويؤمن بما يفعل.

مُنِحَ أنسطاس بِكْ وسامينِ وميداليةً.

الأولُ عندما كانَ عميداً لكليةِ الطبِّ:قدّمتْ له فرنسا وسامَ "جوقةُ الشرفِ من رتبةِ ضابطٍ "

Officier de la Legion d’Honneur

ولأستاذهِ مرشد بِكْ خاطر وسامٌ

Ordre National du Merite" .

رفضَ أنسطاس أن ينالَ وساماً أرفع من أستاذهِ مرشد بِكْ، فقط لكونهِ عميداً. أصرَّ أن تكونَ جوقةُ الشرفِ لمرشدِ بِكْ، وهو أخذَ الوسام الثاني. هذا أنسطاس.

الوسامُ الثاني هوالاستحقاقُ السوريُّ من الدرجةِ الأولى الذي يُعلَّقُ حولَ العنقِ مكافأةً لأعمالهِ في كليةِ الطبِّ. استُبْدِلَ الوسامُ لاحقاً بالدرجةِ الممتازةِ: وشاحٌ ورصيعةٌ بمساعي وإصرارِ إبن خالته حنّا بِكْ، أمينُ عام رئاسةِ مجلسِ الوزراءِ في حينهِ. أنسطاس بِكْ لم يكن بالفعلِ يسعى لهذه المظاهرَ. بذلتُ جهداً لإقناعةِ بأن أصَوِرَهُ بالوسامِ وكانتِ الصورةُ بالنتيجةِ قليلةَ الصَنْعِة.

الميداليةُ المذهبةُ التذكاريةُ ليوبيلِ البطريركِ ألكسندروس الثالث

عندما يُذْكَرُ أمامه أناسٌ يشكُّ في سلوكهم ويتخاصمونَ يقول: "بين النَوَرْ ما في تكليف".

إن الزمانَ الذي أعْطاكُمُ نِعما هوالزمان الذي نرجوبه نِعما

زارني يوماً في بيروت في تشرين الثاني سنة 1973 يشكو، كما وصف، من فراغٍ في الرأسِ ونسيانٍ. يقولُ إن دواءً يصفهُ لأكثرِ من خمسينَ سنة، يصعبُ عليه اليوم أن يتذكرهُ. كانتْ صحتهُ جيدةً عموماً، لا سكّري ولا ارتفاع توترٍ شرياني ولا شيء مثل ذلك. زرنا الدكتور فؤاد صبرا، أستاذي وأستاذ الأمراضِ العصبيةِ في الجامعةِ الأميركيةِ في بيروت. قال لي بعد فحصه " your father is dementing " أي إن أبيكَ يفقدُ عقلهُ. لم تكن تسميةُ Alzheimer على الموضةِ بعد. كانَ علينا أن نُفَرِّقَ بين أن يكونَ سببُ هذا الفقدانِ ورما أو آفة تشغل حيّزا، أوهو نتيجة انحلالٍ لنسيج المخّ خرفيٍّ باكرٍ. اليوم يشخصهُ الرنينُ المغناطيسي بسهولةٍ. سنة 1973 كانَ علينا أن نجري تصويراً ظليلاً للدماغِ بحقنُ هواءً في السائلِ الدماغيِ الشوكي داخلَ القناةِ الشوكية، ثمّ تُحرّكُ وضعيةُ المريضِ ليطفو الهواءُ إلى الأعلى فوقَ السائلِ، ويدخلُ البطيناتِ الدماغيةَ فيفرقُ لونه الأسود، بينه وبين تلافيف الدماغِ.

نصحنا الدكتور صبرا أن نجري هذا الفحصَ في وحدةِ الجراحةِ العصبيةِ في لندن في "مستشفى غايّْ" Guy’s Hospital ,Maudesley Neurosurgical Unit بإشرافِ صديقه الأستاذ السير موريه فولكنر Sir Murray Faulkner و هكذا كان.

سافرنا إلى لندن أنا والوالدةُ والوالد، ونزلنا في فندقِ "ستراند" Strand بانتظارِ موعدِ دخولِ المستشفى. تغييرُ البيئةِ سيئٌ لمرضى الزهايمر. كنا في غرفتينِ متلاصقتينِ. أيقظتني الوالدةُ في ساعة متأخّرة لتقول أن أبيكَ ليسَ في الغرفةِ. بحثنا فوجدناهُ هائماً في الممشى حولَ الغرفةَ. يبدو أنه فتحَ بابَ الغرفةِ عوضَ بابَ الحمّامِ. أجرينا التصويرَ الملونَ وكانتِ النتيجةُ ضموراً شديداً في تلافيفِ الدماغِ. قالَ لي "السير موريه" ستتدهورُ حالةُ والدكَ بسرعةٍ وسيفقدُ كلَّ إمكانياتهِ العقليةِ ويموتُ في غضونِ ستةِ شهور. كانَ ذلك في آذار 1974. هذا ما حدثَ له بالفعل، ماتَ أنسطاس بك في 25 أيلول 1974 . 4 أيّام قبل بلوغ حفيده وسميّه سنته الأولى.

رعتهُ الوالدةُ فترةَ مرضهِ بحبٍّ و حنان ومعرفة، ومنعتْ عنه إلا الخاصةَ الخاصةَ. كانتْ تطعمهُ وتغسلهُ بنفسها. اتصلتْ بي في 23 أيلول وكانَ يومَ أحدٍ، وأنا في إجازةٍ في بيتي أدرسُ لامتحانِ FRCS وقالتْ: "قوم تعا أبوك عم بيموت". كانتْ قد عادتْ به من بيروت منذُ أسبوعٍ.

