Espace adhérent

La question Kurde (art. en arabe) par Ali Elsaleh; 2 commentaires par l'auteur et par Christian Amphoux PDF Print E-mail
User Rating: / 2
PoorBest 
Written by Ali Elsaleh   
Sunday, 28 June 2015 13:41

Comme pendant à l'article sur les kurdes : l'abscence d'une puissance arabe 29-juin-2015

....En conclusion, certaines hypothèses concernant les études historiques en Syrie pendant les trois dernières décennies ont encore besoin d'être vérifiées, confrontées aux données empiriques telles qu'elles apparaissaient à travers des études disponibles dont certaines ont été mentionnées dans cette étude :

D'une façon générale, malgré les changements importants intervenus depuis l'Indépendance, la recherche historique en Syrie est toujours tributaire, à ce jour, de la recherche historique internationale occidentalo-centré et structurée comme elle.

L'idée imposée à l'historien syrien et arabe d'écrire surtout l'histoire syrienne et arabe à la recherche d'une identité hypothétique qui aide son pays à se situer géopolitiquement et avantageusement dans le monde contemporain, il s'interdit ce faisant, l'universel. Car, très peu de chercheurs syriens se sont rendus compte, que l'objectif stratégique doit être d'entretenir avec leur propre culture, autant qu'avec les cultures exogènes, un rapport critique et libre, et de conduire aujourd'hui, dans le nouveau contexte mondial, des mutations devenues inévitables qui risqueraient d'être perpétuées hors d'eux et à leur détriment.

D'autre part, l'émergence d'états régionaux arabes modernes sur les débris de l'empire ottoman unificateur en son temps, au lieu de l'Etat Nation arabe rêvé, la lutte anti-coloniale avec son pendant religieux comme élément important constitutif de la culture nationale, malgré une laïcité timide et importée, la résurrection, à côté de l'identité en formation de la majorité, d'autres identités minoritaires, tout cela engendre, dans la région, une mémoire historique perturbée et contradictoire.

C'est dans ce contexte que l'Etat Régional الدولة القطرية syrien n'a pas su ou voulu résoudre la contradiction entre le régional syrien et le national arabe sensé être le seul détenteur de la continuité historique, depuis l'âge d'or de l'empire arabo-musulman jusqu'à nos jours. Il ne s'est même pas intéressé à implanter les mutations nécessaires dans la mémoire des différentes communautés, parmi ses citoyens, pour s'adapter aux conditions nouvelles, entourant la naissance de l'Etat Régional syrien.

Il était difficile aussi aux états régionaux arabes de s'approprier chacun pour soi et à son gré, une parcelle du patrimoine historique arabe commun. Il fallait pour cela prendre la responsabilité de fragmenter la mémoire collective, tout au long des frontières nouvelles des jeunes états.

Un facteur supplémentaire venant rendre la tâche plus difficile aux jeunes états pour effectuer les mutations nécessaires dans la conscience historique arabe, fut, entourant la constitution d'un état judéocrate sur le sol palestinien, le retour en force à l'âge biblique dans la région.

Enfin, on oublie souvent le caractère pluraliste des différentes communautés de la région et que ce type sociétal au Proche-Orient remonte à la nuit des temps. C'est dire que, même si les historiens de tout bord n'admettent pas l'éventualité de l'existence d'un Etat Nation arabe selon les critères européens, il n'empêche qu'ils n'ont pas su tirer de ce phénomène sociétal les conséquences nécessaires à leurs analyses et déductions : à savoir que même en l'absence d'une nation arabe, selon la norme actuelle et démocrate du terme, au Proche-Orient, ce phénomène ne se rapporte pas à des caractéristiques religieuses ou ethniques de nature essentialiste, mais découle des développements historiques, notamment économiques, et comme résultat de certaines luttes géopolitiques contraignantes dans cette région du monde.

En d'autres mots, si l'image de notre région apparaît déformée et altérée, elle n'est que le reflet d'une certaine réalité historique et politique émanant de l'absence, du côté arabe, d'une puissance militaire, culturelle et économique adéquate pour combler le vide historique créé par la chute du dernier empire unificateur.

D'autre part, la responsabilité incombe toujours aux syriens eux-mêmes, de définir leur propre identité et de trouver les moyens de dépasser les impasses historiques causées par la contradiction entre la création, d'un côté de l'Etat Régional syrien, et de l'autre côté, d'un rêve d'Etat Nation arabe intégrateur. Une contradiction qui a paralysé la mémoire syrienne, mais aussi arabe collective, depuis un siècle.

