Espace adhérent

INTERPRETATION DE LA PIECE D'AMIN EL SALEH LA CHUTE PDF Print E-mail
User Rating: / 1
PoorBest 
Written by Sazdel Yassine ; Zeina Chahine   
Monday, 25 November 2019 17:05

 

 

 

 

Le théâtre d'Amin Saleh me rappelle cette phrase de Marguerite Duras :

" ECRIRE, C'EST HURLER SANS BRUIT "

L'auteur comme d'habitude pose des énigmes dans son théâtre de l'absurde.

Mais le point de départ vient toujours d'une réalité.

Sa pièce est comme un grand "puzzle" et à chacun d'essayer de remettre

les pièces en ordre pour que l'image soit complète.

Et sans le vouloir vraiment, il nous donne les mots-clés pour résoudre son

grand mystère.

Je vous donnerai ces mots-clés à la fin de ce commentaire pour ne pas

gâcher votre curiosité.


 

Ce qui a provoqué la division et la multiplicité de ces niveaux, c'est la Chute.


L'auteur est sur le point du désespoir, il hésite , il est trop fatigué, son cœur.


PS.  Les mots entre guillemets et entre parenthèses sont les mots-clés de cette pièce.
——————————————————————————————————————————————————

Préparé et Rédigé par Sazdel YASSINE
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
Lien vers la pièce inachevée :
http://www.mlfcham.com/v1/index.php?option=com_content&view=article&id=1718:la-

Physique de l'auteur : tomber sur les escaliers et se cogner la tête.

Cette chute provocative a déclenché tout un tourbillon d'idées sur la vie

( PARCOURS) , sur le passé ( FARDEAU), sur le présent (SCENARIO) sur le 

futur ( VOYAGE). Tout est confus dans l'esprit, l'âme et le cœur de l'auteur.

Il se sent seul, isolé, perdu, au fond d'un (ABIME). Il pense qu'il est mort et

ne fait plus partie de ce monde.

Et comme un noyé, il essaye de se raccrocher à la vie, à sa petite fille qui

représente la réalité, l'avenir, l'espoir, la pureté, l'innocence (PAPILLON).

C'est le seul moyen de s'assurer qu'il est encore vivant, qu'il a encore un

(PARCOURS) à accomplir, un chemin à suivre...il faut qu'il se relève mais

cette chute l'a (BRISE), il se sent faible et impuissant sous le (FARDEAU)

de la vie et des évènements tragiques dont il est témoin et qu'il essaie de

changer à tout prix mais il en est incapable tout seul , il appelle au secours

ses amis (HIND la jeune fille), il s'accroche  elle de toutes ses forces, il est

sur qu'il peut compter sur elle, mais il est ( BAIGNE DANS LES TENEBRES).

"Les hommes ont disparu", ils ont échoué a défendre leur pays, leur culture.

Il ne reste plus que les enfants ! Seront-ils capables de sauver le Pays et de 

restorer le Patrimoine détruit ??? Est-ce-que sa fille et ses amis pourront

l'aider à se relever et à poursuivre son (PARCOURS) ???

Il a le cœur (LOURD) car le ( FARDEAU) est lourd comme le rocher de

Sisyphe, c'est l'Histoire de tout un Pays !!!

Il se demande :" pourquoi les tueries des enfants "? Mais tout simplement

parcequ'ils sont l'espoir de l'avenir, les hommes de demain qui lutteront

et se sacrifieront pour leur pays. Donc sa patrie est encore " debout ", elle

"survit" malgré tout et tout le monde !



est trop lourd, il se sent basculer et attirer vers les " ténèbres ", " l'abime "

Le seul "fil d'espoir", le seul rayon de lumière qui le ramène à la vie , c'est le

cri de sa petite-fille : (JIDDO),  elle ne veut pas voir son grand-père mourir,

son passé disparaitre...Elle essaye de lui donner un espoir : qui va assister a

son mariage, elle a besoin de lui, il faut qu'il revienne, il faut qu'il surmonte

son chagrin, il faut qu'il continue à écrire,parce qu'elle continuera à dessiner....