قبلَ أسبوعٍ أيضاً كانوا قد أرسلوا كريم ذوالأحدَ عشرَ شهراً إلينا، على الـــ MEA برفقةِ الكابتن "رمزي نجّار" وذهبتُ للندن لاستقباله. كنا قد أبقينا كريم في دمشق عند جدّتهِ "لورانس" حتى نرتبَ لنا في مانشستر التي سافرنا إليها في 14 آب بيتاً يأويناً. كانَ كريم قد أُرسِلَ إلى بيروت ليتعرفَ إلى المضيفةِ، التي اشتروا لها تذكرةً لترافقهُ على الطائرةِ. قاد الطائرة يومها صدفةً، ولحسنِ حظنا، رمزي نجّار. كانتْ جوازاتُ سفرنا في لندن أرسلتها السبتَ بالبريدِ المضمونِ لتجديدِ الإقامةِ. هذا النوع من البريد يصلُ في 24 ساعة ويستعمل خاتمه وثيقة رسمية في التعاملات التجارية. تركنا مانشستر ليلَ الأحدِ ووصلنا ضاحيةَ "كرويدون" Croydon حيثُ إدارةُ الهجرةِ والجوازاتِ، الساعةَ السابعةَ صباحاً يومَ الاثنين. كانَ البردُ قارصا، ورتلُ الانتظارِ لا يقلُّ عن مئةِ مترٍ. جاءَ دورنا الساعةَ التاسعةَ، في تلكَ الصالةِ الفسيحةِ التي في صدرها 30 كوة استقبالٍ تخدمُ هذا العددَ معاً دفعةً واحدةً. أخبرتُ الموظفةَ بمشكلتي وأعطيتها وصلَ البريدِ. عادتْ بعدَ دقائق بالجوازاتِ وقد جددتْ عليها الإقاماتِ. كنتُ أتوقعُ مثلَ هذا الأداءِ في دولةٍ راقيةٍ كانت لا تغيب الشمس عن ممتلكاتها. لا تصير الشعوب والدول كبيرة بغير الجدّية.

تركنا لندن على متنِ الطائرةِ السوريةِ مساءَ الاثنينِ، بعدما تركتُ سيارتي عند صديقي "غابي بيطار" في لندن. كانَ بيته على طريقِ مطار "هيثرو". وصلنا دمشق فجرَ الإثنينِ وكنتُ أوقفُ التكسي أمامَ كلِّ ورقةِ نعوةٍ جديدةٍ على طريقِ البيتِ خوفاً أنْ تحملَ اسمَ والدي. وصلنا البيتَ عندَ الساعةِ السادسةِ صباحاً. كانَ أنسطاس في حالِ نزاعهِ الأخيرِ إنما فتحَ عينيهِ لصوتي. غمرتهُ وماتَ بين ذراعيَّ الساعةَ الثامنةَ صباحاً. كأنه كانَ ينتظرني ليموتَ.

كانَ المأتمُ لائقاً به. حملَ ربيع الرستم، فليون إيفون، أوسمة الفقيد على وسادةٍ في مقدّمةِ الموكبِ. وبكيناهُ وبكاهُ معنا من أحبّه، وكم كانوا كثيرينَ.

ذكّرني كميل اليوم 16-02-2013 أن الوالد كان يقول عندما يرغب أن يؤدبنا: "روح لعند أمك خليها تضربك".

إيڤون نحّاس شاهين

YVONNE NAHAS CHAHINE

"لذلك يتركُ الإنسانُ أباهُ وأمهُ ويلازمُ امرأتهُ، فيصيرانِ كلاهما جسداً واحداً. إن هذا السر لعظيم هو. وأنا أقول هذا بالنسبة للمسيح والكنيسة. أمّا أنتم فليحبّ كل واحد منكم إمرأته كنفسه، والمرأة فلتهاب رجلها".

هكذا تتحدث رسالة بولص الرسول الى أهل أفسس في صلاة العرس قبل قرأة الأنجيل.

أصبحا هي وأنسطاس جسداً واحداً. تعاملتْ مع جسدهِ المريضِ كأنه جسدها وماتتْ قليلاً معه.

تزوجَ أنسطاس متأخراً وله من الصفاتِ الحقيقيةِ ما يجعلهُ هدفَ معجباتٍ كثيراتٍ في مجتمعهِ الدمشقيّ. لماذا باعدَ الخيار خارجَ مَنْ حوله واختارَ زواجاً مسبق الترتيب، لا شكَ أن الأسبابَ عدة. مطران حماة الصديقُ القريبُ ساعَدَهُ في التوجهِ إلى آلِ النحاس في طرابلوس، فأحب من بهرته بعقلها وفهمها وشخصيتها وجمالها وبيئتها ومحيطها. جاءت إلى دمشق فقالوا هي من أجمل نساء دمشق فقدّروها وأحبّوها وملّكوها على قلوبهم.

ملأتْ إيفون على أنسطاس حياتهُ. أنجبتْ له ذريتهُ، فتحتْ بيتهُ، حمتْ وصانتْ ربعهُ، بَنَتْ له، فَرِحَتْ وبَكتْ معهُ. أحبتهُ واحترمته وأحبها واحترمها وافتخرا ببعضهما البعض. كلُّ هذا، كنا نحنُ الأولادُ نُحسُّ به كلَّ يَوْمٍ. لا أذكرُ أننّي يوماً سمعتُهما يتصارخانِ.

كانتْ لقمةُ إيفون طيبةً ومطلوبةً. أهداهُما حليم وسعاد نجار، أصدقاءُ العمرِ، مُعَلّقةً جدارٍ من خزفٍ بقيت على حائطِ غرفةِ طعامِ بلودان عشرات السنين تقول: "الصداقةُ الدافئةُ من المطبخِ الساخنِ". أوالطبخُ الحارُّ يعني الصداقةَ الحارةَ. كانَ مطبخها دائمَ الحرارةِ.

Cuissina Calda Caldi Amici

هذه القطعة معلّقة الآن في مطبخ لارا في كاليفورنيا.