( la conclusion d'un article de moi, publié en 2010)

Même conclusion dans l'article de Moutaa Safadi publié aujourd'hui-même :

 

http://www.alquds.co.uk/?p=364324

 Commentaire de Christian Amphoux 28 juin 2015

Je ne crois pas à la "désintégration du monde arabe", mais à la souffrance et à la honte des Arabes devant tant de crimes commis au nom de leur dieu.

L'histoire nous apprend que tant d'horreurs commises par des chrétiens n'ont pas tué leur culture, mais l'ont affaiblie et ont contraint les plus fanatiques à cesser leur violence.

L'acte fondateur du printemps arabe demeure celui de la Tunisie : on oubliera la tuerie de Sousse,on se souviendra de la défaite d'Enahda et de l'élection démocratique d'un président laïc. Le massacre de Sousse est de ces actes de violence que le temps efface. La grande culture un instant défiée se relèvera de cette blessure.

La folie de l'EI durera le temps d'une dictature, il faut penser et préparer l'après. 

 

L'article intégral de Dr Ali Elsaleh

 

نشرت هذه المقالة في نوفمبر عام 2004، على موقع "لجان إحياء المجتمع المدني في سورية". استند البحث يومها على تجربة إقامة كيان كردي في شمال العراق بعد الاحتلال الأمريكي له عام 2003، وعلى النقاشات التي كانت تدور يومها بين أطراف المجتمع المدني في سوريا حول القضية الكردية في أواخر ما عرف بربيع دمشق.

 

               القضية الكردية..     "شرق المتوسط" بين العثمنة والأسرلة

د. علي الصالح*

 

يتأوه عبد الرحمن منيف مع بطل روايته الشهيرة "شرق المتوسط"، قائلا: " آه، لو ظل الشاطئ الشرقي للمتوسط بركة للتماسيح.."، قاصدا بذلك يومها، لو أننا بقينا بعيدين عن الحضارة وأدواتها الحديثة كالكهرباء، مثلا، التي أصبحت تستخدم في تعذيب الناس وإهدار كرامتهم، كما حدث مع بطل رواية منيف نفسه. ما جرى إضافة إلى ذلك وكما نعلم كلنا، أن تماسيح البركة التي بقيت قرونا ساكنة بهرتها فجأة أضواء مشاعل "الحضارة" الآتية من وراء البحار لغزونا فخرجت إلى اليابسة تسرح وتمرح، ناشرة موتا على موت ودمارا على دمار.

هذا، باختصار شديد وباستعمال لغة أهل الأدب ما حصل لنا منذ الحرب الكونية الأولى في القرن المنصرم وحتى الآن. أما الإشارة إلى "العثمنة" في عنوان المقالة فلا تعني قطعا الترحم على أيام بني عثمان. هي هنا فقط للتذكير بأن هذه الظاهرة ولدت قبل نشوء الدولة العثمانية وتحديدا أيام الخلافة العباسية: خليفة "عربي" يملك ولا يحكم وسلاطين من غير العرب في يدهم الحل والربط في بغداد، وملوك أطراف من ترك وكرد وشركس وعرب أيضا، يعترفون إسميا بالخليفة العباسي إلى حين أن ورث العثمانيون الأمر في القسطنطينة فأصبحوا لاحقا سلاطين خلفاء. وكانت العثمنة في أيامهم تعني مشاركة عقدية (عقد إذعان) لشعوب وأقوام مختلفة، يجمع بينهم غالبا دين واحد ويخضعون لسلطان أوحد. لكن ذلك لم يمنع أن يستوزر العثمانيون الأرمن وأن يعينوا صقالبة البلقان والقفقاس من المسيحيين ولاة للأقاليم إلى جانب صدور عظام وقادة عسكريين من العرب حاربوا في الجيش العثماني تحت أسوار فينا. وانفرطت هذه العثمنة في صيغتها الأولى، وكما نعلم كلنا، عندما بدأت شعوب السلطنة العثمانية وأقوامها ترنوا إلى الاستقلال أسوة بغيرهم من الشعوب والملل.

أما ظاهرة "الأسرلة" فهي الأخرى نشأت قبل تأسيس الدولة الصهيونية ومنذ معاهدة سايكس بيكو، ووعد بلفور، وتقسيم بلاد الشام إلى دويلات أربع. عندها بدأت تماسيح البركة تمور.