___________________________________________________________________________

Chute =              décadence de la Syrie, démolition du Patrimoine, destruction

Papillon=            l’espoir, l'avenir, la restauration du passé, la reconstruction

assister au mariage, poursuivre l'écriture

JIDDO=             le grand-père qui est aussi l'auteur : le passé, le patrimoine

Voyage, Parcours = le chemin à suivre

Abime, Ténèbres = la mort

Brise =                au sens propre casse les os, et l'âme blessée

Fardeau =         le poids de la vie et de l’Histoire

Scenario =        le complot contre le pays

Tiraillé =           déchiré entre le passé et le présent, alourdi par son fardeau qui 

l'attire vers les ténèbres, l'abime.

14 Septembre 2019

http://www.mlfcham.com/v1/index.php?option=com_content&view=article&id=1718:la-chute&catid=132:amin-elsaleh&Itemid=2262

السقطة والسقوط

•لا تستطيعين مشاركتي غير بضع خطوات... اعلمي

أني أحمل حملاً ثقيلاً.    ( الشيخوخة والموت)

•حين يكف الانسان بالتفكير في نفسه تتحرك عقارب الساعة وتسجّل له كم مضى من عمره.   ( التقاعد)

•سوريا تقدّمت كثيراً.... /١٩٧٤/؟ ... البنية التحتية كاملة الوظائف!!!! بالرغم من الحظر. كافة المواد الغذائية متوفرة في دمشق.

( كل الدول تقدّمت بدرجة معيّنة بسبب التطور العلمي والتكنولوجي العالمي، البنية التحتية حتى يومنا هذا غير كافية وغير مكتملة الوظائف  من ناحية شكل البنى أو كفاءتها أو كفايتها وتغطيتها لكافة المناطق السكانية في البلد، التوفر في دمشق ، ممكن، لكن ماذا عن باقي المناطق في القطر!!! هل هو إقصاء  لأهمية سكان باقي المناطق؟)

إذاً ، لماذا ضحايا القتل أطفال في الثانية أو الثالثة عشر من أعمارهم؟ لماذا يضعونهم في خطوط المجابهة الأولى؟ من يدفعهم نحو الخطر؟ من المستفيد من اغتيالهم؟

( لماذا الربط بين الإفتراض بمثالية الحياة في سوريا الأسدية في السبعينيات وبين وقوع ضحايا أطفال في الصراع، بالأحرى ضحايا التجنيد القسري جسدياً أو نفسياً؟؟)

• تقاطع المعلومات في وقت قصير !!!

( لم يُلحظ وجود معلومات مختلفة أو متناقضة عن الوضع الحالي وقت وجود الكاتب في سوريا ، بل فقط عرض بوجهة نظر واحدة.)

• سأحترس أكثر فأكثر حين أشاهد قنوات التلفزة الأجنبية ( اورونيوز) !!!

( هل تمثّل هذه القناة الإعلام الأجنبي الكاذب

والمحرّض؟)

• الصورة المفجعة في أورونيوز:

شارع مقفر .... بعض الأطفال ... شارع خالٍ من النساء والرجال...

لمن مُوَجّه هذا السيناريو؟

( كيف تم الربط بين موت الأطفال بشكل مفجع في سوريا وبنفس الوقت فجاعة مشهد شارع مقفر عدا عن أطفال !! تضارب غريب ! هل هذا المقصود بالإعلام الكاذب!!

سيناريو  = مشهد مفبرك!

هل هنا إشارة إلى تكذيب حدوث خراب في البلاد ؟ تكذيب حدوث قتل وتهجير للجماعات السكانية في البلاد؟ أم تكذيب لأخبار دون أخرى؟)

• جدو : لا أستطيع التغلب على حزني. كلّهم ذهبوا. ماذا أفعل ؟ ..... أن تتابع الكتابة.