كانو الأصدقاء يَئمّونَ بلودان الواسعةَ للأصدقاءِ، لأكلِ الكبّةِ والفراريجِ المشويةِ على الفحمِ. اختصاصٌ دامَ حياتهما. ما أطيبها. لم تكن العادةُ في تلكَ الأيامِ أنْ تدْعو خارجَ البيتِ. لم يكن أصلاً من المطاعمِ ما يُسِرُّ ويُيَسِّر مثل تلك الدعوات. قهوةُ أبوزاد بيت الخوري، كانتْ أحسنَ من قهوةِ فريد مورة المسكينةِ. دارتْ عجلةُ الزمانِ ووجدَ الدكتورُ نجيب الذكيْ، أنَّ الطِبَّ أقلُّ دخلاً من صناعةِ الخدماتِ الطعاميةِ وصارتْ مؤسَسَتُهُ محجّةَ "الشوامِ" والسوّاحِ.

الحقُّ أن أولَ من أطلقَ عادةَ الأكلِ في المطاعمِ العامةِ في المصايفِ، وعلى نطاقٍ واسعٍ، هو"مدجنة دهمان" في سهلِ الزبداني أوائلَ الستينياتِ. ضابطٌ مسرّحٌ قبلَ وقتهِ، بحسبَ العادةِ تلكَ الأيامِ، أتى بهذه الفكرةِ. أنشأَ مدجنةً تُغذّي السوقَ ومطعمهُ. أتقنَ صنعتهُ وساعدتهُ ابتسامتهُ وكرمهُ فنجح. الله لم يدمِ النعمةَ طويلاً. توفي دهمان باكراً بسببِ سرطان غددٍ لمفاوية وماتتْ بعدهُ مؤسستهُ. "مورة" صمدتْ بعد حادثِ السيارةِ الذي أودى بفريد لأن الدكتورَ نجيب وراءها. أولادُ نجيبٍ في الولاياتِ المتّحدة، لمن ستؤولُ الؤسسة. هي مثل مثيلاتها مغلقة منذ سنتين بسبب عقول الوحوش مخرّبة الوطن. مثلها مثل كل جيّد أمام زحف الخنفشارية والتصحّر الفكري والقبول بما دون الوسط. شعار هذه الأزمنة الداكنة. بيت شاهين عواطفهم كانت تشدّهم أكثر الى مطعم أبو مقبل "وادي أبو زاد". الحقّ ورغم الدلال الذي نلاقيه عند آل هلال الأرثوذكس لولا خيانة أسعد، لا يمكن إنكار جودة بيت مورة البروسطنت.

رثاءُ إيفون

ORAISON FUNEBRE POUR YVONNE

قُلتُها في دارِ السعادةِ للمسنينَ التي كانت إيفون عضو مجلس إدارتها وخازنتها سنينا، ويومَ دَعتِ السيداتُ زميلاتُها لتأبينها في آذار 2008 بحضورِ نائبِ رئيسِ الجمهورية، الدكتورة نجاح العطّار، وأكثرِمن تسعمئةٍ من محبيها وما أكثرهم. وتكلمُ كلٌ من السيدةِ أميمة عائدي مريدن رئيسةِ جمعيةِ الإسعافِ العامِ النسائي، والأستاذِ الدكتور مروان المحاسني رئيسِ مجمعِ اللغةِ العربية، والكاتبةِ والصديقة السيدةِ مهات فرح الخوري، وختمت أنا. قلت والعبرات تكاد تخنقني:

أيتها الأخواتُ

أيها الإخوةُ

هل يُسْعَدُ محبٌّ بفراقِ حبيبته أو يفرحُ .

لولا الحياءُ لقلتُ أننا حمدنا الله على نِعَمِهِ علينا حين نظرَ إليها برحمتهِ اللامتناهيةِ وجعلَ فترةَ امتحانها الجسديِّ أسبوعاً فقط.

عندما كنتُ صغيراً كانتْ إذا أغضبتها قرصتني.

وإذا رضيتْ شدتْ على يدي مرتينِ تعبيراً عن رضاها.

وكم كنتُ أسعى إلى تلكَ الشدتينِ وإن كنتُ قلما أفلتُ من القرصِ.

ذلكَ أنني وبكلِّ المعاييرِ لم أكن الصبيَّ المُلتزمَ الشاطرَ الهاديء الناجحَ الراكزَ اللطيفَ المتّزنَ.

على العكسِ أتعبتُها بفنٍ وخيالٍ واسعينِ.

كميلٌ كانَ نقيضي. لطيفاً محبباً قريباً هنياً مبتسماً، أخذَ من محبتها قسطه وأكثرَ.

كانتْ حاملاً به في شهرها الخامسِ عندما قررتْ "مرتا" أن تسكبَ البنزينَ الملتهبَ من "لكنٍ" ملأتهُ لتنظيفِ ثيابِ الشتاءِ على حسبِ العادةِ آنذاك، في 21 حزيران 1947.

التهبَ البنزينُ بسب "وابورِ" الكازِ الذي جلبتهُ زميلتها الطباخةُ "مرسيدا" لتتسامرا على شرفةِ المطبخِ.

سكبتِ الوقودَ الملتهبَ هرباً منه فحولتِ الشرفةَ إلى آتونٍ قضى على الثلاثِ: مرتا ومرسيدا وأختي سامية التي لم تكملِ الثالثةَ والواقفة تتفرّج في زاوية الشرفة.

الكارثةُ الأولى التي أذاقتْ إيفون طعمَ الحزنِ الحقيقيِّ وأي حزنٍ أوجع من الثكلِ. ليسَ بعد هذا الحزنِ حزنٌ. ونُسِخَ ذكرُ سامية طولَ حياةِ إيفون إلا ومضاتٍ مؤلمةً كانتْ تهربُ منها وخصلة شعرٍ خبأتها وأرجّحُ أنها كانتْ تبكي عليها بِسرِها.