وأنا إذ أتناول في مقالتي هذه الحديث عن تمساح القضية الكردية الذي بدأ مؤخرا يتأسرل في شمال العراق المحتل فلا يعني ذلك أني أغض الطرف عن باقي تماسيح البركة من "شوفينيين"، بلغة الإخوة الأكراد، عربا وتركا وفرسا. لكن لكل حادث حديث.

كتب الكثير مؤخرا حول القضية الكردية ببعديها القومي والقطري. وأنا أرى أنه آن الأوان لإجراء جردة أولى للأفكار التي وردت بشأنها بعد أن اكتسبت هذه القضية أبعادا جديدة نتيجة استمرار احتلال العراق وما يخطط لكامل المنطقة. وذلك بقصد التأطير لمكونات هذا النقاش وحصرها، مقدمة لمتابعة الجدل حولها بشمولية أوسع.

بداية، لا بد من توضيح بعض الأمور عن طريق طرح استفزازي للتساؤل التالي:

 

هل "أسرلة" شمال العراق بمنزلة تأسرل فلسطين وتحولها إلى دولة استيطانية عنصرية إثنيا ودينيا، تقمع أصحابها الأصليين وتهجرهم إلى خارج وطنهم؟

الجواب: طبعا لا، من أوجه عدة، ويمكن أن تصبح نعم في بعضها الآخر، إذا استمرت الأمور على ما هي عليه الآن من سوء. وكاتب هذه الأسطر لا زال يرجح النفي لكن يحز في نفسه أن أحد المكونات التاريخية لمنطقتنا شرق المتوسط، وهم الأكراد الذين تقاسمنا معهم السراء والضراء عبر قرون عديدة، يمكن أن ينحدروا في تعاملهم معنا إلى مستوى المستوطنين الأوروبيين الغرباء الذين أقاموا إسرائيل.

ومنعا للالتباس فيما سأقوله ومن الاسترسال في سوء الفهم، لا أخفي أني من الذين يؤيدون من حيث المبدأ وعلى المدى البعيد حق الأكراد في الحصول على كيان إذا أراد قسم منهم ذلك أو كلهم، لكن السؤال يبقى على أية صورة وفي أي إطار، وتحت أي ظرف، وكيف، ومتى، وأين، وفي ظل أي شروط وسياق جغراسي لمنطقتنا، يمكن أن يتم ذلك ويكون مقبولا من شركائهم التاريخيين فيها؟

هذا ما سيتم توضيحه أكثر من خلال المقالة. لكن، أولا، ومنذ البداية، ليس مقبولا عربيا على الأقل، أن يتم ذلك في الوقت الحاضر وفي ظل المحتل الأمريكي ورعاية من العنصريين الذين يغتالون شعبنا في فلسطين ليل نهار بينما يستمرون في احتلال أراض عربية. هذا، إذا كان الأكراد يهمهم رأينا كمواطنين عرب.

ثانيا، ليكن واضحا للعرب قبل الأكراد أن حل القضية الكردية وغيرها من المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي نعاني منها حاليا، لن يتم على المدى البعيد في إطار الدول القطرية القائمة حاليا التي يعتقد بعضهم أو يريد لها بعضهم أن تترسخ إلى الأبد في ما أدعوه أنا: الأسرلة بطريقة أخرى. كاتب هذه الأسطر، مثلا، لم يشعر قط بوطنيته السورية إلا من خلال عروبته بمعناها الواسع التي تقوم على احترام قوميته من خلال احترام القوميات الأخرى في منطقتنا، كذلك احترام خصوصيات الأقوام والملل والنحل الأخرى التي تعيش بيننا في الوطن العربي والتي تنتمي معنا إلى إرثنا الحضاري المشترك: دائرة الثقافة العربية الإسلامية. لا يمكن بالطبع تجاهل واقع التشرذم القطري القائم حاليا، والقوى النابذة التي كرستها سايكس بيكو سابقا، ودور المحافظين الجدد الذين يتربعون على عرش السلطة في واشنطن حاليا فيما يجري وسيجري في المنطقة. لكن التكلم عن تمساح القضية العربية ليس هو موضوعا لحديثنا الآن.

