Sommaire

Espace adhérent

LES SYRIENS PDF Print E-mail
User Rating: / 2
PoorBest 
Written by Amin ELSALEH   
Wednesday, 15 May 2019 09:20

LES SYRIENS

1ère Partie : Un regard sur la Syrie Contemporaine par Mussalam Khayat


 

Chers amis : Cette photo y attachée illustre le caractère tolérant, multiconfessionnel et non sectaire de la société Syrienne récente. Je ne dis pas de jadis ni d'antan.  Nous sommes toujours à la recherche du temps perdu ou perdant ?
J'ai promis cette photo à l'illustre tante Souad Jabbara Kawwas um Firas, à Salwa Kawwas Djabri et à mon meilleur ami de toujours et de tous les jours, Hassan Shakib Djabri. J'avais accès à une version plus nette de cette photo à travers Facebook que vous pourriez peut-être retrouver. J'ai dû annuler mon abonnement à Facebook et LinkedIn etc... lorsque on m'a averti que mon compte était brèché par l'une des innombrables armées électroniques qui sévissent en Syrie.


Cette photo, rarissime, montre un militaire Druze (Libanais de surcroit), Général Shawkat Shuqeir Commandant de l'Armée Syrienne (1953-1956) et Le directeur de la police et la sécurité Syrienne et Directeur Général du ministère de l'intérieur (un Alexandrattain, Chiite Alawite ou Noussairi), patronisant la finale du championnat de Basket Ball entre l'équipe de l'armée et celle de la police. L'amitié entre ces deux grands hommes a cimenté la démocratie Syrienne en 1954 lors de la chute de la dictature Chichakli et le retour au régime parlementaire.


Ces deux patriotes ont conclu un pacte, avec le directeur de la Gendarmerie le Colonel Hrant Maloyan et l'assistant du chef du deuxième bureau, Talaat Abelkader Ismail, et Abdlhamid Sarraj pour éviter toute effusion de sang, quelque soient les x. y, z de la politique syrienne, à la fin de 1953.
Puis il y eut la rébellion du Djebel Druze en Janvier 1954, le soulèvement militaire de Faysal Attasi (parti du peuple), Mustapha Hamdoun (Socialiste de Hourani) et Muhammad Omran (Baathiste de Aflak) à Alep suivie par Amin abu Assaf au Djazeera, Mahmoud Shawkat et Maan Ruslan à Homs et Lattaquié. Shishakly prend la fuite le même jour fin Février 1954.
Mais un pépin est arrivé, les derniers irréductibles de Shishakly arrêtent le commandement militaire et forment un nouveau centre de pouvoir à Damas opposé à toute la Syrie mais disposant des troupes blindées. Une guerre civile se profile, imminente. Entre les pactistes : Tallaat Abdel Kader et Sarraj entrainés par Ihaan Kawwas enfoncent la prison de Mazza, libérent Genéral Shukeir et Adnan Maliki aboutissant à la victoire du soulèvement de Chichakli.

 


Ce n'est pas assez, car le retour de la démocratie nécessite un équilibre des forces. Le parti Shaab, basé à Alep et Homs (Les Attassi, Kikhia, Kudsi et Dawalibi) a contribué à la révolte avec Faysal Atassi, Sahwak et Ruslan et autres. Le baath et Hawrani ont contribué Adnan Malki, Mustapha Hamdoun, Mohammad Omran, Amin Hafez et autres. Le parti national de Damas (Quwatlis, Assalis etc...) avec Fouad Djabbara d'Alexandrette et les Djabris et Kayyalis d'Alep, étaient du reste et avaient besoin de redorer leur blason, surtout qu'ils s'apprêtaient à ramener Shukri Kuwatly comme président avec l'appui des officiers damascènes. Le rôle essentiel joué par Ihsan Kawwas, un beau fils de Hassan Djabbara et un beau-frère Shakib Djabri  dans le succès du soulèvement leur a sauvé la mise et assuré l'équilibre démocratique.


Enjouez ces photos historiques et rappelez-vous une certaine Syrie.
Meilleurs souhaits à tous. Mussalam Khayat.

 

2ème Partie : Lettre à Mathias Enard par Charif Rifai

 

D'emblée, et pour des raisons qui m'échappent, je me permets de te tutoyer. Peut- être parce que la littérature est une affaire intimiste. Peut-être aussi qu'à l'insu de nous deux, un lien inexplicable se tisse entre un lecteur et son auteur. Peut- être aussi et surtout parce que je suis Syrien, et que le vouvoiement, rare dans ma langue comme tu le sais sans doute, est une formule avec qui  j'ai du mal à me familiariser malgré mes trente années de vie en France. Vouvoyer est mettre de la distance, et aujourd'hui que des distances me séparent de beaucoup de lieux et d'êtres, je ne voudrais absolument pas en créer d'autres dans cette lettre informelle.

Disons que l'idée de t'écrire m'est venu en lisant ton livre" Boussole".  Je l'avais acheté sur  les conseils de Valérie, ma libraire de la rue des Entrepreneurs qui ne m'a jamais déçu et ce bien avant que le Goncourt ne te soit attribué. J'en étais arrivé au dernier tiers, un moment charmant qui m'avait transporté à une aurore à Téhéran, et plongé dans des souvenirs damascènes. Et avant de descendre du métro à la station Porte d'Ivry vers neuf heure trente du matin ce jour- là, je suis tombé par hasard sur la dédicace que tu as écrite à la dernière page où, et après avoir cité quelques- uns de ceux qui ont mérité tes remerciements, tu la termines ainsi : Aux Syriens.

J'ai tressailli, un petit tremblement m'a submergé : mon anonymat vient d'être brisé, les mots me sont adressés. J'ai pensé alors en contemplant, distrait, les tours grises de l'avenue d'Ivry que le don à la conscience humaine que doit l'être chaque ouvrage, chaque livre, m'est devenu aujourd'hui plus familier, plus proche.  Dieu sait que nous, Syriens,  en avons grand besoin dans l'abandon et la solitude qui nous traversent avec une brutalité inouïe. Nous avons, comment dire, le sentiment d'être suspendu entre deux énormités, deux mondes, deux obscurités qui n'aboutissent à rien sauf à plus d'obscurité.