لا بد أن ولادةَ كميلٍ بعدَ أربعةِ شهورٍ شغلتها إلى حدٍّ.

أعطتها ولادةُ ميّ بعدَ خمسِ سنواتٍ سعادةً قَوَّتْها. فها هو حلمها أن تُعطى ابنةً يتحققُ، وها هي سنونُها المتأخرةُ، وكم هذا طبيعيٌ، قد تأمنَ لها الكفيلُ. وكم كانتْ كعادتها محقةً.

فلولا ميّ لستُ أدري إذا كنا صبياناً وكَنّاتٍ وصهراً، نرقى إلى عاطفةِ ميّ لإيفون وإنْ اعتقدنا أننا ودنيا ونورما وعبدالكريم لم نبخلْ بالبذلِ بفرحٍ. كانتْ لميّ ابتسامةُ ميّ من دونِ منازعٍ ونحنَ صاغرونَ.

هكذا سارتِ الأمور في نصفِ القرنِ الماضي في علاقةِ إيفون بأولادها الثلاثةِ ثم مع أزواجهم:

محبةٌ متساويةٌ أغدقتها، مطعمةً بفنها الفذِّ في المساواةِ مع الاختلافِ.

سياسةٌ نافذةٌ بلطفها، محببةٌ بعمقِ فهمها وبُعْدِ نظرها. أولمْ ينقذنا عقلها من محنِ التهور.

كانتْ دائماً توقفُ انسيابها العاطفي إذا بدا أنه قد يخلُّ بالمساواة.

حتى في تعاملها مع دنيا ونورما وعبدالكريم مساواةٌ مطلقةٌ كانتْ (تنرفزني) أنا الجشعُ في نهلِ محبتها.

لم تكن تحيدُ عن مبادِئِها وقناعاتها. " الله لا يحيجني إلكن" تقولها دائماً. للهِ الحمدُ لم تَحتجْ واحداً منا بل كنا نحنُ المحتاجينَ. " أبوكم عززني" كانتْ تقولها مذكرةً.

حتى تعبنا في أنْ نلجً إلى تعززيها باباً لم يكن أنسطاس قد فَتَحَهُ قبلنا.

فحاولنا بدورنا أنْ نعزّزها بألّا نُسيءَ إلى ذِكراه، وعسانا اليوم وفي المستقبلِ ألاَّ نسيءَ إلى ذكراها.

جزعها وقلقها المستديمانِ أنْ نختصمَ، والأمثالُ في الخصامِ ما أكثرها. فنزعتْ عنها إرثَ زوجها ووزعتهُ علينا على حياتها.

أعترفُ أنني كنتُ أُحْرَجُ مع نفسي عندما أضْعُفُ إذ أتجاهلُ مَثَلها فأعودُ وألتزمُ.

إذا كانتْ هذه المواقفُ والأمثالُ تفصحُ عن مدى التزامها بتضامنِ عائلتها فليسَ هناكَ مثلٌ أشدُّ تصويراً مما قامتْ به في رعايتها لأنسطاس في مرضهِ.

وأيُّ مرضٍ قاسٍ هذا الذي يسمونهُ الزهايمر.

تحوّلَ معه ذلكَ الرجلُ المتميزُ القائِدُ لمصيرهِ، إلى شيخٍ يَزْدادُ عجزاً واحتياجاً كلَّ يومٍ.

لم تدعْ في آخرِ شهورِ حياته أحداً يأخذُ منها حقَّ رعايتهِ ولو في الجزئياتِ.

وحَجَبَتْهُ إلا عن من يرغبُ من الخاصةِ الخاصةِ، حتى انتقلَ مكرماً كما عاشَ.

سكبتْ إيفون بعده كلَّ طاقتها في المشاركةِ في بناءِ هذه المؤسسةِ التي تُكرمها اليوم.

إعْتَزَّتْ بها وصارتْ جزءاً من حياتها، وفرحتْ بنموها وفخرتْ عن حقٍّ مع زميلاتها وشقيقاتها الحقيقياتِ فيما أنجزناهُ. كانتْ عندما تَتَغيَّبُ تحسبُ ألفَ حسابٍ، وتأخذُ إجازةً موقعةً حسبَ الأصولِ ولو داخلَ القطرِ.

رياضتها المفضلةُ هي الرياضةُ العقليةُ. قرأتْ بنهمٍ وأورثتْ ذلكَ النَهَمَ وكأنها أكتشفتْ بنفسها ما يدعو إليه علمُ اليومِ، أنْ المعرفةَ المستمرةَ وتحدي الدماغِ الدائمَيْنِ تحاربانِ الشيخوخةَ. كانتْ تتثقّفُ مع صديقاتٍ لها في عُصبةِ الكتابِ، وتنفتحُ بادإستمرار على الأفكارِالجديدةِ. لا شيءَ يحدها سوى الوقت، الذي ملأته حتى الثمالةِ. سافرتْ حتى تعبتْ سفراً وبالإتجاهاتِ الاربعةِ.

لعبتْ البريدج وهي رياضةٌ عقليةٌ أخرى. كانتْ لها في هذه اللعبةِ صديقاتٌ لهنَّ نصفُ عمرها. أحْبَبْنَها كرفيقةٍ من جيلهنَ.

كانتْ تتكيفُ في كلِّ شيءٍ ومع الكلِّ فأَنِسَ الناسُ لها وأَنِسَتْ إليهم وأحبها معظمهم. وكم تجلى هذا الحبُّ وتلكَ المودةُ عند رحيلها.

مرضها مثلها كانَ كبيراً لكنها تجاهلتْ آلامهُ خَوْفاً علينا.

كانتْ تقولُ ونحنُ العارفونَ بحقيقتهِ: "أنا ما بني شيء يا أمي".