تميز طرح بعض من كتب من الأكراد حول انعكاسات القضية الكردية ببعديها القطري والإقليمي، بالنقاط التالية:

هناك، أولا، إشارتهم إلى الخلفية التاريخية لكردستان المقسمة إلى خمسة أقسام، وإلى المعاهدات والاتفاقيات الدولية (المقصود هنا إلى معاهدة سيفر عام 1920 ومعاهدة لوزان عام 1923) التي لم تحترم حق تقرير المصير للأكراد، "فكان أن خرج الأكراد من كوردستانهم وخرج الفلسطينيون من فلسطينهم"(!!)، على حد قول مسعود عكو. والعرب (سلطة ومعارضة ومواطنون حاف، على حد سواء) متهمون فوقها بالازدواجية في الرؤى والمعايير: فالعربي برأيه، يعطي الحق لنفسه "أن يمحوا من الوجود أناسا أخر غيره عاشوا أو يعيشون على أرض أجدادهم، وينصب نفسه حاكما لأرض تلك الشريحة". وللأكراد، يقول متابعا، كما للعرب الحق ولو في الأحلام في إقامة دولة واحدة، كما أن للأكراد الحق في تمجيد قياديين أكراد في باقي أجزاء كردستان كالبارزاني والطالباني وعبد الله أوجلان مثلما للعرب الحق في سوريا بتمجيد جمال عبد الناصر والشيخ ياسين وحسن نصر الله، على حد تعبيره.

هم أيضا لهم الحق، يكتب مشعل التمو، في تشكيل أحزاب قومية كردية وعدم الانخراط في الأحزاب الوطنية السورية، تماما كما للعرب في سوريا الحق في تشكيل أحزاب قومية عربية. ويتابع مسعود عكو قائلا، إنه مع أن لهم الحق أيضا كقومية في إقامة دولتهم المنشودة، لم ينفكوا يدافعون منذ القدم عن التراب السوري "فهذه أرضنا وهذا وطننا، وشبه مؤكد بأننا أقدم من وجود أي شوفيني عروبي". يقصد مسعود عكو هنا أنهم موجودون قبل العرب في سوريا، ليتساءل متابعا: "ما الضير في أن نكون غير عرب أكراد القومية سوريي الوطنية والجنسية؟"

ويرتفع نقد من كتب من الأكراد وتيرة أخرى عندما يتحدثون عن المعارضة السورية:

يرى مسعود عكو، أن المعارضة السورية لا تختلف عن الحكومة حول رؤية القضية الكردية. فالقضية الكردية برأيه، ليست مجرد أجانب" يقبلون أحذية المسئولين لينالوا المواطنة". ويوجه هنا عكو إنذارا لهذا البعض في المعارضة السورية الذين يعتقدون مثل ذلك، بأن عليهم إعادة حساباتهم تجاه القضية الكردية في سوريا والتي برأيه "هي بركان خامد لا يعرف أحد متى سينفجر...ولن يصدق الكورد الوعود الجديدة من المعارضة السورية...فنفي الوجود القومي الكوردي وتعليقه بشماعة الوطنية العربية حصرا، لن يتكرر مرة أخرى أبدا". كما أن المعارضة السورية برأيه ليست معارضة حقيقية، بل هي مجموعات ليست لها كوادر وقيادات وبرامج سياسية واضحة وصريحة. والأهم من ذلك، يقول مشعل التمو، أنه لا مصداقية ديمقراطية لهذه المعارضة "إذ ليس معقولا أن تكون داعية ديمقراطي هنا، ومتضامن أو مؤيد لدكتاتور هناك".

ينقلنا هنا هذا القول إلى البعد القومي للقضية الكردية كما يراها بعض من كتبوا حولها من الأكراد، وعلاقتهم بأكراد العراق وما يجري هناك:

يتساءل مشعل التمو، لماذا التركيز فقط على الأكراد، فمن تعاون مع الأمريكان في العراق وغيرها ليسوا الأكراد وحدهم. وإذا تمنى الأكراد في سوريا أن يعيش إخوتهم في كردستان العراق في فدرالية اتحادية اختيارية(!!) ضمن التراب العراقي، "فهل يعني ذلك انفصال عن سوريا وتقسيم لأراضيها؟"، يتساءل مسعود عكو، حتى إذا رفض بعضهم اتخاذ موقف صريح تجاه العدوان الأمريكي على العراق، فإن ذلك لا يعني برأيه تجريحهم والشك في وطنية الأكراد في سوريا.