Sur un plan plus personnel, je suis un Citoyen Français, plutôt Syrien ou plutôt Franco- Syrien, bref un de ces Binationaux ; entendez  un citoyen en sursis qui doit constamment prouver ses bonnes intentions, sinon, son beau passeport biométrique de couleur bordeaux  risque la déchéance et son titulaire avec.

En Syrie, les adjectifs pour désigner mes semblables ne manquent pas : cela va de chanceux à fuyard ou réfugié en passant par déserteur, lâche ou traître. Moi, à l'instar de ton Ecrivain Iranien à l'âme blessée Sadegh Hedayat, je préfère Exilé. Le mot garde tout son charme, à mi-chemin entre douleur et nostalgie avec un zest de secret. Paradoxalement, depuis le 15 mars 2011, je sens que ma colonne vertébrale a pris un choc fatal, et qu'elle manquera désormais et pour toujours de consistance. Mon point de repli imaginaire ou réel appelé Syrie est en décomposition et moi avec. Pour résumer, les deux pays qui, à des degrés différents, connaissent le plus sur mon intimité, ont l'air d'en vouloir à mon être. Le premier, originel, me coupe de mon histoire, transgresse mon présent et confisque mon avenir. Le second, adopté, brandit une épée de Damoclès au- dessus de ma tête, me relègue à une forme de conditionnel au présent.

Parlons donc un peu de ces histoires d'exilés, de ces objets inquiétants promus à la   déchéance constitutionnalisée, de ces êtres ordinaires parmi eux des poètes, des rêveurs ayant cru aux promesses de la République. Laissons un instant les têtes décapités, les images révélées par un mystérieux César avec ses photos de morts sous la torture dans les prisons syriennes, mutilés et numérotés sans aucune intimité comme les bétails, laissons la catastrophe de l'indifférence ; lorsque le drame arrive chez ceux qui l'ont fui,  c'est qu'il a traversé tous les autres :

Le lieu est un Cimetière de l'est parisien, il faisait brumeux, triste. La rangé des tombes dans le carré musulman s'emplit en ordre rangé, une tombe après l'autre, les allées sont prêtes. L'Amie dans le cercueil scellé était malade et sa mort prévisible. Seulement sa fille habitante (survivante ?) d'Alep n'a pas pu naturellement assister à l'enterrement de sa mère. Sa deuxième fille, plus chanceuse puisqu'expatrié à Dubaï, n'as pas pu obtenir le Visa français malgré sa vie bien établie, ses papiers en règle et le certificat de décès preuve insuffisante de l'urgence. Inclinés, nous étions un ramassis de proches évitant le croisement des yeux et les larmes furtifs.  Dramatisons pas, cette tristesse quotidienne n'est pas une tragédie. Elle est injuste tout simplement.

L'autre Amie, morte dans hôpital parisien, avait le souhait de retourner en Syrie. Ses enfants lui cachaient les nouvelles des biens endommagés et des proches disparus. La mort ordinaire ne l'est plus, elle s'invite au drame collectif.

Ma nièce de 18 ans s'est vu refuser un visa de tourisme. Le plus drôle était le motif : La dernière case coché sur un imprimé préparé d'avance : Votre volonté de quitter l'espace européen n'a pu être établi. Les services du consulat français au Liban avaient oublié d'élucider comment l'établir cette volonté lorsqu'on vient de l’abîme ?

Je viens d'une obscure province, d'un pays séparé des autres par un coup de ciseaux de la géographie, disait Neruda. Ma nièce et nous aussi. Le ciseau qui n'a pas terminé son œuvre jadis avec le fameux Sykes et son colocataire d'hôtel, le Cher Picot, rentre à nouveau en action, le nouveau découpage est en cours et n'attend que le parafe des grands. Neruda est mort sans pour autant avoir vu la cité splendide, celle de la lumière et de la justice.  Il est peut-être ainsi, l'ardente patience ne sera point au rendez-vous avec ceux qui y ont crue, le dernier en date est le journaliste libre Naji El Khorf, il avait créé un journal et un groupe civique nommé Raqqa qu'on égorge en silence.  Comble de l'ironie, un silencieux l'a refroidi à l'angle d'une rue de Gaziantep à cinq cent KM de la ville de Roumi. Il a laissé derrière lui deux enfants, des documentaires sur la barbarie et beaucoup d'amertume chez les siens.  A-t-il vu la Cité Splendide dans les yeux de son assassin ? Verrons- nous la nôtre ? J'ai peur que la poésie n'ait pas chanté en vain encore une fois.

La même vaine poésie dont tu parles si bien, celle de Dik Al Jinn, le célèbre poète de Homs qui, après avoir assassiné dans un élan de passion sa bien-aimée et son meilleur ami, a fini le restant de ses jours à boire son vin avec une coupe mortelle fabriquée du cendre de Ward, sa bien-aimée mêlé à l'argile en composant des hymnes d'amour et de regret.

J'ai peur que les Syriens ne se soient tous transformés en Dik Al Jinn, et qu'ils ne participent tous à assassiner cette belle Syrie, cette courtisane en mal d'existence. Le Despote la démantèle par soif du pouvoir, les autres portent sur elle des projets vastes et variées qui vont de la liberté et la démocratie jusqu'à ... l'instauration du khalifat.

Tous l'aiment à cette Syrie encenseuse, prophétesse, et plus d'un la brime, la supplicie. Ses gens assassinés, torturés, bombardés, errants, parcourant le globe, traversant les mers... Nous sommes devenus le peuple à histoires.  A chacun la sienne, et il nous faut encore des mille et une nuit pour les raconter toutes, à un détail près : Shahrazade n'est plus capable de freiner, par la beauté de son verbe, l'instinct assassin de Shehrayar...Lui réclame mille vierges sur le marché des esclaves pour conter sa vengeance divine.