( كلهم: من هم؟ القَتْلى؟ المهجّرين؟ المعتقلين؟ أم أصدقاء الطفولة؟

كتابة لتوثيق الحدث للأجيال القادمة؟

كتابة للتفريغ عن الانفعالات الشخصية المحيّرة و المتشربكة؟

كتابة لماذا؟ )

• جدو: كيف نستطيع نحن المهزومين أن نعيد كتابة تاريخنا؟

( من نحن؟ الأمة العربية! شعوب المنطقة في الشرق الأوسط؟ السوريون؟ المعارضون للأسد؟ المؤيدون للأسد؟ المؤيدون للجمود؟

نُعيد الكتابة !! هل نستطيع إعادة كتابة مافات؟ مافات مات...، الحقيقة ... محسوسة أم مكتوبة؟ التاريخ قصة قديمة محكية متناقلة؟ أم مكتوبة وموثّقة؟

هل الماضي هو المهم أم المستقبل؟

هل التاريخ هو التذكرة إلى المستقبل؟

* القوة- السلطة- التحكّم => تعجن التاريخ وتعيد تشكيله، وتصنع المستقبل.

التاريخ موجود في DNA الشعوب ، لا يموت ولا يمكن أن يشوّه أو يستبدل بآخر.

تاريخنا؟ ما يحدث حالياً في البلاد من صراعات سيتحول إلى تاريخ؟ بل اليوم هو حالياً تاريخ للغد.

نعيد كتابة تاريخنا: لتكذيب ما يُفترض بأنه تسجيل مُغالط لأحداث الصراع الحالي الذي سيصبح تاريخ قريباً؟

أم مجرّد فكرة أن التاريخ مخطوطة الأقوياء والمنتصرين فقط؟ )

• .... أنت حي، لا يوجد مهزوم،...

( الحياة نصر والموت هزيمة !

الحق لا يموت وهذا هو النصر، الحق حي دائماً والحقيقة موجودة دائماً حتى لو لم نستطع رؤيتها من مكاننا الحالي، لكننا نستطيع البحث عنها.)

• عندما أقرأ كلام المتبكبكين الآن، أمثال من يهتمون بالتراث الثقافي المهدور.... مُتثقّفين....

( متبكبك = ممثل، كاذب

الآن = بعد فوات الآوان، قلت لكم ولم تستمعوا !

لماذا الهوس بكلمة ثقافة مثقّف ومشتقاتها؟ لماذا تُجعل مرادفة لكلمة مقدّس! أعلى منزلة! العارف بكل شيء! من لا يُخطىء!!)

• ماذا عن الدم المهدور .

( مقاربة المقارنة بين أهمية خراب البلد أم خراب البشر )

• ألم تُفكّروا يوم هلّلتم فرحين بقرب السقوط؟

( سقوط الديكتاتورية؟ سقوط حكم النار والحديد؟ سقوط نظام غسل الأدمغة والتدجين البشري؟ سقوط ماذا؟ )

• لإشعالكم الخراب عن بعد ، لتتفرجوا ...

( افتراض كون الثورة حركة مفبركة ومدسوسة.

افتراض عدم قدرة قيام شعب ذكي خلّاق وحضاري بالوقوف ليقول توقفوا! يكفي، نريد أن نعيش؟!!

تحميل مسؤولية الخراب والدمار على شمّاعة واحدة و جهة واحدة؟ )

• مثل نيرون ...

( نيرون كان حاكم البلاد، حاكم الأرض والشعب، ذو السلطة والحكم والقدرة، أقدم على الحرق والدمار،

هل الوضع مشابه مع الحالة السورية؟

هل المقصود باللوم النيروني السلطة الحاكمة في سوريا؟

الدلالة الوصفية تتطابق مع هذه المقاربة، سياق المسرحية لا يتطابق.)

• هل الحجر الذي صنعه الانسان أهم من صانعه، لا تزالون ... تُصلّون وتدفعون المال وتدعمون الهدم ..

( كيف استوت صورة الصانع أهم من المصنوع مع لوم المخربين بالوكالة على دعمهم تخريب المصنوع؟

• لأربعة سنين؟!!

• تلعنون من بقي من إخوتكم..

.