وينتقل كارزان خانقيني للهجوم والتحدي متسائلا: لماذا على الأكراد أن يستحوا من علاقتهم بإسرائيل؟ فالأكراد ليسوا أول من ارتبط بعلاقات مع الدولة العبرية. كما أن علاقات الأكراد بإسرائيل مبنية على أساس (!!)، قبل أن يقول متابعا: " لنا هناك في إسرائيل أخوة أكراد، نعتز بهم كجزء من شعبنا وأمتنا، ولسنا مستعدين أن نجعلهم قرابين للشوفينيين العرب والترك والفرس. أيضا، نحن كشعب نرحب بمن يريد أن يمد لنا يد العون، فلماذا نعادي من يريد إخراجنا مما نحن فيه؟ ولماذا نعض اليد التي تقدم لنا الزاد". وتبلغ شوفينيته الكردية أقصاها، عندما يقول إن حصول الأكراد على حقوقهم يعني اقتطاع أجزاء كبيرة من الأراضي التي احتلها العرب منذ قرون (!!)، وإنه أجدر بالعرب، إنزال العلم الإسرائيلي من فوق السفارات الإسرائيلية في بلدانهم قبل مطالبة الأكراد بقطع علاقتهم بإسرائيل.

مع ذلك، يستمر الحوار الكردي العربي:

في مادة مقدمة إلى ملتقى الحوار الكردي العربي المنعقد مؤخرا في إربيل في شمال العراق، يقول إبراهيم اليوسف إن هذا الحوار يمكن أن يتحرر من جملة العوامل المسيئة إليه باللجوء إلى عقد عصري للتعايش بعد أن فشلت ثقافة العقد السابق - في صيغته الأولى - والذي انضوت بموجبه ملل وأعراق شتى تحت لواء هذه الثقافة التي أحس يومها كل من مكونيها أنها له قبل أن تعمل على تفكيكها الأفكار القومية المستقدمة المتطرفة والعفلقية، على حد قوله. ويقول مسترسلا، "إن إعادة المثقف العربي للدور المنوط به في تجسير عوامل الإخاء، ونبذ عقلية الاستعلاء، سيسهم في إثراء العلاقة بين هذين المكونين الوطنيين"، في كل من سوريا والعراق. وانتهى الملتقى بتبني ودعم الخيار الديمقراطي الفدرالي في العراق، "ومعالجة الآثار السلبية لسياسة التعريب والتغييرات الديمغرافية التي أحدثها النظام السابق في إقليم كردستان العراق ولا سيما في محافظة كركوك..."، على حد تعبير البيان الصادر عن الملتقى. كما أبدى الملتقى تفهمه للوضع الكردي في دول الجوار داعيا إياها إلى "معالجته بروح التسامح والديمقراطية لأن الحل العسكري والأمني أثبت فشله الذريع لاجتراح الحل للمعضلة الكردية".

أما بعض من كتب من العرب حول القضية الكردية، فتتمحور مطالعاتهم حول النقاط التالية:

تبدو هناك، أولا، خلافات كبرى حول مدى عمق الوجود الكردي في التاريخ ومدى اتساعه في الجغرافيا. ويذهب جورج شمعون المقيم في السويد في دراسته حول الجزيرة السورية وحقيقة الوجود الكردي فيها إلى تفنيد الادعاءات الكردية بأن الجزيرة السورية هي كردستان الغربية وتشكل امتدادا لكردستان الطبيعية. ويتساءل كيف ذلك وهم يستندون إلى ماض هناك لا يمتد في أحسن حالاته لأكثر من منتصف القرن التاسع عشر للميلاد. كما أن تملك بعض أغواتهم للأراضي فيها يعود إلى أواخر القرن التاسع عشر وبعضهم الآخر حصل عليها في العشرينات من القرن الماضي من الفرنسيين وذلك على شكل هبات. وينتهي إلى القول بأن الجزيرة أولا وأخيرا هي ملك لمن يسكن عليها من عرب وأكراد وسريان وغيرهم وهي جزء من الوطن السوري وليست امتدادا لكردستان الكبرى.

ويقول أسامة العاشور، إن الاعتراف بالوجود التاريخي للأكراد في هذه المنطقة لا يستتبع الأخذ بنظرية (الحق التاريخي) التي لا أساس علميا لها وتنكر حقوق شعوب أخرى وجدت دوما بالتجاور والتعاون معهم.