Le verbe doit être inventé à nouveau.

Sarah, ta Héroïne solitaire, a fini par vouloir rentrer en Europe puisque celle-ci lui est devenue étrangère. Et ma Syrie ? Est-elle toujours familière ? Cela fait 5 années que je ne m'y suis pas rendu, et j'ai peur de voir ce qu'est devenu le foyer de mon assurance.

Au fil des mots évasifs, Je découvre pourquoi je me suis réellement adressé à toi. Juste avant ta Boussole, le hasard m'a fait lire un autre ouvrage devenu célèbre où il s'agit d'Islam et d'une certaine France devenue islamique. Ce livre a eu, à mes yeux, un seul mérite, celui de me faire comprendre la différence majeure entre une plume trempée dans autre chose que l'amour, et celle imprégnée par celui-ci. J'ai réalisé en te lisant comment écrire, non sur l'amour mais avec amour, avec l'Amour. Comment se montrer intransigeant avec les Mollahs d'Iran tout en aimant le pays, ses poètes et ses gens. Comment se monter intransigeant avec le despotisme syrien et la barbarie islamiste tout en caressant  les pierres et l'âme de Syrie aujourd'hui meurtrie. Ta Boussole n'est pas juste une histoire d'amour, c'est une histoire sur l'amour, sur cet humain qui ne cesse de traverser les siècles, composant les vers et les partitions et chantant cet instinct non apprivoisé nichant nos cœurs et insufflant nos gestes. Cette grâce qui transcende les frontières, les abolit et s'appelle liberté.

Voilà bien un mois, Cher Mathias, que j'ai terminé ta Boussole qui indique bizarrement l'Est, et je n'arrive pas à commencer un autre livre. Il faut l'évacuer, je me dis sans trop de convictions, et je continue à m'imprégner de Hafez et de Khayyâm, de la voix du mua'zen à Istanbul et Téhéran, et je ne cesse de penser à cette tristesse qui se jette tel un voile de noirceur sur les êtres qui me sont chers, sur la géographie déchirée de ma terre, sur son ciel et sur son tiède soleil de l'espérance.

Affectueusement

Charif

 

 

3ème PARTIE : LA LANGUE DES SYRIENS PAR SAMIR ABDO








http://www.mlfcham.com/v1/images/stories/Nouvelalbum/Adib/abdo-2003-195pages-a.png



 


 


http://www.mlfcham.com/v1/images/stories/Nouvelalbum/Adib/abdo-2003-195pages--c.png



http://www.mlfcham.com/v1/images/stories/Nouvelalbum/Adib/abdo-2003-195pages-b.png

http://www.mlfcham.com/v1/images/stories/Nouvelalbum/Adib/abdo-2003-intro-p1.png


http://www.mlfcham.com/v1/images/stories/Nouvelalbum/Adib/abdo-2003-intro-p2.png


http://www.mlfcham.com/v1/images/stories/Nouvelalbum/Adib/abdo-2003-intro-p3.png



http://www.mlfcham.com/v1/images/stories/Nouvelalbum/Adib/abdo-2003-intro-p5.png

http://www.mlfcham.com/v1/images/stories/Nouvelalbum/Adib/abdo-2003-intro-illustration.png


http://www.mlfcham.com/v1/images/stories/Nouvelalbum/Adib/abdo-2003-p11.png


http://www.mlfcham.com/v1/images/stories/Nouvelalbum/Adib/abdo-2003-p12.png



http://www.mlfcham.com/v1/images/stories/Nouvelalbum/Adib/abdo-2003-%20page%20149.png

4ème Partie : Hind Obiedin une syrienne hors norme


Saturday, 19 November 2016 13:54

سوريا

وطن اللغات والثقافات

هند نوري عبيدين

خلال القرون الغابرة التي مرت على سورية كان النسيج السوري الوطني وما زال يتشكل من فسيفساء مجتمعية ذات ألوان وأشكال متعددة المشارب ومتنوعة، فقد شكل المجتمع السوري تعددية ثقافية نوعية دينية وإثنية تفاعلت مع بعضها بعضاً..

فقد عاشت في سوريا أديان وطوائف واثنيات ومذاهب عديدة، متقاربة ومتباعدة أحياناً، لكنها جميعها حافظت على قدر من الاحترام الضروري في علاقاتها المشتركة، لاسيما من خلال الاختلاط والتعايش، والمشترك الإنساني. ولم يكن يدور بخلد من هم «غالبية» إلغاء الآخرين أو إقصاؤهم، مثلما لم يكن يخطر ببال «الأقلية» الانصياع والخضوع. فقد كان التنوّع مصدر غنىً وإثراء، ولم يكن في الغالب الأعم مصدر توتر واحتقان.

وكانت معظم المدن السورية الرئيسة تحفل بالتنوّع الديني والمذهبي والطائفي والإثني، وتلك هي التي شكّلت اللوحة الفسيفسائية السورية والتي تضم قوميات وسلالات ولغات وأديان وطوائف. وإنْ كان العرب والمسلمون هم عماد هوية المجتمع السوري إلاّ أنَّ الخصوصيات القومية والدينية، كانت متعايشة مع الهوية العربية - الإسلامية، في إطار من الاحترام المتبادل والمشترك الإنساني والثقافي..

ويوصف الشعب السوري بكل أطيافه وألوانه بأنه شعب مؤمن متدين، حيث يتعامل جميع الناس عادة بموجب اتفاق موحد يجمع بينهم وهو اتفاق على الإيمان الضمني. وهذا الإيمان نجده بالتأكيد عند الجميع، مسلمين بكل مذاهبهم ومسيحيين بكل طوائفهم، صابئة ويزيديين ومرشدية وقلة يهودية وغيرهم.. وبالطبع هذا أيضاً ما نجده عند الاثنيات على اختلاف تنوعهم كالعرب والشراكس والأرمن والأكراد والتركمان والأشور والماردل والكلدان والسريان والشيشان وغيرهم من مكونات النسيج الاجتماعي السوري الوطني..