كنّا نَتَكاذَبُ حُبّاً.

أما لِلُور، أختها الحبيبةُ المحببةُ الصديقةُ، ضعفتْ وهلةً وقالتْ قبلَ أيامٍ من السابعِ من كانونِ الأولِ 2007

" أنا ما ني منيحة يا أختي "

جملةٌ واحدةٌ فقط وعادتِ الابتسامةُ.

حتى قبلَ هنيهاتٍ من توقفِ قلبها، نظرتْ إلينا مبتسمةً رغمَ لهْثِها، إبتسامتها الأخيرةَ.

إذ فجأةً الساعة 11 والنصف صباحاً، وكلنا حولها نتهَيّأُ لأخذها إلى البيتِ،

فضّلتْ في ثوانٍ دارَ الخلودِ حيث لا ألمَ ولا وجعَ ولا تنهدَ.

لا نزاعَ ولاغيبوبةَ إنما شمعةٌ انطفأتْ أخرجتها من حياتها الممتلئةِ الحلوةِ الطويلةِ بالأناقةِ والرصانةِ التي عاشَتْ بها.

سيدةٌ عاشتْ وسيدةٌ انتقلتْ .

وإنّي يومَ يجيءُ دوري أتمنّى أن أنتقلَ كما انْتَقَلَتْ وأن أُذْكَرَ كما سَوْفَ تُذْكَرُ .

عيناي إمتلأت دمعا وتلعْثَمَ صوتي وتهدّجَ وأنا أنطق بآخر كلماتي. قالت لي الكتورة نجاح العطّار بثناء: "وأديب وكاتب كمان". إبتسمت شاكرا أنا الذي أجلّ وأحترم زوجها اللواء ماجد العظمة كثيرا. وأحترم كلّ عائلته الكريمة.

كانت الوالدة قد أرسلت الى الجمعيّة التي كانت لسنيين تدير أمورها المالية، رسالة في 10-12-2006 تقول فيها:

الأخوات رئيسة وأعضاء (كان بينهن رجل السيّد فاروق الساطي) مجلس إدارة دار السعادة للمسنين.

تحيّة محبّة

أمُرّ منذ فترة بتأخّر صحيّ يجعلني غير قادرة غلى القيام بأعباء مسؤوليتي في مجلس إدارتكم. لذا أتمنّى عليكم إعفائي من هذه المهام، وأودّ إعادة ما لديّ من وثائق ومفاتيح تتعلق بهذه الفعالية، وأن يتمّ ترتيب إستبدال توقيعي في المصارف أيضا بما يتماشى مع هذا التغيير.

إنّي بهذه المناسبة أودّ أن أعبّر عن عمق سعادتي بالإنتماء الى مجلسكم وأتمنّى أن أستمرّ بالمشاركة ضمن إمكانيّاتي.

وتفضّلوا بقبول فائق محبّتي ومودّتي.

إيفون نحّاس شاهين

بالمناسبة و للتاريخ علّقت بغياب إيفون إحدى العضوات وأمّها ألمانية، "كيف بتسّلموا مسيحية إدارة حسابات الجمعيّة". نهرتها الباقيات بأدب. لكن كان هناك من همس لإيفون بهذه الواقعة. إلتزمت إيفون بالسكوت لكن إنقطعت الموّدة، وكانت كبيرة، مع تلك السيّدة. مثال آخر على التعصّب تحت سطح التسامح.

Jaques Moufarege contribua le suivant : Kfarhabeb le 15/12/2007

Ma Chère Tante ,

Si la règle est que la mort arrête la vie de tout être vivant, dans ton cas , cette règle est mise en défaut.

Le chemin que tu as tracé depuis que tu as quitté ta Tripoli natale en 1941 pour fonder ton foyer à Damas avec ton époux Dr Anastas en est la preuve.

Ce chemin oh combien parsemé d’épreuves que la nature a dressées devant toi, fut un chemin couronné de culture et de succès qui se vérifient tous les jours à travers tes oeuvres sociales, à travers tes relations personnelles, à travers le succès de ton époux Dr Anasatas que Dieu ait son âme, à travers le succès de tes 3 enfants et de leurs familles, à travers aussi et surtout la référence que tu es devenue pour tes frères et soeurs restés au Liban, dont tu es la benjamine.

Petit, combien de fois ne t’ai-je confondue avec ma mère.

Grand, combien de fois n’ai sollicité ton opinion et ton aide pour résoudre nos propres problèmes.

Je revois encore ce geste qui t’est familier en lançant les dés et je ne cesse de répéter, souvent seul pour communiquer avec toi, ton expression habituelle en appelant ma mère.

Quant au ‘Pélican‘ ta poésie préférée de Musset que j’ai apprise par coeur grâce à toi, ses derniers vers, ma Chère Tante, ressemblent tellement à tes derniers jours:

Lorsque le Pélican, lassé d’un long voyage

Dans les brouillards du soir retourne à ses roseaux

Ses petits affamés accourent sur le rivage

En le voyant au loin s’abattre sur les eaux!

Toi aussi pour ton dernier voyage tu es retournée à ce rivage qui t’a vu naître et où tes enfants Nicolas Camille et May ont accourus de toutes parts pour assister à ton dernier envol.

Tante Yvonne est ainsi devenue Sitt Yvonne oum N’oulas!

Et Sitt Yvonne oum N’oulas est plus forte que toi la mort.

Après avoir lutté contre cette incurable maladie tout en gardant la ‘classe’ qui la caractérise et qui la mettait au-dessus du lot, ce 7 Décembre 2007, elle s’est séparée de son corps pour nous léguer son mythe, ce mythe forgé par l’amour, par le travail, par la culture et par le respect des valeurs.

Et ma tante restera ainsi à tout jamais dans le coeur de tous ceux et toutes celles qui l’ont connue.