وفي ندوة عقدتها "لجان إحياء المجتمع المدني" مع الحزب الديمقراطي التقدمي الكردستاني منذ أكثر من سنتين، عندما ذكر المحاضر من طرف الحزب، فيصل يوسف، إن أساس المشكلة الكردية يكمن في عدم الاعتراف بوجود الشعب الكردي في سوريا، اعترض الزميل ميشيل كيلو متهما شركاء النقاش بتسيب المفاهيم لديهم. كما أن استمرارهم بعدها بالمناداة ب"الحقوق القومية الديمقراطية" للأكراد هو شعار متناقض يقود إلى نتيجتين متعاكستين مما دعاه لأن يطلب منهم بان يقرروا في نهاية الأمر ما يرغبون به: أهو حقوق قومية وانفصال أم حقوق ديمقراطية واندماج؟. وهو يبدي تخوفه من وجود اتجاه لدى الأكراد يراهن على ضعف العرب ويتسلى بالمسألة الديمقراطية ريثما تخلق بعد التدخل الأمريكي في العراق ظروف جديدة في المنطقة، تجعل لكل حادث حديث. كما يرى أن أحداث القامشلي ودمشق مؤخرا تعزز فرضية السيطرة المتزايدة للتيار الكردي المتشدد على الساحة. ويخلص إلى القول إنه لا بد من حوار علني وصريح، "يقطع مع عقلية (القوميات) غير العربية في سوريا، ويعزز من عقلية الشعب الواحد الذي يتألف من إتنيات متنوعة للمنتسبين إليها حقوق المواطنة وحقوق ثقافية لا مفر من أن ينالوها، من الضروري إعادة إنتاج السلطة في ضوئها، كي تعبر عن مجتمع إتنيا وثقافيا، تقف أطرافه جميعا على أرضية الديمقراطية المشتركة...".

وتطالب مختلف القوى الوطنية السورية الحركة الكردية في سوريا بمراجعة خطابها القومي وتخليصه من نزعته الكردستانية. رياض الترك أحد أهم أقطاب المعارضة السورية والمعروف بمواقفه الأممية، لا يريد أن يحاور كرديا يحمل معه خريطة كردستان خاصة أن الشيوعية السورية والعراقية كانتا الإطار الذي استوعب ردحا من الزمن مطالب الأكراد بالمشاركة. وكانت المشاركة في الأخوة الأممية الشكل الأول لتوكيد ذاتهم برأي ياسين الحاج صالح الذي يتابع قائلا إن كلام الأكراد العراقيين يجد أكثر من أصداء قوية في الوسط الكردي السوري، وبالخصوص تقمص النظرة الأمريكية للعالم. وموقف البارزاني والطالباني في رسالتهما الشهيرة إلى الرئيس بوش عقب صدور القرار 1546 التي يقولان فيها :" شعب كردستان مستمر في احتضانه للقيم الأميركية السامية وفي ترحيبه بالجنود الأميركيين ودعمه اللامحدود لخططكم في تحرير العراق"، أصدق مثال على ذلك برأيه.

هناك، يقول ياسين الحاج صالح متابعا، عنصر آخر في تكوين الوعي الكردي المعاصر، هو هذا النفور الممزوج بالاستعلاء حيال العرب، مشفوع بميل إلى النظر إليهم جميعا كمعادين للأكراد وحلفاء لصدام حسين. هذه التحولات في الذهنية الكردية تلقي ضوءا على بعض الحسابات الخاطئة التي تتورط فيها نخب كردية في سوريا والعراق على حد سواء: قلق تجاه وعود الأميركيين، عداء تجاه العرب، وتمركز مفرط حول الذات.

أما جورج كتن فيقول عن الفدرالية التي يطالب بها أكراد العراق بأن هذا المبدأ مطروح منذ أوائل التسعينات ليس كمرحلة بل كخيار دائم، نافيا أن يشكل هذا المطلب عتبة للقفز منها نحو إنشاء دولة كردية انفصالية. وعدا عن أن الأكراد، باعتقاده، قد اقتنعوا منذ زمن بعيد بحل مشاكلهم في البلد الذي يتواجدون فيه بشكل مستقل ومنفصل عن أشقائهم في البلدان الأخرى، "تماما كالأشقاء العرب الذين اقتنعوا أن الكيانية القطرية العربية أصبحت واقعا غير قابل للتغيير". لذلك، يرى أن الحل الفدرالي حق محلي خاص بأكراد العراق وأنه " ليس من المنطقي سؤال عرب العراق إن كانوا يقبلون أو يرفضون استمرار تذويب الشخصية القومية الكردية".