ويختلف هذا العامل الإيماني كثيراً عن طبيعة العامل الإيماني في أي بلد آخر.. ففي سوريا نجد أن كل الأشخاص الذين انتموا إلى العلمانية سواء أكانت حركات أو أحزاب أو مدارس فكرية يحتفظون بفكر إيماني، ويتقيدون جميعهم بتعاملهم مع الآخرين بموجب الأعراف السائدة والموروثة والتي تستند على خلفية فكرية دينية وإيمانية شائعة سواء من أصول إسلامية أومسيحية أو صوفية مختلطة، حنى أن اللاديني والذي اتبع الفكر الماركسي لفترة ما اضطرته الأعراف السائدة والموروثات التقليدية للعودة إلى النسق الإيماني الديني ..

وليس من الضرورة بمكان أن يرتبط العامل الإيماني في سورية بالدين بل هو نوع من الموروث الثقافي العام للمجتمع السوري..

كان تواجد الحركات الدينية السورية الراديكالية ضعيف للغاية، وإن وجدت فهي مشتتة ومتوزعة وغير منظمة ولا تشكل تياراً ملحوظاً كما أنها تختلف بنمط تفكيرها عن الحركات السلفية المتواجدة خارج سورية، سواء في المحيط الإقليمي أو في المحيط الدولي.. ويتميز الشعب السوري بعدم وجود التمييز والنعرات الطائفية والقومية فالجميع متفق على مبدأ التعاون واحترام الآخر المختلف وعلى وحدة النسيج الوطني السوري..

وتنتشر في سوريا الطرق الصوفية المختلفة وتنتشر الزوايا والتكايا وشيوخ الطريقة المتوزعين على مختلف أنحاء المحافظات والمدن والبلدات السورية.

وتزخر سورية بالكثير من المراقد والمقامات الدينية والعتبات المقدسة لكل الأديان وتعتبر من أهم المراكز العالمية للتنوع والتعددية..

الديانات السورية القديمة


الشأمُ، أو: الشام: سُميتْ بذلك لأن أول مَن نزل بها سام بن نوح (ع)، فجُعلت السين شيناً لتغير اللفظ العجمي؛ وكان اسم الشام الأول: سُورَى.

وقال جماعة من أهل اللغة: (باعتبار) أنه يجوز أن لا يهمز فيقال "الشام"، فيكون جمع شامة، سميت بذلك لكثرة قراها وتداني بعضها من بعض فشُبِّهت بالشامات!..

الشؤم مأخوذ من اليد الشؤمى وهي اليسرى، ولذلك قال بعض أهل الأثر: سميت بذلك لأن قوماً من كنعان بن حام خرجوا عند التفريق فتشاءموا إليها، أي أخذوا ذات الشمال فسميت بالشام لذلك!

إن اسم "سوري"، و"سوريا"، و"سوريين"، جاء من الكلمة العربية القديمة "سر"، وتعني السيد والجبل المرتفع. وكما كان "سر" أحد الآباء العرب الأوائل فقد سميت باسمه السراة في غرب شبه جزيرة العرب، ومؤنثه "سري" (سوريا بعد إدخال الصوتيات) وتعني السيدة، و"سرت" (سورية) وتعني السيدة أيضاً. و"سرن" أو "شرن" هي صيغة الجمع من "سر" وتعني "السوريين" (1).

أما المناطق الأربع التي ألَّفت الوطن العربي السوري فهي: الشمال أو الفرات الأعلى بدءاً من منطقة بابل إلى سفوح طوروس وشمال مرسين، والجنوب التي تشمل من السواحل الشرقية للبحر الأحمر وحدود اليمن حتى وادي النيل والشرق وهي إقليم "سومر" و "عيلام" (عربستان اليوم)، والغرب وهي أرض الأموريين وسوريا المجوفة.

تقول الدراسات الميثولوجية والدينية القديمة، بأن سورية ومنذ عصور ما قبل التاريخ شهدت أشكالاً مختلفة للديانات الشرقية القديمة، حسب الزمان والمكان. حيث كانت المعتقدات الشرقية القديمة، بشكل عام، تستند إلى أديان تؤمن بتعدد الآلهة، ولكن في إطار التكامل والتفاعل والمحافظة على الكون وتفسير مظاهره وظواهره.

وبحسب الباحث الألماني «فولكرت هاز» في دراسته عن الآلهة والأساطير والعبادات في بلاد الرافدين وبلاد الشام وبلاد الأناضول، ومن إطلاعه على الكتابات والنصوص المسمارية التي اكتشفت في هذه المنطقة الواسعة من آسيا، فإنه يرى أن الملامح الأساسية للديانات السورية القديمة، لا سيما في الألف الثاني قبل الميلاد وبعد مرحلة تكوين الأرض والسماء وانشقاقهما عن بعض حيث تكوّن زوج من آلهة نشيطين متحركين، هما إله الطقس والعواصف والمطر، عشتار آلهة الحب والحرب، واللذين شكلا من السماء القوة االذكورية، ومن الأرض القوة الأنثوية والتي ظهرت بوجوه متعددة (أمومة- خصب- ولادة) ومنهما ظهرت آلهة متعددة لها علاقة بأمور طبيعيّة ومحليّة عديدة. فمن عبادة وتقديس الأجداد، إلى عبادة قوى الطبيعة وصل عدد الآلهة في إيبلا «تل مرديخ» إلى ما يقارب /500/ إله، أهمها إله الغلال «دجن»، وإله الشمس «إيل»، وإله القمر«زينو» وإله الطقس «بعل أو حدد»، وعشتار آلهة الحب والحرب، وإله الرعاة «شاماجان» وإلها النهر «فرات وبليخ» وآلهة القمر «نيكال» التي عرفت أيضاً باسم «السيدة الكبيرة» وغيرها مما يصعب تعداده نظراً لتعدد أسماء الإله أو الآلهة الواحدة.

وكانوا جميعاً ينتمون إلى بعضهم بعضاً، في إطار فكرة (البانيتون) أي تجمّع الآلهة الذي يرمي إلى دمج العدد الكبير من الآلهة في نظام واحد.