Et le voeu que mon grand-père a écrit ce 4 Avril 1919 sur le registre des naissances, je le réécris sur le registre des morts, ce jour du 7 Décembre 2007.

Jacques

"اليوم رزقنا مولدة أنثى لتكن خاتمة ذرّيتنا و ليرفع غضبه عنّا".

هل كان يعني الحرب الكبرى ب"غضبه".

ALFRED DE MUSSET Paris 1810=1857: ALLÉGORIE DU PÉLICAN

LA MUSE

Quel que soit le souci que ta jeunesse endur, Laisse-la s'élargir, cette sainte blessure Que les séraphins noirs t'ont faite au fond du cœur; Rien ne nous rend si grands qu'une grande douleur. Mais, pour en être atteint, ne crois pas, ô poète, Que ta voix ici-bas doive rester muette.

Les plus désespérés sont les chants les plus beaux, Et j'en sais d'immortels qui sont de purs sanglots. Lorsque le pélican, lassé d'un long voyage, Dans les brouillards du soir retourne à ses roseaux, Ses petits affamés courent sur le rivage En le voyant au loin s'abattre sur les eaux. Déjà, croyant saisir et partager leur proie, Ils courent à leur père avec des cris de joie En secouant leurs becs sur leurs goitres hideux. Lui, gagnant à pas lent une roche élevée, De son aile pendante abritant sa couvée, Pêcheur mélancolique, il regarde les cieux. Le sang coule à longs flots de sa poitrine ouverte; En vain il a des mers fouillé la profondeur; L'océan était vide et la plage déserte; Pour toute nourriture il apporte son cœur. Sombre et silencieux, étendu sur la pierre, Partageant à ses fils ses entrailles de père, Dans son amour sublime il berce sa douleur; Et, regardant couler sa sanglante mamelle, Sur son festin de mort il s'affaisse et chancelle, Ivre de volupté, de tendresse et d'horreur. Mais parfois, au milieu du divin sacrifice, Fatigué de mourir dans un trop long supplice, Il craint que ses enfants ne le laissent vivant; Alors il se soulève, ouvre son aile au vent, Et, se frappant le cœur avec un cri sauvage, Il pousse dans la nuit un si funèbre adieu, Que les oiseaux des mers désertent le rivage, Et que le voyageur attardé sur la plage, Sentant passer la mort se recommande à Dieu.

Poète, c'est ainsi que font les grands poètes. Ils laissent s'égayer ceux qui vivent un temps; Mais les festins humains qu'ils servent à leurs fêtes Ressemblent la plupart à ceux des pélicans. Quand ils parlent ainsi d'espérances trompées, De tristesse et d'oubli, d'amour et de malheur, Ce n'est pas un concert à dilater le cœur ; Leurs déclamations sont comme des épées : Elles tracent dans l'air un cercle éblouissant; Mais il y pend toujours quelques gouttes de sang.

10-01-2013

عجبت للنيل يطفي كل ذي لهب يكاد من نفحات الشوق يلتهب

أمّا أنا فأعارض هذا البيت من الشعر قائلا للتذكير بحالي وللتسلية المفروضة من الثلج معيق الحركة:

عجبت للجاك ينجي كل ذي غرق يكاد مـن قسـوات الـقلب ينعـزلُ

كتبت لعقله استجدي الردود فلا نفـع الكتاب ولا الشـعر ولا الغزلُ

إغْدِقْ عليّ وإن جادت أصابعك إن كان عقلك قد ضحّى به الزغلُ

وإكتب كلاما وإن لم تعن فكرته أما السكوت فقد يؤذيك والزعـلُ

كم من صراع طويل جاء به كلم وكم من كلام طفى النار التي شعـلوا

رسالة بولص الرسول الى أهل أفسس:

... مُتَرَنّمِينَ ومرتلين في قلوبِكم للرَّبِ. 20 شاكِرينَ كلَّ حينٍ على كلِّ شَيْءٍ في إسْمِ ربّنا يسوعَ المَسيح لله والاب. 21 خاضعين بَعْضَكُمْ لبَعْضٍ في مَخافةِ الله 22 ايها النساءث اخْضَعْن لرِجَالكُنَّ كما للربِّ . 23 لأنّ الرجلَ هوَ رأسُ المرأة كما أنّ المسيحَ أيضاً هو رأسُ الكنيسة. وهوَ مخلّصُ الجَسَدِ. 24 ولكن كما تَخْضَعُ الكنيسَةُ للمسيحِ كذلك النِساءُ لرجالهِنَّ في كلِّ شَيءٍ. 25 أيُها الرجالُ أحبّوا نِساءَكم كما أحبَّ المَسيحُ أيْضاً الكنيسةَ وأسْلم نفسهُ لأجْلها 26 لكَيْ يُقَدّسَها مُطَهّرا إيّاها بِغَسْلِ الماءِ بالكَلِمَةِ 27 لكي يُحَضِّرها لنِفسِه كنيسَةً مَجيدَةً لا دَنَسَ فيها ولا غَضَنَ ولا شَيْءَ من مثلِ ذلك بَلْ تكونُ مقدسةً من دونِ عَيْبٍ. 28 كذلكَ يَجِبُ عَلى الرِجَالِ أنْ يُحِبّوا نِساءَهُمْ كأجْسادِهِمْ. مَنْ يُحِبَّ امْراءَتَه يُحِبُّ نَفَسُه. 29 فإنَّهُ لمْ يُبْغِضْ أحَدٌ جَسَدَهُ قطُّ بَلْ يُقَوّيهِ ويُرَبّيهِ كما الرَّبَّ أيْضاً الكَنيسَةَ . 30 لأننا أعْضَاءُ جِسْمِهِ مِنْ لَحْمِهِ وَمِنْ عِظامِهِ. 31 مِنْ أجْلِ هذا يَتْرُكُ الرجلُ أباهُ وأّمَّهُ ويلتَصِقَ بِإمْراءَتِهِ لِيَصيرانِ كِلَيْهِما جسدا واحدا. 32 إنّ هذا السر لعظيم هو ولكنني أنا اقول هذا مِنْ جِهَةِ المَسيحِ والكنيسةِ. 33 وأمّا أنتُمْ الافراد فَليُحِبَّ كلُّ واحِدٍ مِنْكُم إمْراءَتُهُ هكذا كَنَفْسِهِ، وأمّا المَرْاءَةُ فَلتَهابَ رَجُلَهَا.