ويرد ميشيل كيلو على جورج كتن قائلا: إنه إذا كان يؤيد الفدرالية الإدارية للأكراد لكنه يرفض فدرالية جغرافية/عرقية بدلالة إصرار القادة الأكراد أنفسهم على وجود جيش كردي خاص بهم ومستقل عن جيش العراق الموحد، وعلى علم ونشيد وسياسة خارجية واقتصادية مستقلة ستؤدي في نهاية الأمر إلى الانفصال وإنشاء دولة مستقلة. كما أن الأكراد ربطوا على الدوام المسألة الكردية بصراعات ونزاعات إقليمية ليست من صلب قضيتهم، "فهي تارة جزءا من الصراع العربي/الإسرائيلي، وهم يجعلونها اليوم جزءا من الصراع الأميركي/الإسرائيلي مع العرب والإقليم الشرق أوسطي بقومياته وشعوبه الأخرى". بالإضافة، يقول متابعا، إلى أن لشعب العراق الحق في إبداء رأيه في نمط دولته وبالتالي في الفدرالية المقترحة.

وإذا كان العرب متهمون كرديا باختزال قضيتهم في شخص صدام حسين، فإن جورج كتن يقول في سياق آخر وهو يدافع عن "الليبرالية في بلد متخلف"، كتيار يمكن أن يضم كل من يعتبر أن القومية لا تعني تذويب الشعوب المتعايشة مع العرب وتعريبها وتهجيرها، إن أهم قلاع التيار القومي العربي انهار مع النظام الشوفيني العراقي "بانهيار يشابه تدهور المفاهيم القومية في أوروبا إثر القضاء على الفاشية الألمانية والإيطالية"(!!).

أخيرا وليس آخرا. عندما نتكلم عن الأسرلة في شرق المتوسط بشكل عام وفي شمال العراق بشكل خاص، فليس هدفنا توزيع الاتهامات والشتائم. الأسرلة داء استشرى في المنطقة تمثله قطرية مقيتة هي تارة إثنية وتارة دينية وأخرى أيديولوجية. هي هذه الشرذمة الحاصلة في شرق المتوسط إلى أقوام تتناحر فيما بينها. كذلك، هي هذه الشوفينية التي نشأت داخل وخارج القوميات الرئيسة الثلاث في منطقتنا: العربية والفارسية والتركية، ومحاولة سيطرتها على قوميات أصغر منها. الأسرلة هي هذا الإلغاء للآخر وتهجيره بل والاستيطان مكانه. هي ليست فقط صهيونية يهودية بل يمكن أن تكون أيضا عربية، كذلك كردية عندما تكون موجهة ضد العرب والتركمان والأرمن والسريان كما حدث ويحدث الآن.

أضعف القوميات الرئيسية في شرق المتوسط هي، برأيي، العربية التي لم تستطع تحقيق ذاتها جغرافيا كالأخريين التركية والفارسية. لهذا، كانت أقل خطرا على ما عداها بالرغم من ممارسات قطرية خاطئة هنا وهناك لم ترق بالرغم من كل ما يكال لها من اتهامات إلى مستوى بشاعة ما قامت به القوميات "المتحضرة" في أوروبا وغيرها. هي لم تستطع حماية أهلها في فلسطين من التهجير والضياع، كما لم تستطع الحفاظ على أجزاء من التراب السوري كانت سورية منذ آلاف السنين.

في بغداد، هزمت الدولة البسماركية العربية. لم تهزم هناك النازية أو الفاشية كما يحلوا للبعض تصويرها. هناك، تم سحق الحلم العربي في الوحدة ثلاث مرات، مرة بيد المحتل الأجنبي، ومرة بيد أعوانه من المأجورين في داخل وخارج العراق، ومرة ثالثة من قبل على يد دكتاتورية بغيضة. لكن هذا الحلم مات ميتة أولى في دمشق الانفصال قبل عقود أربعة من الزمن، وفي القدس قبلها، وفي بيروت، وفي قاهرة المعز عندما جعلت من توقيع الصلح مع الدولة العنصرية هدفا استراتيجيا.