كان الملك في الممالك السورية القديمة، يُعّد (ابن الإله الأكبر) بصفته ممثله على الأرض، وعلى هذا الأساس، كان الملك يشكّل الضمانة للنظام الذي أراده الإله، ويحافظ على استقراره واستمراره بواسطة العبادات والطقوس التي تمارس في المعابد، وأيضاً بواسطة اهتمامه بوضع القوانين والسهر على تطبيقها..

تمّ اكتشاف وتفسير الكثير من النصوص الدينية المدونة والتي أعطتنا فكرة عن الحياة الدينية في المشرق القديم، ولا سيما في سوريا في الألف الثاني قبل الميلاد، فمثلاً نجد أن السنة الشرقية، وتقويم الطقوس الدينية المرتبطة بها ارتباطاً وثيقاً، مرتبطين بدورة القمر، وكانت الأعياد (غالباً أعياد تقديس الأجداد) مرتبطة بالمراحل التي يمر بها القمر (من حالة الهلال إلى حالة البدر)، وكانت هناك أعياد مختلفة يُحتفل بها شهرياً أو سنوياً، أو كل عدة سنوات، وكانت الأضحيات تتألف من لحم بقر أو غنم محضّر بطرق مختلفة، وفي أحيان أخرى، لحم طيور أو حيوانات بريّة، فضلاً عن الحبوب والعسل والسمسم والفواكة والزيت والنبيذ والحليب والتي توضع كقرابين في المعبد أمام تماثيل الآلهة..

كان للمعابد السورية القديمة سدنة وقيميين عليها يشغلون وظائف مختلفة: كالكهان، والكاهنات، الذين يقيمون الصلوات ويؤدون الشعائر الدينية، ثم السحرة والمنجمون ومفسرو الأحلام وهؤلاء يمارسون مهنة الطبابة والمستشارية، والمتصوفون والمغنون الذين يؤدون التراتيل المرافقة للطقوس العبادية، ويغنون من أجل سلامة الإله والمعبد..

استمرت هذه العبادات والطقوس بشكل أو بأخر إلى حاضرنا وذلك من خلال عملية التوارث في الوجدان الشعبي واندساسها في كثير من العادات والطقوس الاحتفالية ومواسم الأعياد. لقد كانت الممارسات الدينية والعبادات والطقوس فيسورية القديمة، خاضعة لإرادات وإشراف الملوك في المعابد الرئيسة التي كانت موجودة في كل مدينة كبيرة في دول ممالك المدن، كما كانت قيادة الشعائر الدينية وتطبيق تعاليمها تخضع لرؤساء العائلات وزعماء القبائل، وتكمن أهمية الدين فيحضارات سورية القديمة في أنها تضع الهياكل التنظيمية بشمولية كاملة، وتعمل على المحافظة على هذا النظام الكوني والعمل على تجديده بين الفينة والأخرى حسب مقتضيات الحاجة إلى ذلك.

حافظت شعوب الممالك السورية القديمة، لاسيما في الألف الثاني قبل الميلاد من خلال الأساطير والحكايات الميثولوجية على التماسك القصصي للكون، وخير من يمثل هذه الأساطير وتقسيماتها وغاياتها أساطير حضارة أوغاريت التي سادت على الساحل السوري ومن هذه الأساطير ملحمة الإله بعل وأقهات وكيرت ودانيال وغيرها.. والتي تمّ التعرف عليها من خلال الاكتشافات الأثرية للمدونات..

ومن خلال عمليات التنقيب والحفر الأثري استطاع العلماء الأركولوجيون معرفة أسرار ومكنونات الحضارة السورية القديمة، ففي حضارات الألف الثاني قبل الميلاد تبين أن المجتمع السوري وصل إلى قمة التطور والازدهار وسجل تواجد هامفي ممالك ومدن ماري (تل الحريري) وإيمار (بالس - مسكنة) وإيبلا (تل مرديخ) وحلب (يمحاض) وتل عطشانة (آلالاخ) ورأس شمرا (أوغاريت) وجبيل (بيبلوس) وقِطنا (تل المشرفة) وتل ليلان وترقا وأوركيش (تل موزان) وغيرها من المواقع السورية القديمة..

سوريا: أديان مذاهب وطوائف

شهدت الأرض السورية التقاء الديانات السماوية كافة (اليهودية، السميحية والإسلام) وتتميز هذه الأديان في سوريا بشكل عام بأن غالبية أعضاء هذه الجماعات الدينية قد انتموا إلى تلك الجماعات منذ الولادة أي ورثوا أديانهم وراثة حيث لم تشهد سورية عملية انتقال شخص من دين إلى دين آخر أو من طائفة إلى أخرى أو من مذهب إلى آخر إلا في حالات نادرة، ولا تشكل ظاهرة.

كما احتضنت سوريا أبناء العديد من القوميات المختلفة على أرضها احتضان الأم لوليدها وانضوى الجميع تحت لواء المواطنة السورية دون أي تمييز أو تفريق بين قومية وأخرى. وهذا ما منح سوريا فرادتها الثقافية والفكرية والروحية المتنوعة..

ولنا أن نتساءل: كيف عرفت سوريا هذه الأديان؟ ومتى دخلت إلى الأراضي السورية؟ وما هي سماتها ومميزتها؟ وما هي أهم مذاهبها وطوائفها ومدارسها الفكرية؟ وأين تتشكل تجمعاتها البشرية؟

كما لنا أن نتعرف على التنوع القومي المشكل للطيف السوري، كيف قدم ومن أي الاتجاهات، ما هي مميزاته وموروثاته الشعبية، وسوسيولوجيته الخاصة؟

وفقاً لتقديرات إحصائية تعود لعام 2006 م فإن المسلمون يشكلون ما يقدر بـ90% من مجموع تعداد سكان سوريا، بينما تبلغ نسبة المسيحيين بما يقدر بـ 10% من مجموع سكان البلاد. ويعتقد أن نسبة المسلمين في ازدياد وذلك عائد كون نسبة الولادات لدى المسلمين هي أعلى مما هي عليه لدى غيرهم، كما أن نسبة الهجرة من المسلمين هي أقل مما لدى غيرهم من السوريين.