( هنا لوم الفارّين من الصراع؟ ، وكلٌّ له أسبابه، أم لوم من يعيش خارج البلاد؟ أم لوم من يعارض وهو خارج البلاد؟ )

• لا لشيء إنما فقط لتعصّبكم المذهبي الأعمى..

( اختصار الصراع في سوريا لأسباب مذهبية؟؟ وافتراض اشتعال الأحداث الدامية لخلافات مذهبية أم لتعصّب ديني خاص بالمذهب السنّي؟

• هذا التعصّب الذي لم يبارحكم منذ نشأتكم ..

( المتدينين السنّة في سوريا؟

أم المتعصّبين السنّة؟

أم المتعصبين من مختلف المذاهب في سوريا؟ )

• لم تقدّموا للبشرية سوى الذبح الذي به تتلذّذون ...

( إشارة إلى داعش و أمثالها و توابعها،، هو تلميح وافتراض أن داعش سوريّة مكوناتها من مكونات الشعب السوري؟ )

• هل نسيتم عندما كنتم تلعقون فتات موائد بلدكم ..

( لعق فتات الموائد يشير إلى حالة فقر وقهر، فكيف يمكن وضع هذا الوصف لدعم لوم صاحب الحالة على سوء الفعل؟ / طبعاً الفقر و القهر لا يُبرّران الإجرام/ )

• لم يتغيّر هذا البلد الأصيل ..

( البلد الأصيل؟ سوريا؟ الأرض والخيرات؟ أم الشعب؟ أم حضارة المنطقة الجغرافية فيه وثقافاتها وتاريخها؟

يتغيّر؟ طبعاً كل شيء يتغيّر ، للأحسن أو للأسوء ، ولكن يتغّير.

من ١٩٧٠ حتى اليوم سوريا غير سوريا ماقبل هذا التاريخ، وكذلك غير سوريا العثمانية، غير سوريا الأموية ...

هل الصراع الحالي في سوريا بين المخربين وسوريا البلد؟ أم بين المخربين وسوريا الحكم؟ )

• لن يُعامل عماكم إلاّ بعقلانية الأم الرؤوف ...

( الأم هي السلطة الحاكمة؟ ستصفح عن المخرّ بين؟ ستعيدهم إلى المجتمع بعد تأهيلهم وتعطي كل ذي حقٍ حقّه، هل ستُخرج المظلومين والمعتقلين؟ هل ستُراضي المكلومين والثكالى؟ هل ستعيد المفقودين؟

أم الأم هي الرقعة الجغرافية في المنطقة المسماة سوريا؟ ستستمر بإعطاء خيراتها لأولادها؟

أم الأم هي الشعوب التي تسكن المنطقة المسماة بسوريا؟ ستقبل بعودة المخرّبين ، ستتصالح مع المخربين الموجودين، وستسامح المخربين المتدخلين؟)

• سيحتضنكم وينسى ... ويحّول الخد الآخر.

( المقصود بالبلد الأصيل الشعب؟ سينسى ويحتضن ويحوّل الخد الآخر؟

سينسى الدم والهدم والقهر؟ سيستقبل المجرمين والقتلة؟ لن يُحاكِم! لن يطالب؟! لن يسعى وراء القصاص؟

هو حاليّاً يحوّل الخد الآخر.

التسامح يكون بقبول المسيء بعد تقويمه وإصلاحه، بقبول المسيء بعد اعتذاره واعترافه بالذنب بعد ندمه، بقبول المسيء بعد تحمّله مسؤولية أفعاله وتعويض المُساء إليهم...

تحويل الخد الآخر هو من العجز، من عدم القدرة على الانتصار.. )

• سوف تجدون في سوريا الأبدية خلاصكم.

( من هي سوريا الأبدية؟ إشارات عديدة ذات دلالات دينية . )

Last Updated on Thursday, 28 November 2019 09:35
 

Promotion 1963

MLFcham Promotion 1963

Giverny - Mai 2004

MLFcham Giverny - Mai 2004

Athènes - Oct 08

MLFcham - Athènes - Octobre 2008

Promotion 1962

MLFcham Promotion 1962