وإذا كان زمن الإمبراطوريات الأقوامية (عثمنة) قد ولى إلى غير رجعة، فإن عصر التكتلات الجغرافية متعددة القوميات والسيادة (عثمنة حديثة) قد بدأ في بقاع عدة من العالم.

لكن، ما زال يعيقه تفرد القطب الواحد الذي يسعى لإنشاء إمبراطورية عالمية بإمرته فيما يلوح في الأفق طيف الحكومة العالمية التعددية التي ما زالت منظمة الأمم المتحدة الحالية على ضعفها تمثل إرهاصاتها المؤسسية الأولية.

أما بشأن الفدرالية على الطريقة البرزانية الطالبانية فيمكن إضافة، ما يلي:

ربما الذي يحدث الآن في شمال العراق ليس كله بهذا السوء، لولا أنه أصبح باد للعيان تطوع القيادتين الكرديتين لتحويل كردستان العراق إلى حصان طروادة للتدخل الأمريكي البريطاني الإسرائيلي في عدوان ثلاثي جديد ضد دول المنطقة، أي ضد سوريا وتركيا وإيران عدا عن محاولة فرض عقد إذعان على غالبية الشعب العراقي بشأن الفدرالية المتأسرلة.

ما يجب أن لا ينساه الأكراد، هو أن الضعف المرحلي للسلطة في بغداد، فدرالية كانت أو غيرها لن تشكل الضمانة الأكيدة لهم على المدى البعيد لبقائهم خارج سيطرة مركز قوي ما في شرق المتوسط. هذا المركز يمكن أن يكون بغداد المحررة من الاحتلال إذا أرادوا، لكن أيضا أنقرة أو طهران. عليهم الاختيار. لن يكون البديل لذلك السليمانية، أو كركوك المطهرة عرقيا من العرب وسواهم، أو إربيل، بالتأكيد لا. ما عليهم بهذا الشأن سوى مراجعة معلوماتهم الجغراسية عن المنطقة وتاريخ الفدراليات للأمم الأخرى، بدءا بتاريخ الولايات المتحدة الأمريكية نفسها وجمهورية ألمانيا الفدرالية. إلا إذا أراد المحتل الأمريكي بالفعل أسرلة كامل المشرق العربي في إطار مشروعه الذي أطلق عليه "مبادرة الشرق الأوسط الكبير"، كما فعل حلف الأطلنطي في يوغوسلافيا، إثنيا تارة ومذهبيا تارة أخرى. والتاريخ في مثل هذه الحالات، هو أيضا يمهل ولا يهمل.

مع ذلك، ما زلت أحلم بالمقابل بشرق متوسط يسوده السلام والتعايش بين القوميات المختلفة، في إطار كونفدرالية شرق متوسطية تكفل ليس فقط للأكراد حقهم في كيان لن يكون يومها موجها ضد "الشوفينيين" من أبناء القوميات الرئيسة، يتنازل هؤلاء طواعية بموجبه وبرحابة صدر عن سيادات مناطقية فرضها الأجنبي في معظمها لكي ينعم الأكراد أيضا في تحقيق ذاتهم.

كونفدرالية تعيد أيضا للشعب الفلسطيني حقوقه كاملة ليعيش بحرية على أرضه إلى جانب دولة تتخلى عن عنصريتها وأحقادها وفتوحاتها لتصبح دولة لكل مواطنيها.

كونفدرالية تسمح للعرب السوريين بالعودة للتواصل دون وجل ومرارة مع الشعب التركي العظيم في الاسكندرونة وأنطاكيا ومرعش ونصيبين، وللأكراد إلى جانب السريان في طور عابدين، وللتركمان في كركوك وغيرها مع شركائهم من كرد وعرب، وتعيد حريتهم لعرب الأهواز لكي يستمروا في التعايش مع الشعوب الإيرانية الأخرى دون وجل.

لماذا لا يصبح هذا الحلم حقيقة؟ "شرق المتوسط" دون تماسيح. يا له من شعور!

====

*- اقتصادي، باحث مشارك في المعهد الفرنسي للدراسات العربية بدمشق.         

               

 

Last Updated on Tuesday, 30 June 2015 15:58
 

Promotion 1963

MLFcham Promotion 1963

Giverny - Mai 2004

MLFcham Giverny - Mai 2004

Athènes - Oct 08

MLFcham - Athènes - Octobre 2008

Promotion 1962

MLFcham Promotion 1962