أما عن التشكيلة الدينية والمذاهبية والطوائفية للسوريين وحسب الإحصاءات الرسمية فهي على الشكل التالي:

- يشكل المسلمون السوريون من أتباع الطائفة السنية حوالي 67% من تعداد سكان سوريا والبالغ 23 مليون نسمة حسب آخر الإحصاءات الرسمية لعام 2010.

- في حين تشكل بقية الطوائف الإسلامية الأخرى مثل العلويين والإسماعيليين والشيعة الإثنا عشرية والمرشدية ما نسبته 18 % مجتمعين. أما طائفة الموحدون الدروز فيشكلون5%.

- ونسبة الـ 7.5 الباقية فهي لغير المسلمين وغالبيتهم من المسيحيين مع نسبة ضئيلة جداً من اليزيديين (الطائفة اليزيدية) واليهود.

ـــــــــــــــــــــ

الدكتور أحمد داوود تاريخ سوريا القديم، سلسلة سوريا وعودة الزمن العربي، الكتاب الأول ، الطبعة الأولى1986

Last Updated on Sunday, 20 November 2016 10:15

5ème Partie : LES SYRIENNES PAR FAIKA KHAYAT


نساء من بلدي لم يأخذن حقهن ولم يأت على ذكرهن احد قد يكون التقصير مني انا اقرب الناس اليها سآتي على ذكر والدتي التي افنت حياتها وهي بخدمة الفقير سواء اثناء عملها بجمعية نقطة الحليب او بعيادتها الخاصة فكرة سريعة عنها اسمها الدكتورة منيرة العظم الخياط انسانة رقيقة انسانية بكل ما في الكلمة من معنى شفافيتها ولطفها لمسهم كل من عرفها تواضعها كان اكبر صفاته إبنة الاستاذ عبدالقادر العظم الوزير ورئيس الجامعة السورية ولدت في اسطنبول والدتها السيدة فائقة ابنة شفيق بك المؤيد العظم نائب سورية في البرلمان العثماني وشهيد من شهداء ٦ ايارمنشأها كافي لان يعطي فكرة عن رقيها دراستها الابتدائية ولغاية البكالوريا كانت على ايدي راهبات الفرنسيسكان مما جعل لغتها الافرنسية بغاية الجودة بعمر الثالثة عشر كتبت اول ديوان شعر لها طبعه والدها انما لم ينشر لانه كان بالافرنسية ٠ كانت اول طالبة مسلمة دخلت كلية الطب في سورية ساعدها على ذلك كون والدها رئيسا للجامعة دعمها مع قريبة لها كي لا تكون الفتاة الوحيدة بين الطلاب الذكور ؛اكملت دراستها بتخصصين طب اطفال ونسائية في باريس بعد ان تزوجت لدى عودتها عملت.مع الدكتور منير السادات في مشفاه بالتوليد ؛توظفت بوزارة الصحة التي انتدبتها للعمل كطبيبة اطفال بجمعية نقطة الحليب ما اعطاها الفرصة لسكب كل قدرتها على العطاء على الاطفال الفقراء وامهاتهم بنفس الوقت عملت طبيبة لعاملات الريجي وكانت لديها عيادتها الخاصة ومع. ذلك لم تقصر بواجباتها تجاهنا نحن اولادها وزوجها نادر ان تجد انسان متفاني كما كانت والدتي امضت عمرها كله بخدمة الاخريناثناء خدمتها بوزارة الصحة ارسلتها الوزارة الى جنيف برفقة وزير الصحة يومها الدكتور مرشد خاطر لتمثل سورية بمؤتمر الصحة العالمية ؛بناءً عليه حصلت على وسام الاستحقاق السوري هذه لمحة مختصرة عن حياتها كانت تتقن ثلاث لغات العربية الافرنسية والتركية قليلا من الانجليزية هذا كان مستوى الطبقة الوسطى في دمشق من اعز صديقاتها كانت الدكتورة لوريس ماهر التي سبقتها بدراسة الطب في الجامعة اليسوعية ببيروت ثم انهت دراستها في جامعة دمشق لتكون اول طبيبة سورية مسيحية ووالدتي اتت بعدها لتكون اول طبيبة سورية مسلمة ثم لمع نجم الدكتورة ام الخير العظم ابنة خالتها كما لمعت اسماء سيدات كثيرات في تلك الحقبة دخلن جميع المجالات وكن رائدات كل واحدة بمجالهاهذا كان مستوى اهالينا والصراحة لم يكن مستوى جيلنا اقل خاصة خريجات مدرسة الفرنسيسكان جميع من عاصرتهم كانوا على مستوى حتى اللوات لم تدخلن مجال العمل كانت سورية تبشر بمستقبل باهر لو لم يتكالب عليها كل من تكالب جيلنا ايضا خرج طبيبات مثل ماجدة الخوري هالة كحال ثريا نحاس عنان حفار مهندسات محاميات كاتبات ؛مثل وداد الطويل لم يبقى منهن واحدة في دمشق الهم الا ماجدة خوري الله يكثر من امثالها لما لها من نشاط ومثابرة اذا كل واحدة منا اخذت نساء محيطها وتكلمت عنه لوجدت ان السوريات ما زلن يتمتعن بمستوى فوق الممتاز ؛هنالك الدكتورة ناديا السقطي الحاصلة على ثلاثة بورد (اطفال ووراثة وغدد صم )أوجدت ثلاث تناظرات اكتشفتها وسجلت باسمها ساكاتي سيندروميس طبعا هي الاخرى موجودة خارج سورية ؛كذلك الشابة التي اصبحت بروفيسورة في جامعة الMىط والتي سجلت على اختراع او اكتشاف استحقت عليه جائزة العبقرية سلمها لها باراك اوباما شخصيا واسمها دينا قتابي ؛وكثيرات لمعن خارج بلدهن للاسف الظروف الحالية ذبحت المجتمع ودفعت الطبقة الفقيرة الى تحت الصفر نحن نعمل جاهدات بالمساعدة واقول وبكل فخر انه لولا طبقة السيدات اللوات تعملن بصمت وهدوء على مساعدة الفقراء لكان الوضع مأساويا اكثر بكثير مما هو عليه النساء السوريات تفانين بالعمل الخيري وخففن الحمل بشكل لا يستهان به عن الدولة فالجمعيات الخيرية غالبيتها جمعيات نسائية الاسماء كثيرة نعرفها وكثيرة لا نعرفهآ؛اترك لباقي المشاركين ذكر ما يعرفوا عن النساء السوريات٠