من روز نقولا شاهين والعقيد توفيق حنّا بشّور

DE ROSE CHAHINE (1905=17-04-1998) ET TOUFIK BACHOUR (1901=16-05-1992) ET LEURS FILS:

Rose était quelque peu en retard à rentrer dans l’antre conjugal.

"Larousse" définit antre: nm. A. Excavation, grotte servant d’abris a un animal sauvage. B. Lieu mystérieux et inquiétant.

En 1945 un bel officier de l’armée syrienne s’est présenté et Rose l’épousa quelque mois plu tard en 1946. La cérémonie fut célébrée dans la maison paternelle de Rose, à Zkak Al-Khammarate. Toufik brillant fut promu rapidement. Pris part à la guerre de Palestine et remporta la victoire de Meshmar Hayerden (le clou du Jourdan en Hébreux). Fawzi Al-Kaoukji, alors commandant en chef, essaya de la lui dérober. Toufik devint commandant du front. Nous le visitions à Banians ou se tenait le GCG du front. Les réceptions étaient toujours fastes. Un émir, Faour Al-Faour, était des invités. De jeunes officiers donnaient des scènes de cavaleries. Je garde dans ma mémoire le tableau d’un bel officier galoppant sur une splendide jument blanche, c’était en 1949. Une rixe opposa Toufik au Ministre de la Défense du Président Choukri Kouwatli, Jamil Mardam Bek, qui visitait le front. Toufik dit qu’il gifla le ministre. D’autre disent que le Ministre le gifla. Dans tous les cas Toufik fut arrêté et ce fut l’intervention de Hanna Malek et de mon père Anastasse qui rétablirent la situation. Toufik fut envoyé attaché militaire en Egypte. Il joua un rôle central dans le coup militaire qui emmena General Housni Al-Zaim au pouvoir en Mars 1949. Il rencontra Antoun Sa’adeh, le Zaim du Parti Populaire Syrien, ou PPS, a deux reprises en Juillet 1949 en cette même maison de Khammarate. Deux fois il l’averti lui disant:

الخيانة كشّرت عن أنيابها

Et pour lui conseiller de ne pas se rendre au palais présidentiel et rencontrer Hosni Al-Zaim. Celui-ci aurait l’intention de le livrer aux autorités Libanaises. Il parait même que Mohsen Al-Barazi le premier ministre, avait déjà encaissé la prime de 20,000 livres libanaises pour le livrer. Deux fois Sa’adeh refusa. Bashour sortant la deuxième fois de son tète a tète avec lui, dit à ses accompagnateurs, Georges Baladi et autres:

حرام يروح بدهم يصرّفوه

Cela est bien sur ce que dit la littérature du PPS. Ce même Hosni Al-Zaim avait très chaleureusement reçu un mois auparavant Sa’adeh et lui offrit son pistolet personnel. Antoun Sa’adeh, homme de principe, ne voulant pas fuir, ordonna à son chauffeur de rembourser chemin qui le menait en Jordanie. Il ne cessait de répéter:

الحياةُ وقفةُ عزٍّ

Fuir donc, était contraire à ses principes. Cela rappel Al Mutanabbi qui répondit :

. قتلتني يا غلام

En effet affronté par des ennemis supérieurs en nombre qui le traquaient pour des vers portants atteinte a leurs mère et sœur, prés de Koufa et Baghdâd en 965, il pensa un instant à décrépir lorsque son valet lui dit :

أتفر وأنت القائل:

الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم

L’HOMME DE PRINCIPE ET COMME CELUI, (Ou comme "c’estui- la" comme dirait Ronsard), QUI VA DANS LA FORÊT AVEC UNE LONGUE PERCHE. (Cette phrase fut mon choix comme thème de dissertation dans l’épreuve de philosophie du baccalauréat, série sciences expérimentales de Juin, 1961. Je reçu un 13/20).

Antoun Sa’adeh se rendit donc au palais présidentiel de Mouhagerine, pour rencontrer Al-Zaim. Celui-ci ne le reçu point. Par contre il fut reçu par Ibrahim Al-Husayni qui lui dit: « Tu as des problèmes avec les Libanais, ils t’attendent dans le salon, explique toi avec eux » et s’éclipsa. Il fut transporté aux frontières syriennes dans une voiture militaire syrienne, là il fut livré aux officiers libanais et fut emmené de Masna’h, poste de frontières libanaises, par Farid Chehab et d’autres dont Abillama’h, qui l’accompagnèrent à la garnison et école militaire de Fayyadieh à l’entrée est de Beyrouth. Pendant la traversée de la plaine de la Beka’a, la voiture s’arrêta un instant pour des besoins naturels, et un des accompagnateurs fut tenté de le liquider. Il n’eut pas le courage de le faire, disant à l’autre: « nous ne sommes pas des assassins ». Il fut, à son arrivée à Beyrouth, incarcéré dans cette garnison de Fayyadieh, d’où Noureddine Al-Rifa’i le transporta au Sayyar des gendarmes puis à la Cour Militaire de la rue du Hirch. Un simulacre de procès militaire le condamna à mort. Il assura sa propre défense. Emile Lahhoud l’éminent avocat d’alors, demanda un délai de 72 heures pour préparer sa défense, qu’il reduisit à 48 heures. Lorsqu’on le lui refusa à nouveau, Il s’excusa de prendre la défense, sachant que le verdict était établit d’avance. Il le lui dit d’ailleurs. Riad Al-Solh signa le même jour le décret d’exécution en tant que Premier Ministre, ainsi que le Ministre de la Défense Mir Majid Arslan. Le Président de la République, Cheikh Bechara Al-Khoury, hésita puis signa. Sa femme, de la famille Chiha, ayant eu un cauchemar, essaya ainsi que son fils Cheikh Khalil de l’en dissuader, ce fut en vain. Il fut fusillé le lendemain à l’aube du 8 Juillet 1949 à Raml El- Zarif. Il refusa d’avoir les yeux bandés. S’agenouillant il senti un caillou sous le genou et demanda qu’on le lui enlève, puis reçu avec grand courage et dignité la salve mortelle.