6ème Partie : The syriac Syria ( الموضوع من كتابة وصياغة موقع المحطة )



سماء بعض القرى والمدن في منطقة القامشلي والجزيرة السورية ومعانيها الحقيقية ومصدر هذه الأسماء ، مع العلم بان اغلب الأسماء قد حورت وبدلت لمصلحة الانظمة ولصالح الأكثرية الطاغية وذلك لغاية طمس الحقيقة التاريخية للمنطقة .

 

في هذه الصفحة نشرح اسماء و معاني ومصادر التسميات وذلك حفاظا على مصداقية التاريخ ودرءا لاي تزوير من اية جهة تحاول ان تنسب المنطقة لها بشتى الوسائل .



ـ دير الزور : اسم سرياني ومعناه (ديرو زعورو)(الدير الصغير)  (ܕܝܪܐ ܙܥܘܪܐ) ولقد اصبحت دير الزور مدينة كبيرة على الفرات الأوسط ، التجا إليها الآلاف من المسيحيين الأرمن والسريان عام 1914 هربا من مذابح العثمانيين ، ولقد لاقوا من سكانها معاملة جيدة وغادرها الكثيرون إلى مدينة حلب .

 

ـ القامشلي : ( ܩܐܡܝܫܠܝ ) (نصيبين الجديدة)  مدينة بناها السريان في عام 1925 بالقرب من مدينة نصيبين التي تقع بالجانب التركي من الحدود حيث تقاطروا عليها قادمون من القرى المجاورة ومن منطقة طور عابدين ، وكلمة القامشلي هي مشتقة من اللغة التركية (قاميش )وهي نبتة القصب التي كانت تنبت على ضفاف نهر الجغجغ ، وفي عام 1950 كان 95 بالمئة من سكان المدينة من السريان .

 


 

-

نصيبين: (ܢܨܝܒܝܢ) تسمية سريانية تعني الغراس لكثرة اشجارها، وهذه المدينة هي في الجهة التركية من الحدود وملاصقة تماما لمدينة القامشلي ، هذا وتحتل مدينة نصيبين التاريخية التي تنتمي إليها الشهيدة القديسة فبرونيا مكانة كبيرة لدى السريان أينما كانوا وذلك لأنه منها نبغ شمس السريان مار افرام السرياني واليها ينتمي شفيع القامشلي التي يسميها السريان نصيبين الجديدة ، وفيها كانت هناك ابرز مدارس السريان في القرون الغابرة (أوائل القرن الرابع الميلادي) إلى جانب مدارسهم التي تجاوزت الخمسين مثل مدرسة راس العين وقرقفتا والرها.

-

راس العين : اسم مترجم من السريانية (ريش عينو) ( ܪܝܫ ܥܝܢܐ)   تقع هذه البلدة على منابع نهر الخابور على الحدود السورية التركية ، كانت قديما مقرا لكراسي عدة مطارنة ، وتخرج منها فلاسفة ورجال دين يحملون اسم المدينة ( الراسعيني) (ريشعينو

) .

ـ تل ليلان : يقع هذا التل جنوب بلدة القحطانية ، ومعناه تل الإله ليل (ܬܠܠ ܠܝܠ) ، وتجري فيه تنقيبات اثرية لبعثة امريكية ووطنية سورية ، ولقد ازيل التراب عن قلعة وبيوت مبنية باحجار بازلتية سوداء ، وتم العثور على كنوز واثارات معظمها اشورية .

-

قسروك : اسم سرياني ومعناه: (قصر اوروك) ( ܩܨܪܐ ܘܪܟ) وتبتعد عن مدينة القامشلي بـ 50 كم شرقا ، وواضح من معناه بانه كان قصرا او مقرا لاحد ملوك اوروك في الحقبة التي كان فيها كلكامش وانكيدو وشهرت هذا العظيم كلكامش الذي معناه كلكا دشمش (كرة الشمس) وقصته المعروفة ومغامراته وبحثه عن نبتة الخلود بعد موت صديقه انكيدو ، تقع قسروك او قصروك في سهل الجزيرة الشمال شرقي بالقرب من محطة قطارات تل علو ، ولقد اكتشف بتلتها كتابات قديمة وصور وكتابة سريانية منقوشة على احجار ضخمة من قبل بعثة الاستكشاف الهولندية

.

ـ تل براك : اسم سرياني ومعناه (التل المبارك او تل السجود) (ܬܠܠ ܒܪܐܟ)  تل براخ ، يقع التل على بعد 20 كم جنوب القامشلي على الطريق القديم بإتجاه مدينة الحسكة ، وهي تلة كبيرة اكتشف فيها الكثير من الآثارات بواسطة بعثة فرنسية ووطنية سورية ، ولقد تاكد ان القصر المكتشف يحمل اسم الإله مردوخ البابلي الآشوري .


ـ تل علو : التل العالي (تل عليو) (ܬܶܠܠ ܥܰܠܝܐ)  اسم سرياني لم يحرف ، ويتواجد على منحدراته الكثير من القطع الفخارية المهشمة ، حتى الآن لم يتم الكشف عن اسرار التل ، ومن احاديث ساكنيه السريان تؤكد بان هذا التل من عمل البشر وتراكم ابنية مهدمة من ازمنة متتالية .

-

بيلونة : بيث ايلونا ( ܒܝܬ ܐܝܠܘܢܐ) ، قرية صغيرة تقع على بعد 3 كم من تل علو جنوبا ، ومن اسمها توضح جليا بانها بيت الملك ايلونا ، هذا اللقب الذي حمله عدة ملوك اشوريون ، ومنهم : تولوتي ايلونا وشمشي ايلونا ولقد عثر على كتابات من هذه الحقبة التاريخية فيها .

-

كلكميش : (ܓܰܠܓܡܝܫ) ارض قليلة الأرتفاع متواجدة بالقرب من الحدود التركية منطقة القحطانية (قبور البيض) وهي ضمن مثلث كرشامو ، خويتله ، روتان ، ومن اسمها يتوضح معناها ( كلكامش ) ولقد تم العثور على مغاور واثارات وفخاريات على مساحة هذه الربوة المنبسطة .

-

ديرونة : (ديرو دنونة) (ܕܝܪܐ ܕܢܘܵܢܐ) دير السمك ، وهي محاذية للحدود التركية ، والاسم هو سرياني واضح .

-

شلهومية : ( شلهو ومية ) ( ܫܠܘܐ ܘܡܝܗ) اسم سرياني ومعناه السهل والمياه او الوادي والمياه ، اسم مركب وجميل جدا ، يليق هذه القرية الجميلة الوادعة الواقعة شمال قبور البيض على بعد 4 كم ، وتبعد عن نهر الجراح حوالى 2 كم غربا

.

ـ طاش : (ܛܐܫ) قرية سريانية تقع جنوب شرق تل علو حوالي 10 كم ومعنى التسمية بالسريانية ( ضاع ـ اختفى )

.

-

كرخو : ومعناه السرياني ( الدسكرة ـ المنطقة الماهولة ) (ܟܶܪܟܼܐ) وهي قرية صغير بالقرب من تل علو

.

- درباسية : ومعناه بالسرياني ( طريق اسيا) او ( طريق الطبيب ) (ܕܪܒܐܣܝܗ)  وشفيع هذه البلدة وكنيستها يحمل اسم القديس اسيا وهي بلدة محاذية للحدود التركية وتقع بين بلدتي عامودة وراس العين .


ـ طرطب : ومعناه بالسرياني ( استراحة الطير) ( ܛܪ ܛܳܒ) وهي قرية تبعد عن القامشلي 4 كم جنوبا وفيها تلة اكتشف بداخلها مغاور واثارات وبقايا من الفخار .

-

كرشامو : ( تلة شامو ) (ܓܪ ܫܐܡܐ) تلة شميرام ، قرية بالقرب من بلدة قبور البيض ، وهي ضمن مثلث القرى السريانية ، ومن قراءة اسمها يتبين بانها تحمل اسم الملكة العظيمة البابلية الآشورية شميرام التي ملء اسمها الدنيا وشغل الناس .

-

حداد : حدد  ( ܚܕܕ )  وهي قرية سريانية تقع على سهل منبسط وواضح من اسمها السرياني الذي يرمز للإله حدد .

-

ام كيفا : ( ام الحجر ) (ܐܡ ܟܝܦܐ)   وهي ايضا قرية سريانية قريبة من قسروك ـ تل علو ، في نفس السهل المنبسط الذي يحوي على عدة تلال غير بركانية وواضح من اثار ابنيتها انشات على مر العصور .


ـ برابيتة : ( ابن البيت ) (ܒܐܪ ܒܝܬܗ)  قرية في منطقة ديريك المالكية ، فيها كنيسة وتقع شمال المالكية .

-

تل جهان : وتعني باللغة السريانية تلة جهنم  تل جيهانون ( ܬܠ ܓܙܗܐܢܐ )

 

ـ كلاعة : ܓܠܠ ܥܐ (ܓܠܠ ܝܐܥܐ) العشب النابت او الدائم الخضرة ، قرية سريانية جنوب تل علو ، سكنها السريان قديما وحديثا .


ـ تل تمر : (ܬܠܠ ܬܡܪ) قرية سريانية جنوب شرق تل علو ، يسكنها السريان ، وكذلك تسمية لبلدة تل تمر الآشورية على ضفاف نهر الخابور ، ومعنى التسمية هي ( تل التمر ) .

-

ديريك : وهي بلدة سريانية وتعني الدير الصغير او الدير  ( ܕܝܪܐ )  والتسمية جائت من كنيستها الواقعة شرقي البلدة ، وقديما كانت ديريك تابعة لابرشية بازبدي ومركزها ازخ والتي هي داخل اراضي تركيا اليوم.

 

ـ غردوكا : (ܓܼܪܕܘܟܐ) ( غار دوكثا ) تسمية لقرية سريانية في ناحية قبور البيض ومعناها المكان المنخفض .


ـ فطومة : (ܦܛܘܡܐ) قرية سريانية ومعنى التسمية بالسريانية ( المرفهين ـ المنعمين ) تقع جنوب شرق تل علو .


ـ كبيبة : (ܟܒܝܒܐ) قرية سريانية تقع جنوب شرق تل علو وتفسيرها ( نبتة ذات مذاق حار ) .


ـ ترباكاية : (ܬܪܒܐܓܐܝܐ) درباكاية ومعناها بالسريانية ( الدروب البهية ) قرية سريانية محاذية للحدود التركية .


ـ تل سكرة : (ܬܠܠ ܣܟܪܐ) تل سخرة ( التل المغلق المسدود ) وهي قرية اشورية على ضفاف نهر الخابور .


ـ تل طال : (ܬܠܠ ܛܐܠܠ) ( تل الندى ) قرية اشورية على ضفاف نهر الخابور .

 

الموضوع من كتابة وصياغة موقع المحطة

*

يرجى الاشارة إلى المصدر، عند النقل .

Last Updated on Friday, 05 June 2020 09:49
 

Promotion 1963

MLFcham Promotion 1963

Giverny - Mai 2004

MLFcham Giverny - Mai 2004

Athènes - Oct 08

MLFcham - Athènes - Octobre 2008

Promotion 1962

MLFcham Promotion 1962