Nous savons ce qu’advint de Al-Zaim, Al-Barazi et Riad Al-Solh. Tous furent liquidés, assassinés pas les PPS.

Toufik fut mis a la retraite anticipée par Chichakli en 1954. Pour atteindre le pouvoir, Chichakli élimina plusieurs des amis de Toufik. Il avait alors le grade de colonel.

من يومها صار يسمّي نفسه العئيد المتئاعد باللهجة "الصافتلية" حيث لا يلفظ المسيحيّون القاف إلّا "آفا" لتفريق أنفسهم عن العلويين. ذكرت في مكان آخر كيف أن أحد البشاشرة تسأل في إجتماع عسكري عال: "مين بدكن تعينوا آيد أوة الإنآذ" . يذكر نخلة الكلاس أن الجَمْعَ تلافى الحديث بالدين حتى لا يسمعه يقول:" الأرآن الكريم". لا حول ولا قوّة الّا بالله على هذه الأمة السطحيّة التافهة.

Toufik avait une fille Judith d’un premier mariage avec une Allemande qu’il rencontra en France lors de son stage militaire et pendant la deuxième guerre mondiale. Elle est restée avec son père et Rose a Damas quelque temps et nous l’avons tous connus. Elle portait la cicatrice d’une chyloplastie de bec de lièvre. Trente ans après elle est revenue visiter son père à Safita avec ses deux filles. Celles-ci revisitèrent une deuxième fois Hanna après la mort de Judith et Toufik. La première femme aussi visita une fois.

Toufik après sa retraite se lança dans l’agriculture. D’abord au Djézireh à Kamishli, puis acquit une grande propriété à Sameriane à l’est de Tartous. Il laissa à son fils une fortune rondelette.

Rose tarda à être enceinte. Ce qui ne réduisit point la tension conjugale. Mais vers la fin de 1951 voulant s’assurer que cette fois était la bonne, Dr William Nachman l’obstétricien, alors le plus connu, entrepris le test du lapin. Il avait dans le jardin de son Hôpital une lapinière pour cet effet. Le simple test d’urine d’aujourd’hui n’était pas encore mis à point. Le test du Lapin consistait à injecter de l’urine d’une femme enceinte dans l’abdomen d’un lapin. Si une spermatogenèse en résulte cela signifie que l’urine injectée contient un taux élevé de progestérone et la grossesse était de ce fait confirmée. Le test fut positif et toute la famille, Loulou et Toufik en premier, se réjouirent. Rose avait 46 ans. Loulou mourut quelques mois après la naissance de Hanna en 1952. Rose passa sa vie naviguant sagement entre Toufik et sa famille, ce qui n’étaient pas faciles à gérer d’une part, et son amour sans limites pour son fils unique Hanna. Elle faisait de la haute couture en l’absence de son mari à Kamichli. Elle avait une clientèle assez nombreuse. Cela lui permit de mettre de l’argent de coté qu’Anastasse lui gardait. On les lui convertissait en Libanais qui avait un change meilleur. Elle envisageait toujours la possibilité d’une rupture et s’y préparait. Cela ne se produisit point. Elle était certainement économe. Ma référence aux courgettes, dans le poème ci-après en est une des manifestations de cette économie un peu poussée. Cela se passait en l’été 1949, Anastasse et Yvonne étaient en Europe. Anastasse, alors Doyen de la Faculté de Médecine de l’Université de Damas, était en mission avec Chakib Al-Omari et Kamel Roumani pour une tournée éducative et pour le fournissement du nouvel Hôpital Universitaire Al-Moassat. Ce voyage de trois mois les emmena en Angleterre en France et en Allemagne. Comme quelqu’un devait garder les enfants, Loulou Rose et Youmna se rendirent volontaires et nous supervisèrent à Bloudane. Youmna s’accompagna de Laure et Gaby. Comme de coutume nous avions un jardin potager pour les besoins en végétaux. La production de courgettes était la meilleure, donc on avait des courgettes sous toutes leurs formes chaque jour. On peut croire que vers la fin de l’été on en avait assez et attendait avec impatience le retour d’Yvonne pour changer de régime. Pour Rose toutefois ce fut un grand triomphe. Elle Rendit à son frère son argent non gaspillé dans des « extravagances culinaires ». Autrement ce fut un été merveilleux. Sans l’autorité d’Yvonne nous faisions à nôtre tête. Loulou ne cessait de me répéter:

بكرا بتجي امك دبوس راسك.

Tellement j’étais turbulent. Youmna qui m’a toujours aimée balançait par sa tendresse, l’autorité des deux autres membres du triumvirat. Certainement Abdallah et Claudie qui n’habitaient pas loin, étaient chez nous chaque jour pour jouer.

 

Last Updated on Monday, 23 December 2013 13:29
 

Promotion 1963

MLFcham Promotion 1963

Giverny - Mai 2004

MLFcham Giverny - Mai 2004

Athènes - Oct 08

MLFcham - Athènes - Octobre 2008

Promotion 1962

MLFcham Promotion 1962